كتب : عمر الجراحي | الأحد، 30 أبريل 2017 - 12:12

دورتموند 2017.. فشل إداري مع مدرب شاب أكثر من اللاعبين

بروسيا دورتموند - بايرن ميونيخ

يدخل توماس توخيل المدير الفني لبروسيا دورتموند مباراة إنقاذ الموسم ضد آينتراخت فرانكفورت في نهائي كأس ألمانيا بعد عبور غريمه ومضيفه بايرن ميونيخ بثلاثة أهداف لاثنين.

بدأ دورتموند الموسم والآمال كبيرة جدًا بعد ضمه 8 لاعبين إلا أن الأمور لم تسر كما يريد جمهوره وتحديدًا في البوندزليجا إذ تبددت أحلامه في المنافسة على اللقب الذي كان قاب قوسين أو أدنى منه في الموسم الماضي.

كيف انخفضت الآمال إلى هذا الحد وأصبحت الطموحات قبول ربع نهائي دوري الأبطال وكأس ألمانيا ومركز مؤهل للأبطال؟ وهل حقًا إمكانيات دورتموند الحالية تستطيع أن تذهب به إلى ما هو أبعد من ذلك؟

الجواب يظهر في النقاط التالية.

- دورتموند استغنى عن ثلاثة لاعبين من أعمدته الفقرية في الصيف الماضي هم هنريك مختاريان وإلكاي جوندوجان وماتس هوملس. ضم عوضًا عنهم 8 لاعبين كل منهم لا يتخطى الـ25 عامًا.

جواب توخيل عن الصفقات قبل بداية الموسم ربما يوضح الرؤية للجميع إذ قال: "أشعر بأن الفريق جديد ولا أعرفه بعد". وفي هذا رسالة واضحة بأن الأمور على الأغلب لن تكون كالموسم السابق.

ففي الماضي كان الفريق مستقرًا مع كلوب لموسمين بنفس التشكيلة تقريبًا إلا زيادة أو نقصان لاعب او اثنين، الآن الوضع مختلف.

- ربما بالغت إدارة دورتموند خفض معدل أعمار الفريق من خلال الصفقات الجديدة إذ أن معدل الأعمار الحالي هو 25.3، في الوقت الذي فيه بايرن 27.8.

هذا يظهر في خبرة بايرن ميونيخ التي تنصره عند الضغوط، ويظهر في تصرفات عجيبة لديمبلي مثلًا الذي لا يتوانى عن إرسال التمريرات الخاطئة في الأوقات الصعبة أو محاولة المراوغة في أماكن لا يمكن فيها، أو في إيمري مور الذي طُرد بعد نزوله في مباراة هيرتا برلين أو أوباميانج الذي أضاع 18 فرصة محققة في مباريات صعبة.

والأهم من ذلك أن هذه الشباب افتقدت للقائد، فسواء شميلزر أو سوكراتيس (في ظل الغياب المستمر لماركو رويس) ، كلاهما لا يستطيعان القيام بنفس دور سيباستيان كيل سابقًا أو على أقدر تقدير ماتس هوملس الموسم الماضي.

- صحيح أن دورتموند ضم 8 لاعبين، إلا أن الإدارة لم تعوض الثلاثي الراحل. مارك بارترا ليس أبدًا هوملس. ماريو جوتسه ليس بديلا لمختاريان، والأهم من ذلك الاعتماد على كاسترو للقيام بدور جوندوجان كان جريمة يتحملها توخيل تحديدًا.

- توماس توخيل ربما يكون أكثر مدرب واعد في العالم حاليًا، لكن تشوبه شائبة قاتلة، ألا وهي عشقه الزائد عن الحد لبيب جوارديولا.

نعم جوارديولا مدرب عظيم لكن إيمانك به لدرجة تقليده بهذه الإمكانيات أشبه بالانتحار.

توخيل قلّد جوارديولا في كثير الأحيان، وكانت النتيجة قاسية وخسائر مريرة، فمثلًا الاعتماد على يوليان فايجل وحيدًا في منتصف الملعب أو طريقة 3/4/3 بصورة مختلفة عن الموسم الماضي نسبيًا وبنفس طريقة بيب في سيتي والنتائج كانت هزائم قاسية.

بالتالي فإن صاحب الـ 43 عامًا يتحمل جانبا ليس صغيرا من المسؤولية، وإن كانت الإدارة تتحمل المسؤولية الكبرى كوّنها كالعادة تفضل التعاقد مع شباب أو لاعبين ألمان عوضًا عن لاعبين أصحاب خبرة.

والدليل على ذلك طلب توخيل وشجاره الشهير مع الإدارة للتعاقد مع أوليفر توريس من أتليتكو مدريد وتفضيل الإدارة سيباستيان روده الذي حتمًا يقضي أيامه الأخيرة في سيجنال إيدونا بارك.

- من الناحية التكتيكية جرب توخيل خططًا كثيرة، 4/1/4/1 و 3/4/3، ربما النتائج كانت واحدة بهم. الأزمة الكبرى ليست في الرسم التكتيكي بقدر الفكر.

المبالغة الهجومية أحيانًا تكون ضارة جدًا، أو لتحقيق الفلسفة التي يسعى إليها ويفكر فيها فهو في حاجة إلى لاعبين من نوعية خاصة، بمعنى منتصف ملعب من الأبطال. لاعبون لديهم القدرة على قطع الكرات بنفس درجة القدرة على التمرير وصناعة اللعب، ودفاع قادر على بدء الهجمة بالشكل الصحيح، والأهم هجوم قادر على الضغط.. هل هذا في دورتموند الآن؟ بالتأكيد لا!

في الموسم الماضي كان دورتموند يبدأ الهجمات من خلال هوملس وبجواره سوكراتيس الذي طوّره توخيل بصورة عظيمة، في الوقت الذي كان فيه بيتشيك على ما يرام، أما هذا الموسم، فبارترا ليس بهوملس وبيتشيك في حالة يرثى لها مما جعل الفريق يتلقى 35 هدفًا قبل النهاية بـ 4 جولات بمعدل هدف ونصف في كل مباراة.

وبالتأكيد عندما تكون حالة الدفاع هكذا فمهما أحرزت من أهداف ستلدغ وستخسر مباريات هامة لا سيما وأن ليست كل الفرق بكولن أو شتوتجارت تستسلم بعد تلقي هدفًا.

- توخيل طبق 3-4-3 بأسلوب عظيم في الموسم الماضي. دورم النقطة الأهم في هذه الخطة كظهير أيمن، مع منتصف ملعب قوي من فايجل وكاسترو وجوندوجان وهجوم عظيم بين مختاريان وأوباميانج ورويس.

خطأ توخيل الأكبر أنه ظن أن عثمان ديمبلي وجوتسه وكاسترو دون جوندوجان يستطيع تكرار ما حققه. والنتيجة كانت مآساة مثلًا أمام بايرن ميونيخ في مباراة 4/1، فتواجدت فدادين في الدفاعات لغياب الضغط أهم عامل في هذه الخطة.

- أخيرًا، فإن دورتموند يحتوي على لاعبين لا يُعرف لماذا يزاولون كرة القدم من الأساس كماتياس جينتر ومايكل مورينو وسيباستيان روده. الأول تحديدًا وتحت ضغط الإصابات كان يُضطر للاعتماد عليه في مركز قلب الدفاع مما زاد الطين بلة.

وفي ظل المعطيات المتمثلة في عدم تعويض رحيل النجوم بصفقات على نفس مستواهم، والأخطاء التكتيكية لمدرب شاب لازال في طور التعليم، ولاعبون أغلبهم من الشباب لم يلعبوا مع بعضهم البعض من قبل، فإن هذه النتائج مقبولة إلى درجة كبيرة.

وليكون الحكم الكامل على تجربة توخيل وعلى هذا المشروع بالضرورة في الموسم المقبل، بعدما يتأكد سيادة التجانس ويتم الدعم بما يحتاجه حقًا الفريق من لاعبين سواء شباب أو خبرات.

مقالات أخرى للكاتب
التعليقات
قد ينال إعجابك