قراء في الجول يجيبون على "بحب شيكابالا عشان"

الأحد، 05 مارس 2017 - 15:25

كتب : أحمد العريان

شيكابالا.. رسمة محمد غنيمي

شيكابالا.. الذي حُرم من والديه صغيرا، اعتاد جمهور الزمالك أهلا له وكان هو شعاع النور الوحيد في نفق مظلم طال سير الفريق الأبيض فيه.

لماذا تحب شيكابالا؟ سؤالا طرحه FilGoal.com على جمهور الكرة المصرية في عيد ميلاد الفهد الأسمر الـ 31.

الجمهور استعرض أسبابه، وهي التي يسردها لكم FilGoal.com في التقرير التالي.

"في إحدى المرات كان شيكابالا في تدريبات الناشئين وتعدى على مدربه بحديث غير لائق ووصلني الأمر.. توجهت له في المران وصفعته على وجهه أمام المدرب". أحمد مصطفى والملقب بأبو الأشبال يروي قصة عن أحد أبنائه شيكابالا..

وأضاف "تصرفي كان عنيفا لكنه التزم منذ حينها وأصبح يخشاني أنا ونبيل نصير".

أبو الأشبال أكمل "ظروف شيكابالا العائلية في بداية حياته كانت تجعله يشعر بالضغط الشديد ويتعامل بشكل عصبي دائما.. لذلك كان دائما بحاجة إلى معاملة خاصة وهذا ما يفتقد إليه الآن".

شيكابالا الذي ظهر طفلا في جيل بين الأفضل في تاريخ الزمالك بعمر الـ 15 عاما و8 أشهر، فجأة وجده نفسه وحيدا.

شاب يافع في الـ 19 فقط من عمره، مطالب بحمل مهمة قيادة فريق منهار على عاتقه بعد تراجع مستوى الكبار أو اعتزالهم، ومع تخبط إداري لم ينته إلى لحظتنا هذه.

لم يهرب شيكابالا من المسئولية.. نجح فيها حينا وفشل أحيانا أخرى، إلا أن جمهور الزمالك لم ينس أبدا له أنه كان أملهم الوحيد في وقت ضل فيهم ناديهم الطريق.

كان ذلك أحد أسباب عشق قراء FilGoal.com لشيكابالا، وليس هذا فحسب، فالبعض يرى أنه حافظ على شعبية النادي العريق.

على مدار 8 أعوام لم يفز الزمالك سوى ببطولة كأس واحدة، كان طبيعيا أن تقل شعبية النادي الكبير في ظل نشأة جيل جديد لم يره يتوج بالبطولات، لكن ما حدث غير ذلك وبقي الزمالك صاحب الشعبية الكبيرة والجارفة.. البعض أرجع ذلك لما قدمه شيكابالا من أداء حافظ به على كبرياء النادي الكبير.

_ _ _

4 مداخلات هاتفية وحواران هما فقط حصيلة شيكابالا الإعلامية.. ربما أن الرقم لا يتناسب مع لاعب بحجم شعبيته لكنه طبيعي لنجم يكره الظهور الإعلامي.

وبين ظهوره الإعلامي الشحيح، كان ظهوره الأطول عبر قناة الأهلي، النادي الغريم الذي طالما دخل في مناوشات مع جمهوره، لكن في وقت الأزمة دائما يظهر المعدن الحقيقي.

بعد حادثة استاد بورسعيد، ظهر شيكابالا رفقة محمود فتح الله وأحمد علي في حوار على قناة الأهلي ليقدم التعازي لمصر في ضحايا الحادث الأليم.

ذلك الأمر الذي لم تنسه جماهير الأهلي للأيقونة الزملكاوية، فتناست معه ما جرى بينهم من مناوشات.

على المستوى الفني شيكابالا أحد أمهر من أنجبت الكرة المصرية في تاريخها.

شيكابالا هو الهداف التاريخي للزمالك من الجيل الحالي برصيد 51 هدفا، والذي حصل في مسيرته على 9 بطولات بواقع 7 مع الزمالك واثتين مع منتخب مصر.

والبطولات هي لقبي دوري ممتاز، 3 ألقاب كأس مصر، لقب دوري أبطال إفريقيا ولقب كأس السوبر الإفريقية، بالإضافة للقب كأس الأمم الإفريقية 2010 ودورة حوض النيل مع المنتخب.

بعيدا عن بطولات شيكابالا، فهو حين يسجل، لابد أن يكون الهدف جميلا.. لن يرهق أي أحد في حساب عدد أهداف شيكابالا "العادية" بين الـ 50.

لشيكابالا كرات أجمل من أهدافه.. ومثل تلك النوعية من اللاعبين دائما تهتم بجمالية الكرة.. حسنا، لا بأس في ذلك مادامت المباراة محسومة، تماما كتلك الكرة أمام وادي دجلة التي سجل قبلها هدفا وصنع أخر.

علاقة شيكابالا لم تكن يوما إلا رائعة بالجميع. شيكابالا محبوب من لاعبي الأهلي قبل الزمالك.

أحد القراء يجيب على سبب حبه لشيكابالا قائلا "لأنه من الجمهور في الأول وفي الآخر، بغض النظر عن الكورة بتلاقيه في مدرجات ماتشات اليد والطايرة والسلة وعلاقته على حد علمي ممتازة بمعظم اللاعبين في الفرق دي".

شيكابالا كان حاضرا في مهرجان اعتزال الحسيني سمير أسطورة كرة السلة في نادي الزمالك.

البطولات وحدها لا تصنع شعبية النجوم.. التاريخ يُكتب بمواقف مثلما يكتبه تسطير اسمك في الإنجازات.

نعم أن شيكابالا لم يكن ذو حظ وفير في البطولات، لكن سيذكر التاريخ أنه يوما ما وقف وحيدا يحارب، ليحافظ على كيان القلعة البيضاء في السنوات العجاف.

التعليقات
قد ينال إعجابك