طموح بلا حدود (6) - رونالدو.. الأغلى في التاريخ

الثلاثاء، 25 أبريل 2017 - 12:06

كتب : محمد الفولي

رونالدو

يوجد خياران أمام المواقف الصعبة، مواجهتها بكل ما لديك من قوة أو الغرق في البؤس. اختار كريستيانو بالطبع المواجهة. مواجهة اتهامات الصحافة والتهديدات وخطابات السم الزائف الرائجة في تلك الفترة التي كانت ترسل له. قرر رونالدو التخلي عن فكرة الهرب وعاد لإنجلترا وأظهر موهبته والشخصية التي صقلها في الأوقات الصعبة.

كريستيانو رونالدو

النادي : يوفنتوس

يقدم FilGoal.com كتاب الإيطالي لوكا كاليولي "طموح بلا حدود"، والذي يسرد قصة كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد.

ونستعرض حاليا الحلقة السادسة والتي تتناول تألق صاروخ ماديرا في الملاعب الإنجليزية حتى بات حتميا على ريال مدريد أن يحصل عليه مقابل أي ثمن يطلبه مانشستر يونايتد.

طالع الحلقة الأولى.

الثانية

الثالثة

الرابعة

الخامسة

الضغط

يقول كريستيانو حول هذا:"أثبت أن الضغط يجعلني أكثر قوة ونجحت. منذ بداية الموسم حاولت اللعب بأريحية ووضعت قناعا من الثلج فوق وجهي في المباريات التي ازدادت بها صافرات الاستهجان التي أصبحت عاملا إضافيا لزيادة الحماس".

مثال على هذا؟ 23 أغسطس 2008 في الجولة الثانية من الدوري. يلعب يونايتد خارج أرضه ضد تشارلتون وحينما يدخل كريستيانو للملعب يبدو أن المدرجات ستسقط عليه من فرط الصراخ والسباب وصافرات الاستهجان. قبل نهاية الشوط الأول يتلقى الكرة ويرواغ ويسدد كرة قوية في العارضة. صمت الجمهور فجأة كما لو كان كل المشجعين قرروا أنه من الأفضل عدم استفزازه في المباراة التي أنهاها يونايتد فائزا بثلاثية نظيفة.

تحدث فيرجسون مع كريستيانو بعد المباراة وقال:"أنت وحدك وجدت الحل الصحيح. يمكنك إجبارهم على السكوت بمهاراتك. لا يجب أبدأ أن تخشى إظهارها. أثبت دائما تحليك بالشجاعة". كان هذا هو ما فعله رونالدو طوال الموسم بخلاف أن مونديال ألمانيا وكل ما يحمله جعله ينضج بسرعة. ملامح وجهه أصبحت مختلفة، أكثر جدية وحزما بينما تراجعت بعض سمات "الفتى المغرور".

المجتهد

أصبح كريستيانو يعمل بصورة أكبر. أدرك متى يراوغ ويركض ويسدد. ظهر هذا الأمر جليا أمام فيرجسون وكارلوس كيروش في التدريبات والمباريات أيضا، لهذا حصل في 22 أبريل 2007 على جائزة أفضل لاعب في العام، والتي تمنحها جمعية اللاعبين المحترفين في إنجلترا متفوقا على زميليه ريان جيجز وبول سكولز وكل من ستيفن جيرارد وديدييه دروجبا وسيسك فابريجاس.

كان كريستيانو قبلها بتسعة أيام في 13 أبريل قد مدد عقده لمدة خمس سنوات مع يونايتد وذلك بعدما شعرت إدارة "الشياطين الحمر" بالخوف من محاولات ريال مدريد وإنتر ميلان لخطف اللاعب.

بعدها بيومين فاز مانشستر يونايتد على ميلان بثلاثة أهداف لاثنين على أولد ترافورد في نصف نهائي دوري الأبطال ولكنه عاد ليخسر بثلاثية نظيفة على ملعب سان سيرو، ليصبح مجبرا على التركيز في الدوري الإنجليزي الذي تمكن في النهاية من التتويج به.

كان الموسم التالي أفضل وأفضل ففي هذه المرة وصل مانشستر يونايتد لنهائي دوري الأبطال لمواجهة تشيلسي في المباراة التي ظهر فيها كريستيانو كثيرا على الطرفين وسجل هدف التقدم بالرأس ولكن فرانك لامبارد أدرك التعادل لتمدد المباراة لوقت إضافي وبعدها ركلات الترجيح.

تصدي تشيك

يأتي الدور على كريستيانو الذي سجل 42 هدفا في كل المسابقات التي لعبها هذا العام. كان يدرك أن فوزه بلقب دوري الأبطال سيمنحه فرصة أكبر للفوز بالكرة الذهبية. يقبل رونالدو الكرة ويضعها بمكانها ثم يضع يديه على وسطه كما يفعل دائما ويخفض رأسه ثم يأخذ نفسا ويركض للتسديد، وبيتر تشيك يتصدى!

يقول كريستيانو:"بعد هذا الخطأ كنت أعتقد أننا سنخسر. كاد أن يصبح أسوأ يوم في حياتي ولكن زملائي على الرغم من الخطأ الذي ارتكبته كان لديهم إيمان بأننا سننتصر"، ولكن يجب على رونالدو توجيه الشكر لجون تيري لأنه أهدر الركلة الخامسة لتشيلسي ليفوز الشياطين الحمر بركلات الترجيح 6-5 بعدما أهدر نيكولا أنيلكا أيضا للـ"بلوز". تحقق ما كان يرغب فيه رونالدو لاحقا وهو التتويج بكرته الذهبية الأولى.

لم يتكرر نفس الأمر في نهائي دوري الأبطال نسخة 2008-2009 حينما كان كريستيانو في مواجهة مباشرة مع غريمه المستقبلي ليونيل ميسي حيث فاز برشلونة بهدفين نظيفين ليتوج باللقب.

حينما صعد رونالدو لتلقي ميدالية المركز الثاني من يد رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) ميشيل بلاتيني يسمع صافرات استهجان مدوية. جماهير برشلونة كانت تدرك أن انتقاله لريال مدريد أصبح وشيكا.

ريال مدريد

"تلقى مانشستر يونايتد عرضا قياسيا لا يمكن رفضه بقيمة 80 مليون إسترليني من ريال مدريد لضم كريستيانو رونالدو الذي عاد للإعراب عن رغبته في الرحيل عن النادي وبعد الحديث مع وكلاء اللاعب، توصل مانشستر يونايتد لاتفاق مع ريال مدريد للتحدث مباشرة مع اللاعب. من المنتظر أن تنتهي المفاوضات في 30 يونيو. لن يدلي النادي بأي تصريحات حتى ذلك التاريخ".

كان هذا البيان الصادر في 11 يونيو 2009 في التاسعة والنصف صباحا بتوقيت إنجلترا هو طريقة مانشستر يونايتد لقبول عرض ريال مدريد القياسي لضم اللاعب بعد مسلسل طويل من المفاوضات والصد والرفض والمراوغة.

تسببت صفقة كريستيانو في ردود أفعال متنوعة ومن مجالات مختلفة، فرئيس الوزراء البريطاني حينها جوردون براون قال:"كريستيانو من أفضل اللاعبين على مستوى العالم. أعتقد أن الجمهور حزين لأنه لن يشاهده في إنجلترا، ولكن أعرف أليكس فيرجسون جيدا. هو قادر على إعادة بناء الفريق".

لم تعجب الصفقة ميشيل بلاتيني كثيرا حيث قال:"هذه الانتقالات تمثل تحديا كبيرا لفكرة اللعب النظيف والتوازن المالي في المنافسة، هذا العرض مبالغ فيه في ظل لحظة لا تتوقف فيها المشاكل الاقتصادية بعالم الكرة عن الارتفاع".

كان لجوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي (فيفا) في حينه رأيا مخالفا حيث اعتبر أن مثل هذه العمليات تعد "استثمارات رائعة للخروج من أزمة الكرة"، فيما شاركه مارك هيوز مدرب مانشستر سيتي نفس الرأي حيث قال "ستعمل على تحفيز السوق".

لم يرق الأمر كثيرا لنائب رئيس برشلونة والمسؤول عن قطاع التسويق خاومي فيرير حيث قال:"لا يوجد أي لاعب في العالم يساوي 94 مليون يورو"، حيث يصف هذا الرقم بأنه غير حقيقي وتابع "إنه بعيد عن مستويات السوق. حينما تدفع مثل هذه المبالغ فإن أندية أخرى ربما تطلبها. ربما يحدث تضخم كبير في السوق".

بالنسبة لفلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد الذي تمكن من ضم كاكا ورونالدو وكريم بنزيمة فإن "هذه الصفقات التي تبدو الأغلى تصبح بعد ذلك هي الأرخص". هذا هو كان ما تؤمن به الإدارة، فتلك الصفقات ستسمح للنادي بالتفاوض على رفع قيمة العقود مع شركات عالمية مثل (كوكا كولا) و(أودي) و(أديداس) و(تيليفونيكا) و(ماهو) و(بيوين) ومبيعات مقصورة الـ(VIP) في برنابيو.

وكان مسلسل انضمام رونالدو الفعلي لريال مدريد بدأ في صيف 2006 بعد واقعة الغمزة وروني وشارك فيها ثلاثة رؤساء لريال مدريد، ولكن كان فلورنتينو هو من تمكن من إنهاء الأمور خاصة وأن فيرجسون كان يمانع تماما رحيل اللاعب بالطريقة التي كان يرغب فيها رامون كالديرون رئيس النادي السابق لأنه كان يعتبرها "فجة".

تضمن ذلك المسلسل تصريحات من اللاعب نفسه ووكيله ومانشستر يونايتد وخورخى فالدانو وريال مدريد وكالديرون، بل وشكوى من "الشياطين الحمر" ضد ريال مدريد أمام (فيفا) وإقدام فيرجسون على مقارنة ريال مدريد بديكتاتورية الجنرال فرانكو، وتصريحات بلاتر بضرورة ترك رونالدو يرحل فـ"لا مكان للعبودية في كرة القدم"، ولكن في النهاية انتهت الأمور بصفقة قياسية وارتداء رونالدو للقميص الأبيض.

بات أغلى لاعب في العالم، حتى عام 2013 حين انتقل جاريث بيل إلى ريال مدريد مقابل 100 مليون يورو، ورحيل بول بوجبا عام 2016 إلى مانشستر يونايتد مقابل 105 مليون يورو.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك