#ليلة_الأبطال - ليستر سيتي.. من أجل نسيان الخيبات المحلية واستكمال المعجزة أمام إشبيلية

الأربعاء، 22 فبراير 2017 - 14:50

كتب : علي أبو طبل

ليستر سيتي

تستمر إثارة ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لهذا الموسم، حيث يستضيف إشبيلية الإسباني –ثالث الترتيب في الليجا- فريق ليستر سيتي الإنجليزي، صاحب المركز الـ17 في البريمييرليج وحامل اللقب في الموسم الماضي.

تعثر ليستر المحلي هذا الموسم لا يقلل من حظوظه خلال تلك المواجهة التي ستكون لها حسابات خاصة، بينما سيعد إشبيلية العدة من أجل تحد جديد هذا الموسم بعد انعدام فرصه في الفوز ببطولة الدوري الأوروبي لمرة رابعة على التوالي، بوصوله لهذه الدور من دوري الأبطال.

- ملعب المباراة

وتُقام المباراة على ملعب "رامون سانشيز بيزخوان" الشهير والخاص بالنادي الأندلسي، والذي تم تأسيسه في عام 1957 ويتسع لـ42.500 متفرج.

ويمتلك هذا الملعب أسطورته الخاصة، حيث لا يخسر عليه المنتخب الإسباني في أي مواجهة دولية.

أوروبيا، تعرض إشبيلية للخسارة على هذا الملعب في 33 مناسبات فقط، آخرها أمام مواطنه ريال بيتيس في بطولة الدوري الأوروبي لموسم 2013/2014، والتي تُوج بها الفريق الأندلسي في النهاية.

- كيف تأهل الفريقان إلى ثمن النهائي؟

مسيرة ليستر سيتي كانت مميزة للغاية في دور المجموعات، حيث تصدر المجموعة السابعة برصيد 13 نقطة من 4 انتصارات وتعادل وهزيمة وحيدة، متفوقا على بورتو البرتغالي الذي حل ثانيا برصيد 11 نقطة، وكوبنهاجن الدنماركي الذي حل ثالثا برصيد 9 نقاط، وكلوب بروج البلجيكي الذي غادر دور المجموعات صفر اليدين.

أما إشبيلية فقد قدم نتائج مميزة في دور المجموعات، احتل بها المركز الثاني برصيد 11 نقطة من 3 انتصارات وتعادلين وهزيمة واحدة كانت أمام يوفنتوس الذي تصدر المجموعة برصيد 14 نقطة.

- أفضل الهدافين

ولا تُعد الأرقام التهديفية لكلا الفريقين كبيرة، فأفضل هدافي إشبيلية هو المهاجم وسام بن يدر الذي سجل هدفين فقط خلال دور المجموعات.

أما أفضل هدافي ليستر سيتي فهو الجزائري رياض محرز برصيد 4 أهداف.

- مواجهات سابقة

بالطبع لا توجد مواجهات رسمية سابقة جمعت الناديين، حيث يشارك ليستر سيتي في دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه، ويشارك أوروبيا بشكل عام للمرة الثانية بعد مشاركته المتواضعة في بطولة كأس الإتحاد الأوروبي لموسم 2000/2001، حين غادر البطولة أمام ريد ستار الصربي من الدور الأول.

والوصول لهذه المرحلة من البطولة يُعد بمثابة نتيجة تاريخية للفريق الإنجليزي الذي حطم العديد من الأرقام الشخصية من خلال مشاركته الأوروبية النادرة، والتي لن تتكرر بنسبة كبيرة خلال الموسم القادم، إلا في حالة حدوث معجزة وتتويج الفريق بلقب البطولة في النهاية.

- حكم المباراة

ويقود المباراة تحكيميا الحكم الشاب الفرنسي كليمينت توربان.

ويُعد ذو الـ34 عاما فقط ضمن الحكام المميزين في القارة الأوروبية مؤخرا، ويحمل الشارة الدولية منذ عام 2010.

وقاد توربان 3 مباريات في دوري أبطال أوروبا هذا العام، كان آخرها في ديسمبر الماضي بين بايرن ميونيخ وأتليتكو مدريد في دور المجموعات، حين تفوق البافاري بهدف نظيف.

التعليقات
قد ينال إعجابك