كتب : محمد يسري | الأحد، 30 أبريل 2017 - 16:30

عودة سواريز.. بيكيه وأخطاء إسبانيول الفردية ضمن ملامح حسم برشلونة لدربي كتالونيا

برشلونة - إسبانيول

لا جديد في دربي كتالونيا، فاز برشلونة على إسبانيول بأهداف لويس سواريز الذي استعاد ذاكرته التهديفية في أحد أسوأ المباريات لخط وسط البلوجرانا الذي أنقذه عودة نيمار للمشاركة من جديد.

3-0 كانت نتيجة الدربي الذي أقيم على ملعب كورنيا إل برات في الجولة 35، ليترفع رصيد برشلونة للنقطة 81 في صدارة الدوري الإسباني فيما توقف رصيد إسبانيول عند النقطة 50 في المركز التاسع.

والآن مع ملامح اللقاء

سواريز يسجل أخيرا

قبل المباراة قال لويس إنريكي مدرب برشلونة أن عدم تسجيل لويس سواريز للأهداف أمر لا يقلقه ولا يستدعى الهجوم عليه لأنه يقدم أدوار أخرى للفريق بعيدا عن التسجيل.

ويبدو وأن تصريحات إنريكي جاءت بنتيجة إيجابية، وسجل سواريز لأول مرة منذ الجولة 31.

سواريز استغل الأخطاء خورادو وأرون مارتن وسجل هدفين ورفع رصيده لـ25 هدفا في الدوري الإسباني.

المهاجم الأورجوياني لم يصوب سوى مرتين فقط على المرمى لتكون محاولاته في دربي كتالونيا صحيحة بنسبة 100%، هذا بالإضافة إلى صناعة 3 فرص للتسجيل لم تستغل من رفاقه.

جيرارد بيكيه

قدم المدافع الدولي الإسباني آداء مميز في مباراة الدربي.

شتت الكرة 6 مرات واعترضها 4 مرات وتفوق في 4 صراعات هوائية من أصل 6.

بيكيه كان حاضر دائما للتغطية وراء صامويل أومتيتي وخلف سيرجي روبيرتو لقطع الكرات والالتحام مع لاعبي إسبانيول.

الدور الدفاعي لم يكن فقط كل ما قدمه بيكيه، بل كان له دور في تحضير الهجمة، بـ67 تمريرة متكملة من أصل 70 بنسبة دقة بلغت 96%.

أخطاء فردية أضاعت إسبانيول

لم يصل برشلونة لمرمى دييجو لوبيز في الشوط الأول كثيرا بسبب صلابة دفاع المدرب كيكي فلوريس.

بعودة خورادو لتأدية الدور الدفاعي بدا إسبانيول وكأنه يلعب بخماسي في خط الدفاع، وهو ما قلل المساحات أمام هجوم برشلونة وجعل نيمار محاصر في أغلب الوقت وعزل سواريز عن ليونيل ميسي.

منظومة إسبانيول الدفاعية المحكمة ظلت مستمرة في الشوط الثاني، لكن مع خطأ خورادو، خرج الفريق من مناطقه رغبة في تعويض النتيجة، وهو ما أدى لظهور مساحات في الدفاع وتهديد مرمى لوبيز.

برشلونة سدد 15 مرة على إسبانويل، 10 منهم كانوا في الشوط الثاني.

وبعيدا عن أسلوب إسبانيول، يبدو أن فلوريس فشل في إعداد لاعبوه للمباراة على المستوى الذهني.

خورادو أضاع انفراد تام في الدقيقة الخامسة كان يكفي لوضع فريقه في المقدمة، ولم يكتفي بذلك بل مرر لشكل خاطئ لسواريز، أيضا المدافع الأيسر أرون مارتن أخطأ في تشتيت الكرة التي استغلها سواريز وسجل هدفه الثاني والثالث لبرشلونة.

ما بين ميسي ونيمار وخط الوسط

بغياب أندرياس إنييست عن اللقاء للإجهاد، قدم خط وسط برشلونة واحدة من أسوأ مبارياته هذا الموسم.

إيفان راكتيتش وأندري جوميش ظهروا بشكل فقير على المستوى الهجومي، فلم يصنع أي منهم فرصة للتسجيل، واكتفوا بالتمرير السلبي والخاطئ أحيانا بالتحديد من جوميش في وسط الملعب.

عودة نيمار من الإيقاف ومشاركته في اللقاء أنقذت برشلونة من سوء خط وسطه في الدربي، كيف؟

تواجد الجناح البرازيلي في الجانب الأيسر ودخوله لعمق الملعب ومساندة سواريز، أعطى ميسي الفرصة لصناعة اللعب وعدم الدخول مع سواريز لمنطقة الجزاء لعمل الزيادة العددية، فخلق ميسي 4 فرص للتسجيل وصنع هدفا لراكيتيتش.

ونلاحظ أن عدد دخول ميسي إلى منطقة الجزاء كانت أقل من المباريات الثلاث الماضية التي غاب عنها نيمار للإيقاف.

مقالات أخرى للكاتب
التعليقات
قد ينال إعجابك