عملاق في الطريق (1) – ديفنسون سانشيز.. جوهرة الدفاع الكولومبية بين أسوار ملعب أياكس

الأربعاء، 31 مايو 2017 - 11:19

كتب : علي أبو طبل

ديفينسون سانشيز

تشتعل سوق الانتقالات كل صيف من أجل أفضل التدعيمات. بعض الأندية تمتلك الميزانية الكافية لكسر رقم أغلى لاعب في العالم، ولكن البعض يبحث عن التدعيم بالشكل الأمثل دون الكثير من البذخ في الإنفاق.

دافينسون سانشيز

النادي : توتنام هوتسبر

المبالغة في الأسعار المطلوبة من الأندية لبيع لاعبيها قد تدفع بعض الأندية للبحث عن الجواهر بقيمة مادية أقل. وعندما تنجح تلك الجواهر وتتحول إلى عمالقة، فإن الصفقة تكون رابحة بامتياز على المدى البعيد.

"عملاق في الطريق" سلسلة جديدة من FilGoal.com نستعرض فيها أبرز الجواهر التي لمعت في مسابقات أوروبا خلال الموسم الحالي.

والبداية من موهبة دفاعية مميزة في الدوري الهولندي.

جوهرة كولومبيا الدفاعية

ليس سهلا أن تكون مدافعا صاعدا في دوري أمريكي جنوبي غير البرازيل أو الأرجنتين، ثم تجد طريقك بشكل ما إلى دوري أوروبي، وتحقق نجاحا قويا في موسمك الأول.

الكولومبي ديفنسون سانشيز حقق تلك المعادلة الصعبة وباقتدار شديد، وفي وقت يشهد قلة في كفاءة لاعبي قلب الدفاع حول العالم.

ذو الـ20 عاما كان على رادار نادي برشلونة الإسباني مطلع هذا الموسم بعد تألقه الكبير مع منتخب كولمبيا لأقل من 20 عاما في بطولة كوبا أمريكا لتلك الفئة العمرية.

تألقه لم يقف هنا، حيث نجح خلال العام الماضي في قيادة فريق أتليتكو ناسيونال الكولومبي إلى تتويج تاريخي ببطولة كوبا ليبرتادوريس.

لكن عرض برشلونة لم يكن مغريا. كان سيخوض موسمه الأول مع الفريق الرديف، وبالتالي ظهور أقل وفرص أقل لإثبات قدراته، مقارنة بعرض آخر كان أكثر إغراء من أياكس أمستردام الهولندي، والذي نجح في ضمه مقابل 5 ملايين يورو من أتليتكو ناسيونال.

اختيار سانشيز كان موفقا. والكل يتحدث عن موهبة أياكس أمستردام الدفاعية القادمة بقوة، والأقضل في الفريق باختيار الجماهير.

ماذا قدم في موسمه الأول مع أياكس؟

غاب سانشيز عن تشكيلة المدير الفني بيتر بوش في أول مباريات الموسم، ولكنه وجد طريقه بسهولة بعد ذلك في كل مباراة للفريق، باستثناء بعض المباريات القليلة في منتصف الموسم التي فضل فيها المدير الفني إراحته من أجل معترك الدوري الأوروبي.

شارك الكولومبي الشاب في 46 مباراة بمختلف البطولات، وبمجموع دقائق 4052 دقيقة، مسجلا 6 أهداف وصانعا هدفين.

أياكس كان قريبا من التتويج بالدوري الهولندي بتشكيلة لم يتجاوز معدل أعمارها 23 عاما، ولكنه اكتفى بالوصافة بفارق نقطة واحدة عن الغريم فاينورد الذي حسم المعركة بفضل خبرة بعض لاعبيه، وفي مقدمتهم المخضرم ديرك كويت.

على كل حال لا يمكن لوم لاعبي أياكس، فقد قدموا موسما رائعا.

الوصول لنهائي الدوري الأوروبي كان أمرا جيدا أيضا للفريق ولسانشيز لإثبات المزيد من قدراته. خسر الفريق الهولندي في النهائي بثنائية نظيفة أمام مانشستر يونايتد، ولكن أداء ديفنسون سانشيز لفت الأنظار.

التحامات قوية وتصديات دفاعية ملحمية. ربما لم يكن محظوظا في كرة الهدف الأول لبول بوجبا، ولكن سرعته واستعادته لكرة انفراد تام لجيسي لينجارد في آخر دقائق الشوط الثاني ربما لتثبت الكثير من قدراته.

"إنه أقوى مدافع لعب لأياكس منذ رحيل ياب ستام"

هكذا يعتقد كيفن سويف، المحرر بصحيفة "أياكس دايلي"، في تصريحاته لموقع Outsideoftheboot.com.

ويضيف كيفن: "لقد أثبت قدراته فقط بعد موسم واحد في هولندا. أعتقد أنه مناسب للإنضمام لأي فريق كبير يلعب بأسلوب الضغط المتقدم على الخصم"

ماذا تطور في سانشيز خلال موسمين؟

ربما لا يمكن أن نحصل على إحصائيات دقيقة لسانشيز عن فترته في الدوري الكولومبي، ولكن يمكن أن نستشف بعض الأشياء من عدد المشاركات والأهداف.

ظهر سانشيز للمرة الأولى مع أتليتكو ناسيونال في 2013 عندما كان في عمر الـ17. خسر الفريق في هذه المباراة الأولى من بوياكا شيكو بهدف نظيف.

وبجانب تلك المباراة، لعب ديفنسون مبارتين أخرتين في الموسم نفسه.

لم يتجاوز عدد مشاركاته في أول 3 مواسم أكثر من 15 مباراة، ولكن تألقه الحقيقي جاء من بعد مشاركة مميزة في كوبا أمريكا للشباب مع منتخب بلاده، ليحصل على فرصة أكبر في عام 2016.

30 مباراة في مختلف البطولات شارك بها ديفنسون في ذلك العام، مسجلا هدفا وحيدا، ومقدما أداء دفاعيا في غاية القوة.

يمكن ملاحظة تحسن نسبة التهديف بسهولة ورؤية وحش قوي للغاية في الكرات الثابتة والعرضية.

سانشيز سجل في أول مواسمه في هولندا 6 أهداف لأياكس أمستردام، وهو رقم كبير تهديفيا بالنسبة للاعب في مركز قلب الدفاع.

التمركز أصبح أفضل مع أسلوب بيتر بوش للضغط العالي على الخصوم. نسبة تمريرات ناجحة عالية للغاية. ذلك يساعد كثيرا على بناء الهجمة من الخلف. الأسلوب الذي يلعب به بيتر بوش، ويفضله بيب جوارديولا، ويعتمد عليه أي مدير فني يتولى تدريب برشلونة.

مقارنات

الأرقام لا تثبت كل شئ وليست معيارا قياسيا للجودة، ولكنها تمكنك على الحكم بشكل أفضل، وجودة ديفنسون لا خلاف عليها على كل حال.

مع تطور ديفنسون التهديفي، أين يقع في مقارنة مع أبرز الأسماء الدفاعية في أوروبا خلال الموسم الحالي في المسابقات المحلية؟

اعتمدنا في هذا التقرير على خاصية "Comparison Matrix" التي يوفرها موقع Squawka لعمل مقارنة رقمية للمدافع الكولمبي مع أقوى الأسماء الدفاعية في مسابقات أوروبا الكبرى، مع التركيز الأكبر مع مدافعي الأندية المهتمة بضم اللاعب والمناسبة لأسلوب لعبه.

اخترنا ليوناردو بونوتشي من يوفنتوس، جيرارد بيكيه وصامويل أومتيتي من برشلونة، وديفيد لويز الذي قدم موسما رائعا مع تشيلسي.

أهداف سانشيز الـ6 تضعه في مقدمة المقارنة التهديفية مع الأسماء الأخرى. أقرب المنافسين في هذا الرقم كان بونوتشي الذي سجل 3 أهداف في مسيرة تتويج يوفنتوس بالدوري الإيطالي.

رقم آخر يتفوق فيه الكولومبي الشاب بجدارة على نفس الأسماء السابقة، وهو عدد التمريرات الصحيحة.

1953 تمريرة سليمة في 31 مباراة بالدوري الهولندي، مقابل 1493 تمريرة سليمة لبيكيه و1552 لأومتيتي، قلبا دفاع برشلونة.

تشتيت الكرة من مواقع الخطورة هو أمر يجيده سانشيز كذلك ونجح فيه في 153 مناسبة، ويتفوق عليه من بين الأسماء السابقة ديفيد لويز فقط الذي نجح في 171 تشتيتا.

يحل سانشيز ثانيا خلف لويز في احصائية أخرى كذلك وهي عدد الاعترضات السليمة لتمريرات المنافس، حيث نجح لويز في 69 مناسبة مقابل 61 لسانشيز.

يمكن أن نستنتج من تلك المقارنة أن ديفنسون ليس بعيدا تماما عن خوض منافسات في ذلك المستوى الكبير، حيث يمتلك المقومات اللازمة لمنافسة تلك الأسماء.

المستقبل

كيفن سويف، في تصريحاته لموقع Outsideoftheboot، يقول: "أعتقد أنه من الأنسب لديفنسون أن يبقى بين أسوار ملعب يوهان كرويف لموسم آخر".

لكن العديد من التقارير والأخبار بدأت بالفعل في ربط اللاعب بالانتقال لنادي عملاق آخر.

هل يرغب برشلونة في تصحيح خطأه في بداية هذا الموسم واستقطاب المدافع الكولومبي الشاب؟

ديفنسون لا يمانع، حيث ذكر في تصريحات لإذاعة برشلونة: "بالطبع أود أن أنضم لبرشلونة في يوم من الأيام. إنه نادي عظيم. ولكن كل تركيزي في الفترة الحالية مع أياكس".

لكن ربما تختلف حسابات برشلونة الآن في مركز قلب الدفاع. صامويل أومتيتي القادم من ليون الفرنسي في الصيف الماضي أثبت براعة كبيرة في شراكة مميزة مع جيرارد بيكيه. والبرازيلي الشاب مارلون قدم أداء مميزا في آخر مبارتين لبرشلونة في الدوري الإسباني هذا الموسم. وربما لا توجد حاجة ماسة للكولومبي الآن.

صحيفة "سبورت" الكاتالونية ذكرت كذلك أنه بجانب اهتمام برشلونة بضم اللاعب، فإن اهتماما شديدا يتواجد كذلك من أنطونيو كونتي في تشيلسي.

قد يكون أسلوب بطل إنجلترا مختلفا عن أسلوب أياكس وبرشلونة، ولكن كونتي يرغب في تدعيمات قوية للفريق العائد إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم القادم. وسانشيز من ضمن الحلول التي يعتقد كونتي أنه يستطيع تطويعها وإعادة تشكيلها في تركيبته للبلوز.

القيمة السوقية الحالية لديفنسون سانشيز حسب موقع transfermarkt.com تبلغ 7.5 مليون يورو، ولكن أياكس لن يفرط في جوهرته بأقل من 3 أضعاف هذه القيمة على الأقل.

هل يبقى ديفنسون سانشيز في أياكس؟ هل ينتقل لخوض تجربة جديدة مع أحد كبار أوروبا؟ إجابات تلك الأسئلة لا تزال مجهولة، ولكننا على موعد مع عملاق في مركز قلب الدفاع خلال السنوات القادمة من عمر كرة القدم.

التعليقات
قد ينال إعجابك