حوار في الجول - حارس شباب مصر يتحدث عن صعوبة مجموعة الأمم.. والعودة للأهلي

الجمعة، 24 فبراير 2017 - 16:11

كتب : أحمد العريان

مران منتخب مصر للشباب

"سنقاتل من أجل كأس العالم ومن أجل لقب أمم إفريقيا.. نعدكم بذلك". عمر رضوان حارس منتخب مصر يتحدث قبل خوض غمار أمم إفريقيا.

منتخب مصر يفتتح مشواره بكأس الأمم الإفريقية للشباب يوم الأحد المقبل بمواجهة مالي.

ووقع منتخب مصر في المجموعة الأولى بالبطولة رفقة زامبيا أصحاب الأرض، مع مالي ثاني العالم في تلك الفئة العمرية ومنتخب غينيا.

FilGoal.com أجرى حوارا مع عمر رضوان حارس منتخب مصر وحارس الشرقية المعار من النادي الأهلي.

وإليكم نص حوار FilGoal.com مع الحارس الواعد.

- بداية حدثنا عن نفسك، من هو عمر رضوان؟

"أنا عمر رضوان حارس منتخب مصر للشباب.. ألعب في النادي الأهلي منذ عام 2004 حيث بدأت مع الكابتن بدر رجب والكابتن أيمن بسيوني".

"صعدت لفريق مواليد 96 وسافرت معهم إلى إنجلترا لخوض معسكر هناك، قبل أن يتم تصعيدي للفريق الأول لأول مرة عام 2013 رفقة محمد يوسف".

"مع خوان جاريدو عدت لفريق الشباب بسبب كثرة الحراس المتواجدين في الفريق الأول، قبل أن أخرج معارا للشرقية هذا الموسم".

- مع الشرقية رغم أن الفريق في مركز سئ لكنك تؤدي بشكل جيد.. ما تقييمك لأداءك مع الفريق حتى الآن؟

"لعبت 9 مباريات مع الشرقية هذا الموسم، وأعتقد أنني قدمت أداء جيد فيهم، لذلك فأنا راضي عن نفسي بشكل كبير".

نصل إلى منتخب مصر والبعض انتابه القلق بسبب الأداء أمام كينيا.. ما رأيك؟

"خضنا أكثر من مباراة ودية.. فزنا على المغرب مرتين بهدفين مقابل لا شئ وبهدف، وفزنا على السودان بهدفين".

"المباراة الأخيرة أمام كينيا فضل المدرب معتمد جمال تبديل أغلب الفريق بين الشوطين وكنا متقدمين بثلاثة أهداف مقابل لا شئ، وفي النهاية فزنا بثلاثية مقابل هدفين".

- عكس الأجيال السابقة يتميز هذا الجيل بأن أغلب اللاعبين يلعبون بالفعل مع الفريق الأول.. هل تمثل تلك النقطة ميزة لكم؟

"نعم هي ميزة، ولكنها في نفس الوقت تمثل عيب.. هي ميزة للاعبين لأنهم يلعبون باستمرار، لكن في المقابل هي عيب بالنسبة للجهاز الفني الذي يفشل في تنظيم معسكرات طويلة للفريق بسبب ارتباطات اللاعبين مع أنديتهم، وعيب أيضا بالنسبة للاعبين الذين لا يلعبون مع فرقهم باستمرار فيبتعدون عن حساسية المباريات".

ما تقييمك لمجموعة مصر في أمم إفريقيا؟

"البعض يتخوف من زامبيا بما أنهم أصحاب الأرض، لكنهم ينسوا أن مالي هو الفريق الوصيف لكأس العالم، وأن غينيا هي البلد التي أقصت منتخب كوت ديفوار من التصفيات".

"كل المنتخبات في مستوى واحد، نحن نركز على كل مباراة بمفردها ونسير خطوة بخطوة، أمامنا مباراة أولى مع مالي نركز عليها، ثم سيتحول تركيزنا للمباراة الثانية أمام غينيا".

- ما هو طموح منتخب مصر في البطولة؟ وطموحك الشخصي؟

"لدينا طموحان من البطولة، أولا التأهل لكأس العالم، وهذا يتحقق بعبور الدور الأول، والثاني هو حصد اللقب بكل تأكيد".

"أما على المستوى الشخصي، فأنا بالتأكيد أتمنى المشاركة في البطولة، وأن أكون الحارس الأفضل فيها".

- وهل تتوقع مشاركتك أساسيا في البطولة؟

"هو أمر فني بيد المدرب بكل تأكيد، أنا أتمنى ذلك بطبيعة الحال لكني لا أعرف ما هو قرار المدرب وبالتأكيد سألتزم به".

"قبل مباراة كينيا الأخيرة اجتمع المدرب بنا وقال لنا أن اختياره للحارس الأساسي في تلك المباراة لن يعني أنه سيحرس مرمى المنتخب بشكل أساسي في البطولة".

- وفي حالة كنت الحارس الأساسي للمنتخب وتألقت في البطولة هل تفضل العودة للأهلي أما الاحتراف خارجيا؟

"الاحتراف هدفا أساسيا بالنسبة لي اتفقت عليه مع وكيلي نادر شوقي منذ اليوم الأول".

"نحن نرى كيف أن المحترفين يجدوا مكانا في قائمة منتخب مصر الأول بالوقت الحالي، ولذلك أود الاحتراف وتنمية مهاراتي لكي أجد مكانا لنفسي".

"أنا أعلم أن الأهلي حاليا يملك حراس كبار وعلى رأسهم شريف إكرامي، وأن فرصة ستكون صعبة داخل الفريق، لذلك أفضل الاحتراف والحصول على فرصة في الخارج".

"لكن هذا لا يمنع أن الأهلي إذا احتاجني وطلب عودتي فلن أتأخر بطبيعة الحال، فأنا تربيت داخل الأهلي ولعبت لكل مراحله العمرية".

- على ذكر الاحتراف.. ما هو الدوري الأنسب بالنسبة لك؟ ومن هو مثلك الأعلى عالميا ومحليا؟

"أعرف أنني لن أحترف هناك مباشرة، لكن هدفي الأعلى هو اللعب في الدوري الإنجليزي يوما ما".

"مثلي الأعلى عالميا هو ديفيد دي خيا حارس مانشستر يونايتد ومنتخب إسبانيا، أما محليا فأنا أحب حراس منتخب مصر الثلاثة الحاليين بكل تأكيد".

التعليقات
قد ينال إعجابك