حكايات #في_الدوري – التنافس في ليلة سيد عبد النعيم لم يكن بين الأهلي والزمالك فقط

السبت، 03 سبتمبر 2016 - 17:23

كتب : مصطفى عصام

مساء الخير مشاهدينا ومتابعينا والآن بعد نقل شعائر صلاة الجمعة على القناة الأولى من مسجد الأحمدي بمدينة طنطا محافظة الغربية يأتيكم مباشرة برنامج عالم الحيوان ثم ننتقل إلى إستوديوهاتنا الخارجية وبث من الوحدات الخارجية لنقل وصف مباشر وتفصيلي للقاءات ما قبل المباراة بين النادي الأهلي ونادي إنبي في إطار الأسبوع الأخير من عمر مسابقة الدوري الممتاز موسم 2002/2003 على ملعب المقاولون العرب..

وعلى بعد عشر كيلومترات أيضا يمكن لجماهير الزمالك أن تتابع لقاء فريقها المصيري اليوم أمام الإسماعيلي أهلا بكم في الحلقة الخامسة من حكايات #في_الدوري.

اقرأ أيضا – حكايات #في_الدوري - فيلم حسام حسن: مشاغب 5 نجوم.. والشيخ طه أكبر الخاسرين

حكايات #في_الدوري - عندما لعب حارس الزمالك ومدافعه بنفس الرقم

حكايات #في_الدوري - أقصر مباراة قمة التي تحولت إلى تقسيمة للأهلي

حكايات #في_الدوري – يوم عصيب على الكرة المصرية.. كيف كان سعيدا على جمهور الزمالك؟

في يوم 23 مايو لعام 2003 بعد صلاة الجمعة تشهد حركة دائبة وسريعة على الأراضي القريبة من حدائق القبة وأرض المعارض وكوبري السادس من أكتوبر ولكن تلك الحركات ليست بصوب استاد القاهرة ولكنها في إتجاه سريع ومزدحم نحو استاد عثمان أحمد عثمان من أجل حجز كرسي سعيا للإحتفال لبطولة الدوري نظرا لسهولة المباراة أمام المنافس، إنبي.

على الرغم من أن إنبي يسعي للفوز من أجل حجز المقعد الرابع للمشاركات المصرية للبطولات الإفريقية وعينه أيضا على مباراة منافسه المباشر حرس الحدود أمام المنصورة والتي تقام في نفس التوقيت ولذا بدأ الموقف كالظهور نحو الترتيب التالي.

مباراة إنبي والأهلي في استاد المقاولون العرب.. يحتاج الأهلي الفوز باللقاء دون النظر لنتيجة مباراة الزمالك ليحسم الدوري. في حالة تعادل الأهلي و خسارة الزمالك أمام الإسماعيلي يفوز أيضا بالدوري. في حالة تعادل الأهلي و فوز الزمالك على الإسماعيلي يتم اللجوء لمباراة فاصلة. في حالة خسارة الأهلي و خسارة الزمالك يفوز الأهلي بالدوري. في حالة خسارة الأهلي وتعادل الزمالك يفوز الأهلي بالدوري وفي حالة خسارة الأهلي و فوز الزمالك يفوز الزمالك بالدوري.

أي أن إحتمال فوز الزمالك بالدوري لا يتخطى الـ20%.

مباراة الزمالك والإسماعيلي في استاد القاهرة الدولي، الزمالك يحتاج للفوز دون غيره مع إنتظار تعثر المنافس صاحب فارق النقطتين، والإسماعيلي المباراة له غير مؤثرة فقد حسم المركز الثالث بفارق 7 نقاط عن المركز الرابع و يبتعد عن المركز الثاني بفارق 17 نقطة.

مباراة المنصورة وحرس الحدود في استاد المنصورة، يحتاج حرس الحدود الفوز باللقاء مع تعثر إنبي أمام الأهلي إما بالتعادل أو الخسارة لكي يضمن المركز الرابع أما المنصورة فيحتاج الفوز فقط أو التعادل و في حالة الخسارة فإنه يحتاج خسارة المقاولون العرب للبقاء في الدوري .

مباراة الترسانة وغزل المحلة في استاد ميت عقبة، الترسانة تحتاج للفوز بالمباراة أو التعادل للبقاء في الدوري أما غزل المحلة فالمباراة غير مؤثرة تماما نظرا لإحتلاله المركز السابع قبل هذا اللقاء والفوز يعني فقط إحتلاله المركز السادس محل المصري .

مباراة المصري والاتحاد في استاد بورسعيد، مباراة بين صاحبي المركز التاسع والسادس والفارق بينهما نقطتين وتمثل صراع خفيف على المركز السادس للإتحاد والمصري يحاول الحفاظ على هذا المركز نظرا لإبتعاده عن المركز الخامس بفارق 12 نقطة .

مباراة بلدية المحلة والمقاولون العرب في استاد المحلة، البلدية تصارع أيضا على المركز السادس بتساويها في النقاط مع الاتحاد وغزل المحلة وفارق نقطتين عن المصري، المقاولون يحتاج للفوز فقط مع خسارة أو تعادل المنصورة .

الوضع ساخن ومشتعل في الدوري المصري بالإسبوع الأخير لذلك فالأمر يحتاج للمتابعة من خلال إذاعة الشباب والرياضة .

النقطة الرئيسية الآن من استاد المقاولون العرب حيث نقل ووصف تفصيلي لمباراة إنبي، وقد تابعنا تصريحات وليد صلاح الدين وعلاء إبراهيم وإبراهيم سعيد وهي تحمل تفاؤلا كبيرا بالفوز بالدرع.

بدأت المباراة ساخنة على ما يبدو لصالح الأهلي مكتمل الصفوف بإستثناء غياب ظهيري الجنب عمارة وياسر رضوان والدفع برامي سعيد وأحمد أبو مسلم للتعويض والدفع بالثنائي الهجومي أحمد بلال وأحمد صلاح حسني، تسديدة في أول عشر دقائق من حسام غالي ترتطم بباطن القائم من أسفل.

وننتقل إلى النقطة الفرعية باستاد القاهرة...

في استاد القاهرة مباراة الزمالك والإسماعيلي الجماهير قليلة ولا تتعدي الألفي متفرج، أصوات الجماهير زادت بعد خشونة واضحة من عمرو فهيم ضد حسام حسن تبعها تسديدة جميلة من عبد الحليم على من حافة منطقة الجزاء في مربع 7 ينقذها بصعوبة محمد صبحي.

نعود إلى النقطة الرئيسية.

الميكروفون يطير إلى استاد الترسانة، أفراح في المدرجات والمقصورة الرئيسية حيث استطاع محمد أبو تريكة إحراز الهدف الأول وهدف تقدم الترسانة على غزل المحلة بلعبة جميلة استلمها من علام بوفارما ليراوغ محروس العتراوي ثم حارس المرمى السيد القصراوي ويضعها في الشباك مؤمنا الإنطلاقة لنادي الترسانة.

والميكروفون يطير من النقطة الرئيسية أيضا إلى استاد بلدية المحلة.. ما الجديد؟

تقدم أكرم عبد المجيد بتسديدة يسارية داخل منطقة الجزاء بعد كرة جميلة من أيمن مشالي ليصعب من موقف المقاولون العرب.

والآن نعود إلى النقطة الرئيسية باستاد المقاولون ونواصل تغطية الأحداث، هجمات متعددة من النادي الأهلي أمام دفاع إنبي الصلد ويُلاحظ أيضا وجود ثغرات في أجناب الأهلي يستغلها في الإنطلاقات ظهيري إنبي أسامة حسن ومعتز حامد، تتوالى الفرص الضائعة من النادي الأهلي إلى أن جاءت الصدمة!

في الدقيقة 31 يمر أسامة حسن من منتصف الملعب بدون أدني اعتراض ووسط "تحليق" من رامي سعيد صاحب القميص رقم 22 ويرسل كرة عرضية لسيد عبد النعيم ويفلت من رقيبه شادي محمد ويضعها على يسار عصام الحضري برأسه معلنا التقدم لإنبي.

ننتقل الآن من النقطة الرئيسية إلى استاد القاهرة..

تفوق أبيض هنا وانتشار في الملعب، والآن سماع صوت دوي جماهير الألفي متفرج وعلم اللاعبون بتقدم إنبي على الأهلي ثم فرصة خطيرة من الإسماعيلي بكرة عرضية من أحمد فتحي ناحية اليمين يقابلها سيد معوض برأسه لترتطم بالقائم.

نعود للنقطة الرئيسية باستاد المقاولون وسيل من الهجمات من الأهلي ولكن دون جدوى، ومازالت ثغرة الإجناب والعرضيات غير المتقنة موجودة على أرض الميدان إلى أن انتهى الشوط الأول على ما هو عليه بتقدم إنبي وهدف وإنتهاء كل الأشواط في كل المباريات بالنتائج التالية..

إنبي – الأهلي : 1-0

الزمالك – الإسماعيلي : 0-0

بلدية المحلة – المقاولون : 2-0

الترسانة – غزل المحلة : 1-0

المنصورة – حرس الحدود : 0-0

المصري – الاتحاد : 0-1 بهدف للوكيل سلامة في الدقيقة 32 .

استمرار النتائج بهذا الأمر تعني فوز الأهلي بالدوري و صعود إنبي للمركز الرابع و هبوط المقاولون العرب.

بدأ الشوط الثاني في كل المباريات، استمر الطوفان الأهلاوي على مرمى إنبي دون أدنى جدوى دفاع إنبي حديدي وليس هناك مجال لإشاعات تفويت إنبي للمباراة، بحكم أن سامح فهمي وزير البترول أهلاوي أو بسبب إنتقال علي ماهر وياسر ريان ومحمد يوسف أبناء الأهلي إلى إنبي.

يبدو أن هناك جديد في استاد القاهرة.. نعم هناك جديد أعزائي المشاهدين حيث احتسبت ضربة ركنية لنادي الزمالك من ناحية اليسار رفعها أحمد صالح بيمينه بإتقان على رأس حسام عبد المنعم ويخطأها محمد صبحي ولم تفلح محاولات سيد معوض لإنقاذها لتسكن الشباك معلنة تقدم نادي الزمالك.

ننتقل بالميكروفون قبل فصل كل النقاط الفرعية عدا نقطة استاد القاهرة إلى كل الملاعب إلى ملعب الترسانة هل هناك جديد؟

أعزائي المشاهدين لا يوجد جديد على ملعب الترسانة اللعب رتيب وممل ويوحي بأن الفريقين ارتضيا بفوز الترسانة والبقاء بالدوري وأما في المحلة فالبلدية متقدم بثلاث أهداف دون مقابل على المقاولون العرب ومباراة المصري والاتحاد كما هي والمنصورة متعادل مع الحرس بدون أهداف.

والآن سريعا لمباراة الأهلي وإنبي، أجري المدرب الهولندي جو بونفرير تغييرا بخروج إبراهيم سعيد ودخول محمد جودة وخروج أحمد بلال ونزول خالد بيبو والمباراة سريعة، والآن إعتراض لاعبي الأهلي على رضا البلتاجي للمطالبة بركلة جزاء، أما إنبي فدفع بمايكل أوجو لاعب الوسط الدفاعي بديلا لهاني عبد الله ودعم الجبهة اليمنى ضد بيبو بعادل فتحي بدلا من عبد الحميد حسن وأخرج سيد عبد النعيم مكانا لأحمد فكري.

نزل محمد فضل بديلا لأحمد صلاح حسني وتفنن في إضاعة الفرص، فرصة برأسه فوق العارضة وهو منفرد، فرصة وهو منفرد بالمرمي وأضاعها، والثالثة وهو في منطقة الجزاء في يد الحارس عصام محمود وأما خالد بيبو كان عائدا من إصابة أخر 3 أشهر فظهر بعيدا عن مستواه.

أثار الحزن والهزيمة تلوح على وجه الجمهور وبونفرير يجلس صامتا دون أن يتكلم، وتتوالى ضياع فرص خطيرة من أحمد فكري لاعب إنبي ضد الحضري وملامح البكاء تظهر على أبو مسلم وجودة داخل الملعب وأحمد بلال خارجه.

وأما في مباراة الزمالك والإسماعيلي، لا جديد سوى إنفراد خطير أضاعه أحمد الجمل أمام نادي الزمالك ودفاع منطقة من نادي الزمالك و عبد المنصف ممسكا بالراديو على دكة الإحتياط.

احتسب الحكم في مباراة إنبي خمس دقائق وقت بدل ضائع أضاع فيها جيلبرتو كرة لا تضيع ظن وجيه أحمد حامل الراية أنها هدف فاتجه لنصف الملعب إلا أن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر بسنتيمترات قصيرة .

انتهت مباراة الزمالك والإسماعيلي وأتجه لاعبو الزمالك لأرض الملعب بجوار راديو عبد المنصف في إنتظار إنتهاء مباراة لأهلي وإنبي والكل منتظر شبح + 90 الخاص بالأهلي حتى انتهت مباراة الأهلي وإنبي على نفس النتيجة معلنة عن فرحة صارخة من لاعبي الزمالك وتهنئة من لاعبي الإسماعيلي ببطولة الدوري.

أما لاعبي الأهلي فجروا سريعا إلى غرف الملابس وتلاحقهم شتائم وقذف ما باليد من الجمهور عليهم حزنا لضياع بطولة الدوري للسنة الثالثة .

لاعبو إنبي فكانت فرحتهم غير الفرحة بالمركز الرابع وهي التي رصدتها الكاميرا وظُلموا بعد الإدراك بأنه له حق مشروع له بالإنتصار في تلك المباراة.

وتبقي شئ واحد فقط وهي أفراح الجمهور الأبيض بالفوز بدرع الدوري وفرحة لاعبيه وأحزان الجمهور الأحمر من خسارة دراماتيكية للدرع للموسم الثالث .

حسنا، انتهت المباريات بالشكل التالي..

إنبي – الأهلي : 1-0

الزمالك – الإسماعيلي : 1-0

بلدية المحلة – المقاولون : 4-1

الترسانة – غزل المحلة : 1-0

المصري – الأتحاد : 0-1

المنصورة – حرس الحدود : 0-2

ليحجز إنبي المقعد الرابع المؤهل لدوري أبطال العرب أو كأس الإتحاد الإفريقي وطار الدوري لميت عقبة في عملية فدائية نفذها إنبي.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك