ثبات الطريقة وتألق أسامواه.. أسباب فوز يوفنتوس على ميلان

الخميس، 26 يناير 2017 - 18:23

كتب : عمر ناصف

يوفنتوس

نجح يوفنتوس في الثأر أخيرا من مضيفه ميلان واقصائه من ربع نهائي كأس إيطاليا، بعد أن نجح الروسونيري سابقا في التفوق في مباراة الذهاب محليا وفي كأس السوبر الإيطالية على لاعبي المدرب ماكسيميليانو أليجري.

وأنهى يوفنتوس كعادته المباراة مبكرا بهدفين سجلهما النجم الأرجنتيني باولو ديبالا، وميراليم بيانيتش من ركلة حرة مباشرة، قبل أن يقلص ميلان النتيجة في الشوط الثاني عن طريق كارلوس باكا ولكن يوفنتوس حافظ على النتيجة لنهاية المباراة.

ويرصد لكم FilGoal.com أبرز ملامح المباراة:

لا تغييرات في طريقة اللعب

استقر أليجيري أخيرا على تثبيت طريقة اللعب للمباراة الثانية على التوالي، وهي 4-2-3-1 التي اعتمد عليها في مباراة لاتسيو الأخيرة والتي حقق فيها الفوز بهدفين دون رد.

وجاءت التغيرات طفيفة بعدما اعتمد على بارزالي ظهير أيمن بدلا من ليخشتاينر وذلك من أجل إغلاق الطريق على بونافينتورا وأنتونيلي بجانب الاعتماد على روجاني كقلب دفاع بدلا من كيليني لإراحته.

إضافة إلى الحارس نيتو الذي يشارك في الكأس بدلا من جيانلويجي بوفون.

ثنائي وسط يوفنتوس "علامة استفهام"

اعتمد أليجري على الثنائي سامي خضيرة وميراليم بيانيتش فقط في خط الوسط للمباراة الثانية على التوالي ومرة أخرى يفشل الثنائي في إعطاء الهيمنة الميدانية للفريق على المنافس في المعركة على السيطرة على الملعب.

رغم تقدم يوفنتوس السريع كما حدث أمام لاتسيو إلا أن الفريق فشل في تحجيم رد فعل ميلان الذي نجح في التفوق عليهم طوال المباراة فظهر يوفنتوس متراجعا أمام هجمات ميلان وفشل في امتصاص غضبهم ورده فعلهم.

الفشل الذريع خصوصا في استرجاع الكرة من الثنائي الذي يتفوق في التمرير أكثر من قطع الكرة يجعل أليجري مجبرا على التفكير في تغير واحد من الثنائي بلاعب قادر على تحطيم هجمات المنافسين واسترجاع الكرة.

ميلان عصبي

يوفنتوس فاجئ ميلان بهدفين مبكرين ولكنه تراجع بعد ذلك، لاعبي ميلان لم ينجحوا في استغلال ذلك بسبب العصبية نتيجة نقص خبرات فريق فينتشوزو مونتيلا الشاب.

ارتكب لاعبي الروسونيري 25 خطأ في المباراة وتحصلوا على 5 إنذارات وتعرض الشاب لوكاريلي للطرد في وقت كان ميلان الأفضل والأقرب من تعديل النتيجة وذلك بعد تدخل غير مسؤول على كوادرادو.

درس يجب أن يتعلمه لاعبي ميلان أن هدوء الأعصاب هو الأهم في مثل تلك الأوقات العصيبة وذاك لن يأتي إلا بالخبرة مع الوقت.

أسامواه ممتاز

اختفى نجم ميلان سوسو تماما عن المباراة، فلم يظهر أي محاولات خطيرة على مرمى نيتو من اللاعب الإسباني والسبب هو أساماوه المدافع الغاني.

اللاعب الذي تعرض لتراجع رهيب في مستواه نتيجة الإصابات المتتالية رفض بداية هذا الشهر الذهاب إلى جابون للمشاركة في بطولة كأس أمم أفريقيا مع المنتخب الغاني وذلك للحصول على فرصة لإثبات جدارته مع يوفنتوس.

ونجح صاحب الـ28 عاما في إستغلال الفرصة والتمسك بمركز أساسي في تشكيلة يوفنتوس وكان أحد نجوم اللقاء مع الجناح كوادرادو.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك