كتب : إسلام محمود | الإثنين، 30 يناير 2017 - 01:16

حلّال العقد

هيكتور كوبر

عقدة مغربية مستمرة منذ سنة 1986. عقدة غانية بعد الفشل في التأهل لكأس العالم 2014 بخسارة مذلة 6-1. عقدة تونسية منذ عام 2002. العديد من العقد على مر السنين برغم تاريخ مصر الإفريقي المشرف.

حسنا، هيكتور كوبر لا يعترف بتلك العقد.

ربما لأنه جديد على القارة السمراء، ربما لأنه لا يفهم أو يعترف بمصطلح العقدة في كرة القدم، وربما أنه أخفق كثيرًا وحان وقت وضع اسمه في التاريخ أو على الأقل التاريخ المصري، ربما حان الوقت أن تصبح مصر هي العقدة للجميع.

فوز على نيجيريا بهدف قاتل لرمضان صبحي حرم النسور من التأهل لأمم إفريقيا وأعاد الفراعنة إليها بعد غياب 7 سنوات برغم الفوز بـ3 بطولات متتالية، أسهم النقاد لم ترحم كوبر وانتقاد للأداء الدفاعي برغم النتيجة.

فوز على غانا -قد يكون سببًا في التأهل لكأس العالم بعد غياب 28 سنة- بهدفين؟ لم يقنع الجميع وانتقد الكثيرون تحفظ هيكتور كوبر برغم العامل النفسي المؤثر بعد خسارة غانا وقوة النجوم السوداء وتشكيلته المدججة بالمحترفين.

الكل يتذكر الانتقادات التي طالت مدرب مصرعن اختياره القائمة التي ستشارك في كأس الأمم، كيف يستبعد باسم مرسي، أين حسام غالي؟ ماذا عن أيمن حفني أو محمود حمدي؟ الأرجنتيني تحدى الجميع، من دعموه قبل من أنتقدوه، سأختار من ينفذ خطتي مهما كان اسمه.

انتصار ودي على تونس بهدف قاتل من مروان محسن أنهى سلسلة من الخسائر والتعادلات منذ كأس الأمم الإفريقية 2002 وهدف حازم إمام الشهير، الانتقادات لسوء الأداء والتحفظ الدفاعي لم تتوقف.

بداية غير موقفة في مباراة مملة أمام مالي وتعادل سلبي. ولكن كانت الخسارة الأبرز في المباراة هي إصابة أحمد الشناوي وغيابه عما تبقى من البطولة، السكاكين جاهزة لذبح الأرجنتيني الممل بل وطالب البعض بإقالته حال تقديم مستوى سيء في كأس الأمم، لكنه خرج واعترف بالتقصير وصرح بأنه سيعالج أي قصور وسيطور الأداء.

انتصار قيصري على أوغندا بهدف عبد الله السعيد في الدقائق الأخيرة، الانتقادات استمرت وكيف لا نسحق المنتخب الأوغندي الضعيف برغم أن كل مباريات المجموعة تنتهي بفارق هدف واحد على الأكثر.

ثم مواجهة غانا مجددًا، محمد عبد الشافي تعرض لإصابة وأحمد فتحي سيلعب كظهير أيسر وأحمد المحمدي سيشغل الرواق الأيمن، صراع الصدارة وانتظار نتيجة لقاء مالي.

كوبر لا يحب الاحتمالات وحسبة برما، والنجوم السوداء لم تعد تلمع أمامنا بعد الآن، الفراعنة صاروا عقدة لغانا بانتصار جديد بصاروخية صلاح بالتخصص وأداء دفاعي من أعلى طراز.

لكن هل تتوقف الانتقادات؟ بالطبع لا، وخصوصا محمد النني الذي لم يقدم المستوى المأمول منه حتى الآن.

جاء الدور على لقاء دور الـ8 مباراة أمام المغرب والكل يتحدث عن العقدة. الأجواء مشحونة كالعادة قبل لقاءات الأشقاء العرب، توقعات عدة من مشعوذين ربما وأفراد حالفهم الحظ في اختيار الفائزين في البطولة حتى الآن. الغيابات وصلت لمحمد النني الذي تعرض لإصابة قبل المباراة ليبدأ الجوكر أحمد فتحي في منتصف الملعب ويلعب كريم حافظ لقاءه الرسمي الأول كأساسي بقميص المنتخب.

فرصتان مؤكدتان من محمد صلاح وواحدة من تريزيجيه مقابل فرص عدة للمغرب والنتيجة سلبية حتى أتت الدقيقة 88 لتتقدم مصر بهدف قاتل أحرزه البديل كهربا بصناعة البديل الآخر أحمد حسن "كوكا" لتنتهي به المباراة وتنفك العقدة المغربية.

فليستريح طاهر أبو زيد لأن هدفه في عام 1986 لم يعد آخر هدف تنتصر به مصر على المغرب وصار الآن لدينا "مقصية كهربا" لنحتفي بها.

هيكتور كوبر لم يخسر إلا مباراة واحدة رسمية فقط أمام تشاد. آخر 6 مباريات منذ لقاء غانا حق الفراعنة 5 انتصارات وتعادل وحيد، سجلنا 6 أهداف ولم نتلقى أي أهداف. مصر هي المنتخب الوحيد في كأس الأمم الإفريقية الذي لم تتلق شباكه أي هدف حتى الآن!

عصام الحضري يبدو في الرابعة والعشرين وليس 44. علي جبر أعاد اكتشاف نفسه وقدم أداء مبهرا برفقة أحمد حجازي.

أحمد فتحي مازال محتفظا برئته الثالثة ويلعب بكفاءة أينما يُطلب منه. أحمد المحمدي لم يخيب الظن عندما شارك. محمد عبد الشافي وكريم حافظ أيضا. خط الدفاع الأفضل في إفريقيا صناعة أرجنتينية بخامات مصرية.

المنظومة الدفاعية المصرية هي هوية الفريق الآن وليس الشكل الهجومي. أي منتخب يواجه مصر الآن يعلم أنه أمام منظومة دفاعية تبدأ من المهاجم وتنتهي بحارس المرمى. الكل للكل مع قدرة مميزة على إنهاء المباريات ولو بفرصة واحدة لكنها كافية مادام دفاعك صلبا.

"أنا المدرب وأنا المسؤول عن خياراتي، أنا من ستتم محاسبتي في النهاية" – هكذا علق هيكتور كوبر على كل من انتقده أو انتقد لاعبيه، وندعو أن تتم محاسبته لنتائجه لا لشيء آخر.

ما يفعله كوبر هو تحويل منتخب فقد هويته منذ 7 سنوات لمنتخب يخشاه الجميع. وصدق هيرفي رينار مدرب المغرب بعد اللقاء حينما قال: "أحذر الجميع، مصر عادت".

خطوات كبيرة قام بها المدرب الأرجنتيني والآن وصلنا لنقطة لا رجوع فيها. أعطيت الجميع الأمل وجعلتهم يحلمون فعُد بالكأس الثامنة ليعرف الجميع أن أسياد إفريقيا عادوا من جديد.

ولنتفرغ بعدها لمشوار كأس العالم لتحقيق حلمنا المنشود ولتفي بوعدك لنا.

فلتكمل ما بدأت ولا تلتفت أبدا للانتقادات .. شكرًا هيكتور كوبر .. شكرًا لحلّال العٌقد.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك