القيعي يحكي قصة اقتراب الأهلي من ضم بطل دوري الأبطال مع بورتو

الأربعاء، 19 أكتوبر 2016 - 10:55

كتب : إسلام مجدي

بيني ماكارثي

تحدث عدلي القيعي عن الصفقة التي كان يتمنى ضمها للنادي الأهلي وكواليسها لكنه لم تتم نظرا لتأخر إدارة الفريق في التفكير.

ويعد القيعي أحد أبرز من تولوا مهمة إدارة لجنة التعاقدات في النادي الأهلي لفترة طويلة للغاية، ضم خلالها عددا كبيرا من اللاعبين الذي تركوا بصمة في تاريخ القلعة الحمراء.

وقال عدلي القيعي عبر برنامج On Air مع شوبير على إذاعة نغم إف إم "في فترة التسعينيات أرسلني صالح سليم رئيس النادي لكي أحضر بطولة إفريقيا تحت 19 عاما في المغرب لكي أرشح لاعبين صغار السن لضمهم للفريق وكان ذلك جيل سيد عبد الحفيظ على ما أذكر".

وأضاف "ذهبت وشاهدت البطولة وكان معي عبده صالح الوحش المدير الفني للاتحاد الإفريقي".

وتابع "في كل يوم كنت أرشح أسماء وأتناقش معهم، رشحت 8 لاعبين على رأسهم لاعب جنوب إفريقي يدعى بندكيت ماكارثي، رأيت فيه مهارات عالية للغاية وقدرات تهديفية وسرعات، حينما عدت قدمت تقريري وكان هو رقم 1 على رأس الثمانية".

واستطرد "ذهبت وقابلت رئيس بعثة المنتخب الجنوب إفريقي وفاز وقتها بالبطولة، أخبرته أنني مهتم بضم اللاعب، سأل بندكيت ووافق، ثم تحدثت مع رئيس ناديه ووافق موافقة مبدأية".

وأردف "لم نتخيل أن يزيد السعر عن 170 ألف دولار، لكن الفريق طلب 250 ألف، ويعد ذلك مبلغا كبيرا في ذلك الوقت على لاعب يبلغ من العرم 19 عاما، حضرت اجتماع اللجنة الفنية وأخبرتهم أنه لاعب سريع مثل مصطفى عبده، ومهاري مثل محمود الخطيب ولديه قدرات علي أبو جريشة في الرأسيات".

وأتم "إنه لاعب متكامل واستثمار هكذا أخبرت صالح سليم، قال لي سنفكر في الأمر، أخذ ذلك 3 أسابيع وتمت الموافقة، عدت لرئيس النادي وقال لي للآسف منذ يومين رحل إلى أياكس لو لم نتفق سأرسله إليك، وقع معه الفريق الهولندي بمبلغ 900 ألف دولار وعندما باعله لسيلتا فيجو كان بمبلغ 6 ملايين يورو كان ذلك في 1999".

ويعد بيني ماكارثي أحد أبرز لاعبي جنوب إفريقيا، وفاز بلقب الدوري الهولندي مع أياكس وكأس الانترتوتو مع سيلتا، كما توجد بلقب دوري أبطال أوروبا مع بورتو.

التعليقات
قد ينال إعجابك