حكايات في الدوري - وقائع بث إذاعي لختام "دوري سيد عبد النعيم"

الثلاثاء، 23 مايو 2017 - 12:33

كتب : مصطفى عصام

الأهلي - إنبي - دوري سيد عبد النعيم

مساء الخير مشاهدينا ومتابعينا والآن بعد نقل شعائر صلاة الجمعة علي القناة الأولي من مسجد الأحمدي بمدينة طنطا محافظة الغربية , يأتيكم مباشرة برنامج "عالم الحيوان" ثم ننتقل إلي استوديوهاتنا الخارجية لنقل وصف مباشر وتفصيلي لمباراة الأهلي وإنبي ضمن منافسات الأسبوع الأخير من عمر مسابقة الدوري الممتاز موسم 2002/2003 علي ملعب "المقاولون العرب".

وعلي بعد عشر كيلومترات، يمكن لجماهير الزمالك أن تتابع لقاء فريقها المصيري اليوم أمام الإسماعيلي في استاد القاهرة حيث الفوز لا غنى عنه. أهلا بكم في الحلقة الخامسة من حكايات #في_الدوري.

اقرأ أيضا: حكايات #في_الدوري - فيلم حسام حسن: مشاغب 5 نجوم.. والشيخ طه أكبر الخاسرين

في يوم 23 مايو لعام 2003، بعد صلاة الجمعة يمكنك مشاهدة حركة دائبة وسريعة علي الأراضي القريبة من حدائق القبة وأرض المعارض وكوبري السادس من أكتوبر.

التحركات في أغلبها ليست صوب استاد القاهرة ولكن باتجاه استاد عثمان أحمد عثمان بالجبل الأخضر من أجل حجز مقعد أهلاوي للاحتفال ببطولة الدوري المتوقع حسمها إنبي بالرغم من أن الأخير يسعى بدوره للفوز من أجل حجز المركز الرابع المؤهل للمشاركة الإفريقية وعينه أيضا علي مباراة منافسه المباشر حرس الحدود أمام المنصورة والتي تقام في نفس التوقيت.

الموقف كان كما يلي:

إنبي × الأهلي: يحتاج فريق القلعة الحمراء للفوز باللقاء دون النظر لنتيجة مباراة الزمالك ليحسم اللقب، في حالة تعادل الأهلي وخسارة الزمالك أمام الإسماعيلي يفوز أيضا بالدوري، وفي حالة تعادل الأهلي و فوز الزمالك علي الإسماعيلي يتم اللجوء لمباراة فاصلة وفي حالة خسارة الأهلي و خسارة الزمالك يفوز الأهلي بالدوري وفي حالة خسارة الأهلي و تعادل الزمالك يفوز الأهلي بالدوري.

فقط في حالة خسارة الأهلي وفوز الزمالك يتوج الأبيض باللقب، أي أن احتمال فوز الزمالك بالدوري لا يتخط الـ20%.

الزمالك × الإسماعيلي: يحتاج الأبيض للفوز دون غيره مع انتظار تعثر المنافس صاحب فارق النقطتين، والمباراة لا تؤثر على الإسماعيلي الذي حسم المركز الثالث بفارق سبع نقاط عن أقرب منافسيه فيما يبتعد عن المركز الثاني بفارق 17 نقطة.

المنصورة × حرس الحدود: على استاد المنصورة يحتاج حرس الحدود الفوز باللقاء مع تعثر إنبي أمام الأهلي إما بالتعادل أو الخسارة لكي يضمن المركز الرابع، أما المنصورة فيحتاج الفوز فقط أو التعادل و في حالة الخسارة فإنه يحتاج خسارة المقاولون العرب للبقاء في الدوري الممتاز.

الترسانة × غزل المحلة: على أرضه، يحتاج الترسانة لنقطة على الأقل للبقاء في الممتاز. أما غزل المحلة فالمباراة غير مؤثرة تماما عليه نظرا لاحتلاله المركز السابع قبل هذا اللقاء و الفوز يعني فقط احتمال فوزه بالمركز السادس بدلا من المصري.

المصري × الاتحاد: مباراة بين صاحبي المركز التاسع والسادس والفارق بينهما نقطتين وتمثل صراعا خفيفا علي المركز السادس.

بلدية المحلة × المقاولون العرب: أصحاب الأرض يصارعون أيضا علي المركز السادس بالتساوي في النقاط مع الاتحاد و غزل المحلة والابتعاد بنقطتين عن المصري. المقاولون يحتاج للفوز فقط مع خسارة أو تعادل المنصورة .

كما ترون، الوضع ساخن ومشتعل في الدوري المصري في أسبوعه الأخير ولذلك يحتاج الأمر لمتابعة خاصة من خلال إذاعة الشباب والرياضة.

النقطة الرئيسية الآن من استاد المقاولون العرب حيث نقل ووصف تفصيلي لمباراة إنبي وتابعنا تصريحات وليد صلاح الدين وعلاء إبراهيم وإبراهيم سعيد وهي تحمل تفاؤلاً كبيرا بالفوز بالدرع اليوم.

بدأت المباراة بقوة من جانب الأهلي، مكتمل الصفوف باستثناء غياب ظهيري الجنب محمد عمارة وياسر رضوان والدفع برامي سعيد وأحمد أبو مسلم للتعويض، تسديدة في أول عشر دقائق من حسام غالي ترتطم بباطن القائم من أسفل وننتقل إلي النقطة الفرعية في استاد القاهرة.

أصوات الجماهير، قليلة العدد، هاجت بعد خشونة واضحة من عمرو فهيم ضد حسام حسن جاءت بعدها تسديدة جميلة من عبد الحليم علي من حافة منطقة الجزاء في مربع 7 ينقذها بصعوبة محمد صبحي حارس الدراويش ونعود للنقطة الرئيسية.

يطير ميكروفون الإذاعة إلى ملعب الترسانة حيث اشتعلت الأفراح في المدرجات والمقصورة الرئيسية بعد تسجيل محمد أبو تريكة هدف تقدم الترسانة علي غزل المحلة بلعبة جميلة راوغ فيها محروس العتراوي ثم حارس المرمي السيد القصراوي ويضعها في الشباك مؤمنا الانطلاقة لأصحاب الأرض.

وينتقل الميكروفون مرة أخرى من النقطة الرئيسية إلي استاد بلدية المحلة حيث تقدم أكرم عبد المجيد لأصاحب الأرض بتسديدة يسارية داخل منطقة الجزاء بعد كرة جميلة من أيمن مشالي ليصعب من موقف المقاولون العرب.

والآن نعود إلي النقطة الرئيسية باستاد المقاولون ونواصل تغطية الأحداث. هجمات متعددة من الأهلي في مقابل دفاع صلد من إنبي، ويُلاحظ أيضا وجود ثغرات يستغلها ظهيري إنبي أسامة حسن ومعتز حامد في الانطلاقات.

توالت الفرص الضائعة للأهلي حتى جاءت الدقيقة 31. يمر أسامة حسن من منتصف الملعب بدون اعتراض واكتفى رامي سعيد صاحب القميص رقم 22 بالـ"تحليق" ويرسل حسن كرة عرضية تصل عند سيد عبد النعيم الذي أفلت من رقيبه شادي محمد ووضعها علي يسار الحضري برأسه، معلنا التقدم لإنبي.

ننتقل الأن من النقطة الرئيسية إلي إستاد القاهرة حيث تفوق أبيض وانتشار في الملعب وسماع صوت دوي الجماهير كما علم اللاعبون بتقدم إنبي علي الأهلي، ثم فرصة خطيرة تضيع على الإسماعيلي بكرة عرضية من أحمد فتحي من ناحية اليمين يقابلها سيد معوض برأسه لترتطم بالقائم.

نعود للنقطة الرئيسية في استاد المقاولون وسيل من الهجمات للأهلي دون جدوى. ومازالت ثغرة الأجناب والعرضيات غير المتقنة موجودة علي أرض الميدان إلي أن انتهي الشوط الأول علي ما هو عليه بتقدم إنبي بهدف وانتهاء كل الشوط في كل المباريات بالنتائج التالية:

إنبي × الأهلي: 1-0

الزمالك × الإسماعيلي: 0-0

بلدية المحلة × المقاولون: 2-0

الترسانة × غزل المحلة: 1-0

المنصورة × حرس الحدود: 0-0

المصري × الاتحاد: 0-1

استمرار النتائج بهذا الشكل يعني فوز الأهلي بالدوري و صعود إنبي للمركز الرابع وهبوط المقاولون العرب.

بدأ الشوط الثاني، استمر الطوفان الأهلاوي علي مرمي إنبي دون فائدة في مواجهة دفاع حديدي من إنبي.

يبدو أن هناك جديد في إستاد القاهرة: احتسبت ضربة ركنية لصالح الزمالك من ناحية اليسار نفذها أحمد صالح بيمناه بإتقان علي رأس حسام عبد المنعم ويخطئها محمد صبحي ولم تفلح محاولات سيد معوض لإنقاذها، لتسكن الشباك معلنة تقدم الزمالك.

ننتقل بالميكروفون قبل فصل كل النقاط الفرعية عدا نقطة استاد القاهرة إلي كل الملاعب.

لا جديد على ملعب الترسانة حيث توحي وتيرة اللعب بأن الفريقان ارتضيا فوز الترسانة والبقاء في الدوري. أما في المحلة، فالبلدية متقدم بثلاثة أهداف دون مقابل علي حساب المقاولون العرب ومباراة المصري والاتحاد كما هي والمنصورة متعادلا مع الحرس بدون أهداف.

والآن نعود سريعا لمباراة الأهلي وإنبي. أجري المدير الفني للأهلي بونفرير تغييرا بخروج إبراهيم سعيد ودخول محمد جودة وخروج أحمد بلال ونزول خالد بيبو. المباراة سريعة الآ، يعترض لاعبو الأهلي على رضا البلتاجي للمطالبة بركلة جزاء أما إنبي فدفع بمايكل أوجو لاعب الوسط الدفاعي بديلا لهاني عبد الله ودعم الجبهة اليمني ضد بيبو بعادل فتحي بدلا من عبد الحميد حسن وأفسح سيد عبد النعيم مكانا لأحمد فكري.

محمد فضل الذي شارك بديلا لأحمد صلاح حسني تفنن في إضاعة الفرص، كرة بالرأس يضعها فوق العارضة من وضع انفراد. وجها لوجه مع حارس إنبي ويهدرها وكرة ثالثة داخل منطقة الجزاء تصل بين يدي حارس المرمى، أما خالد بيبو العائد من الإصابة فظهر بعيدا عن مستواه.

آثار الحزن والهزيمة تلوح علي وجه الجمهور. بونفرير يجلس صامتا وفرصة خطيرة يضيعها إنبي عبر أحمد فكري. ملامح البكاء تظهر علي أبو مسلم وجودة داخل الملعب وأحمد بلال خارجه.

وأما في مباراة الزمالك والإسماعيلي، لا جديد سوي انفراد خطير أضاعه أحمد الجمل أمام مرمى الأبيض وفرص خطيرة يتبادلها الطرفان ودفاع منطقة من الزمالك ومحمد عبد المنصف ممسكاً بالراديو علي دكة الاحتياط

أحتسب الحكم في مباراة إنبي خمس دقائق وقت بدل ضائع أضاع فيها جيلبرتو كرة لا تضيع ظن وجيه أحمد حامل الراية أنها هدف فتوجه ناحية منتصف الملعب إلا أن الكرة مرقت بجوار القائم الأيسر بسنتيمترات قليلة.

انتهت مباراة الزمالك والإسماعيلي وأتجه لاعبو الزمالك لأرض الملعب بجوار "راديو" عبد المنصف في انتظار انتهاء مباراة الأهلي وإنبي والكل يتخوف من تغير النتيجة، حتى انطلقت الصافرة في ملعب المقاولون العرب معلنة عن فرحة صارخة من لاعبي الزمالك وتهنئة من لاعبي الإسماعيلي ببطولة الدوري.

لاعبو الأهلي في الناحية الأخرى جروا مسرعين إلي غرف الملابس، يلاحقهم غضب الجمهور حزنا على ضياع بطولة الدوري للسنة الثالثة.

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك