في ليلة رونالدو التاريخية ضد بايرن.. لماذا صفر جمهور بيرنابيو ضده؟

الأربعاء، 19 أبريل 2017 - 19:10

كتب : فادي أشرف

كريستيانو رونالدو

عندما سألت مراسلة bein sport كريستيانو رونالدو عما إذا من الممكن أن يتم تسمية شارع في ميونيخ باسمه، بعد تسجيله 9 أهداف ضد الفريق البافاري عبر تاريخه قال: "ما أريده فقط أن لا تصفر جماهير سانتياجو بيرنابيو ضدي".

ليلة تاريخية أخرى لرونالدو في سانتياجو بيرنابيو، بعد أن قاد ريال مدريد لنصف نهائي دوري الأبطال وأصبح ضيفا دائما على شباك مانويل نوير.. لكن لماذا يصفر جمهور سانتياجو بيرنابيو ضده؟

بعيدا عن لقبين لدوري الأبطال، رونالدو سجل 395 هدفا بقميص ريال مدريد، مقال سيد لو مراسل جارديان في مدريد يشرح لنا الأمر.

FilGoal.com ترجم المقال بتصرف، في محاولة لفهم سبب صافرات جمهور سانتياجو بيرنابيو ضد نجم الفريق الأول..

بعد هدف رونالدو الثاني، كانت إشارته واضحة.. "اصمتوا".

"لا أطلب من الجمهور أن يصمت، فقط أطلب منهم أن لا يصفروا لأنني دائما أحاول أن أقدم الأفضل، حتى لو لم أسجل، أحاول دائما أن أساعد ريال مدريد". كانت هذه تصريحات رونالدو بعد ليلته التاريخية.

عندما انطلقت الصافرات ضد رونالدو، كان ريال مدريد يعاني وكان أقرب للخروج. أخطأ رونالدو في كرتين ومنهما كرة كان يجب أن يمررها على كريم بنزيمة حتى أتت الدقيقة 76 وهدفه الأول.

من الممكن القول إن رونالدو لم يكن رائعا في النصف الأول من الموسم الحالي، قبل أن ينفجر بعد فترة أعياد الميلاد. لم يكن بهذه الجودة في الموسم الماضي والذي انتهى كأفضل موسم في مشواره وتوجه ببطولة يورو 2016 والكرة الذهبية الرابعة له.

من الممكن القول إن رونالدو في مرحلة تطور، يتحول مع الوقت لمهاجم رقم 9 بعد أن كان لاعبا محوريا يسيطر على الملعب، لكنه يتحول لمهاجم رقم 9 نموذجي.

"من يحبني لن يشك في".. هكذا يقول رونالدو.

الصافرات لم تكن عالية كفاية، غالبية الجمهور في استاد سانتياجو بيرنابيو كانوا يشجعون رونالدو في ليلة الثلاثاء، لكنه سمع الصافرات ويبدو أنها أوجعته.

الأمر غير مفهوم، جمهور ريال مدريد كان يشجع البرتغال في يورو 2016، سانتياجو بيرنابيو احتفل بطريقة رائعة عندما فاز بالكرة الذهبية للمرة الرابعة. هم دائما سنده في المقارنة مع ليونيل ميسي، ويعتبرون تفوق رونالدو على ميسي بطولة أخرى تضاف لبطولات الملكي. لكن أيضا، هناك من يصفر ضده، وليس ضد بايرن فقط.

ربما طريقة لعب رونالدو غير محببة للبعض. ربما يشعر البعض أنه لاعب فردي في رياضة جماعية. أحيانا يشعر البعض أن عناصر ريال مدريد مجبرين على القول إن رونالدو أفضل من ليونيل ميسي.. ربما كان رفض رافا بينيتث لقول ذلك بشكل صريح عنصر من عناصر سقوطه في سانتياجو بيرنابيو.

سبب أخر خلف صافرات الاستهجان، هي طلبات جمهور ريال مدريد العملاقة. لابد أن يكون لاعبو الفريق كاملين. خاصة إن كنت أفضل لاعب في العالم.

جاريث بيل تم التصفير ضده. زين الدين زيدان يقول إنه تم التصفير ضده. بعض الأقاويل تشير أن حتى ألفريدو دي ستيفانو تم التصفير ضده.

الكثير من جمهور ريال مدريد لا يكفيه شيء، دائما ما يريد الأكثر، خاصة من رونالدو الذي وضع معايير عالية جدا لفترة طويلة من الزمن. مباريات رونالدو السيئة أحيانا هي مباريات رائعة لكثير من اللاعبين.

جمهور ريال مدريد يريد الأكثر من فريق رونالدو أكثر مما قدمه. في 8 مواسم لرونالدو، لم يحصد الفريق الدوري سوى مرة وحيدة، مع لقبين لدوري أبطال اوروبا. من الممكن أن تعتبر أن هناك إدانة تحت السطح لرونالدو.

في إحدى التصريحات، قال رونالدو إن الفريق سيكون أفضل إن كان كله في مستواه. تلك التعليقات في العموم ليست مستحبة. لكن ماذا لو كانت تلك التصريحات حقيقية؟ انظروا لمساهماته مع الفريق، ربما رونالدو على حق، ربما ما فعله رونالدو يستحق تقديرا أكثر، لكنه بالتأكيد لا يستحق صافرات الجمهور.

الأمر يصبح صعبا على رونالدو عندما يفكر أنه سجل أهدافا أكثر من أي أحد في تاريخ النادي، وتستمر الصافرات ضده.

هناك سبب أخر وراء تلك الصافرات، حسب مقال سيد لو، هي أن الجمهور في إسبانيا بكل بساطة يصفر.

في إسبانيا، جمهور الكرة يصفر، خاصة في سانتياجو بيرنابيو. هذا الأمر يحدث حتى ضد اللاعبين الكبار وعلى الجميع قبوله.

السؤال هنا، هل تفيد الصافرات أحد؟

هل من المطلوب من المشجعين أن "يشجعوا"، هل من المنطقي أن تصفر ضد من تريده أن يؤدي بشكل أفضل؟ هل من المنطقي أن يتم استهجان لاعب ربما هو الأفضل على الساحة حاليا، وبالتأكيد هو ليس موهوبا مثل ميسي لكنه صنع نفسه بنفسه، من الصعب جدا اتهامه بالتقصير؟

أو ربما تلك هي الطريقة الصحيحة، بدليل تسجيل رونالدو لهاتريك بعد الصافرات؟ هذا هو السؤال.

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس