بالفيديو – قرار سباليتي مع صلاح.. هل يلهم الزمالك للاستفادة من ستانلي؟

الثلاثاء، 21 فبراير 2017 - 20:37

كتب : محمد البنا

صلاح روما ستانلي

"أفكر في تغيير مركز محمد صلاح ليدخل إلى العمق ويقترب مسافة 10 أمتار من المرمى، سيمنحه فرصة رجل لرجل أكثر من موقعه كجناح" لوتشانو سباليتي المدير الفني لروما.

النتيجة.. ازداد معدل خلق محمد صلاح للفرص من 1.8 فرصة/مباراة إلى 2.8 فرصة/المباراة، بالإضافة إلى زيادة معدله التهديفي.. فالموسم الماضي سجل 15 هدفا وصنع تسعة أهداف خلال 42 مباراة في كل البطولات، حتى الآن هذا الموسم سجل 10 أهداف وصنع تسعة خلال 24 مباراة فقط.

إذن.. قرار سباليتي حول صلاح من العداء السريع الذي ينطلق من الجناح إلى العمق إلى الاستفادة من سرعة النجم المصري في الوصول في أسرع وقت للمرمى.

ويظهر الفيديو التالي مثالا لموقع صلاح بعد أن غيره سباليتي في مباراة روما وباليرمو. (لاحظ تحرك صلاح قبل استلام الكرة)

ما علاقة هذا بستانلي أوهاويتشي؟

يعتمد محمد حلمي المدير الفني للزمالك على ستانلي كجناح للاستفادة من سرعته، لكن النجم النيجيري وهداف وادي دجلة السابق لم يظهر بالمستوى المعهود عنه.. وهو السؤال الذي يشغل بال كثير من جمهور الأبيض.. لماذا؟

تألق ستانلي مع وادي دجلة وسجل 28 هدفا وصنع تسعة خلال 66 مباراة، ويظهر أن المركز الأساسي الذي لعب فيه هو رأس الحربة الصريح "رقم 9" أو المهاجم الثاني Secondary Striker أو ما يسمى بالمهاجم الثاني.

ويوضح هدف ستانلي في الأهلي بقميص وادي دجلة المركز الذي تألق فيه اللاعب.. شاهد الفيديو التالي وركز على تحرك الهداف النيجيري أين بدأ وكيف استفاد من سرعته:

وعندما انتقل للزمالك بدأ بتألق كبير وظهرت قدراته وسرعته بالكرة وبدون كرة في أكثر من موقف عندما شارك في موقعه الطبيعي.

فأمام الوداد وهدفه الثاني للفريق عندما نقله مؤمن سليمان من جناح إلى مهاجم صريح في استغلال سرعته والمرور من ثنائي دفاعي ثم التسجيل.

أيضا الهدف الأول الذي صنعه تحرك من العمق للطرف واستفاد الزمالك من سرعته ليصنعه لباسم مرسي. (لاحظ تحرك ستانلي أين بدأ)

في لقاء ذهاب نهائي دوري الأبطال، اشترك ستانلي كجناح صريح لكنه اختفى تماما، وعندما اعتمد عليه مؤمن سليمان كمهاجم ثاني في مركزه الطبيعي في لقاء الإياب كان أكثر خطورة.

وهذه الفرصة توضح الموقع المناسب لستانلي في الملعب والذي يحبه اللاعب ويتألق فيه..

طريقة حلمي

اعتمد حلمي على ستانلي في مركز الجناح الأيسر في أغلب المباريات، وهو ما ظهر أمام الأهلي في كأس السوبر، وأخيرا أمام طلائع الجيش.. في المباراة الأولى اختفى تماما ولم يظهر بالمستوى المطلوب.

وأمام طلائع الجيش لم يختلف كثيرا لكنه كان مؤثرا، ونجح في تسجيل الهدف عندما دخل إلى العمق برأسية رائعة بعد عرضية معروف يوسف.

من خلال ما سبق، ربما يفطن محمد حلمي لقرار سباليتي مع محمد صلاح الذي حوله من مجرد جناح تقليدي يعتمد على سرعته فقط لنقل الهجمة والاعتماد على المرتدة في المساحات، إلى لاعب يمكنه الوصول للمرمى بسرعة في أقل وقت ممكن وخلق موقف رجل لرجل للتهديد.

مقومات كلا اللاعبين مختلفة، لكن رأس مالهما متشابه، وهو السرعة والانقضاض على الكرة، والاختلاف يكمن في أن صلاح يطلب الكرة في مركز الجناح في مناطق قريبة من منطقة جزاء المنافس، وفي بعض المباريات اعتمد عليه سباليتي كمهاجم ثاني بعد تغيير مركزه فبدأ يطلب الكرة في العمق فاختصر مسافة كبيرة يقطعها لكي يصل للمرمى وبالتالي زاد إنتاجه وحقق سباليتي مراده.

في حين أن ستانلي من خلال الفيديوهات السابقة ظهرت إمكاناته من خلال الأماكن التي من المفترض أن يطلب فيها الكرة من زملائه.

في روما حقق سباليتي الاستفادة القصوى من صلاح، لكن في الزمالك مازال النيجيري المعار لمدة عام غير مستغل بالشكل الأمثل. فهل يفطن مدرب الفريق الأبيض لقرار سباليتي؟

التعليقات
قد ينال إعجابك