حوار في الجول - علي فرج يتحدث عن انطلاقة بتروجيت القوية.. وتكرار إنجاز الاتحاد وسموحة

الثلاثاء، 04 أكتوبر 2016 - 00:39

كتب : أحمد شاكر

علي فرج

يتمنى علي فرج حارس مرمى بتروجيت تكرار ما حققه مع الاتحاد السكندري وحرس الحدود وسموحة مع فريقه الجديد خاصة مع البداية القوية.

علي فرج

النادي : حرس الحدود

وانتقل علي فرج لبتروجيت في الصيف الماضي وشارك أساسيا في المباريات الثلاثة لفريقه والتي اهتزت فيها شباكه مرة واحدة وتصدى لركلتي جزاء أمام اتحاد الشرطة.

ويحتل بتروجيت الترتيب الثالث برصيد سبع نقاط خلف سموحة وبتروجيت اللذان فازا في المباريات الثلاثة.

وأجرى FilGoal.com حوارا مع علي فرج صاحب الـ32 سنة والذي لعب لأندية الاتحاد وحرس الحدود وبني سويف وسموحة.

- في البداية كيف ترى انطلاقة بتروجيت؟

حالفنا التوفيق في أول ثلاث مباريات بعد فترة إعداد قوية كل اللاعبين كان لديهم حافز لتحقيق شيء للفريق وأنفسهم واستطعنا أن نفوز على وادي دجلة بهدف في اللحظات الأخيرة، وهو أمر رائع أن تفوز على فريق كبير مثل وادي دجلة.

هذا الفوز منحنا دافع للمواصلة، فواجهنا الداخلية في ملعب الشرطة وكانت صعبة وتصديت لركلتي جزاء وخرجنا بنقطة مهمة.

ثم فزنا على أسوان 2-0 وواصلنا النتائج الإيجابية.

- هل البداية القوية ترفع من سقف طموحاتكم؟

البداية جيدة لكن القادم أصعب، فهناك مباريات ثقيلة في الدوري ننتظر مواجهتها، ونثق في قدراتنا وقدرات طلعت يوسف المدير الفني الذي يتميز بقدرته على تكوين فريق جيد.

هذا الأمر يجعلني أنتقل معه لأي فريق وأنا "مغمض".. بتروجيت أضاف من الكثير من اللاعبين وعلى الرغم من النتائج الإيجابية لكن مازلنا لم نصل لمرحة الانسجام.

وإن كنت تتحدث عن تحقيق بطولات فهذا يحتاج موسمين أو ثلاثة أخرين.

- وماذا ينقص بتروجيت للتتويج ببطولة؟

كل شيء متوفر، فريق مؤسسة وهناك راحة كبيرة في التعامل ولا توجد ضغوط، مجلس الإدارة محترف ومدرب قدير.. ينقصنا الانسجام فقط.

- وهل الانسجام يؤثر على الخط الخلفي لبتروجيت؟

هناك ترابط بيني وبين الدفاع، نحن أصدقاء لعبنا وديات سويا ووصلنا لمعدل جيد من التفاهم وهذا يسهل عليّ الكثير من الأمور داخل الملعب.

- وماذا عن طموحك الشخصي؟

ملثما وفقنا الله مع حرس الحدود والاتحاد ثم سموحة على الرغم من عدم مشاركتي وحصدنا المركز الثالث أود تكرار ذلك مع بتروجيت، وأريد تعويض غيابي عن الملاعب الموسم الأخير.

نريد أن نفعل شيء للفريق وللسويس.

التعليقات
قد ينال إعجابك