كتب : عمرو عبد المنعم | الثلاثاء، 26 يوليه 2016 - 16:24

نصائح إنجليزية لرمضان صبحي

لا تفعل مثل تييري هنري.. التزم بتعليمات مدربك حتى لو كانت مملة. ولا تدافع مثل كوتينيو أو ديفيد سيلفا.. هذه بعض النصائح التي ربما تفيد رمضان صبحي في عالمه الجديد مع نجوم الدوري الإنجليزي.

1) تعلم حكمة بيب

"سجلت هدفا وقرر جوارديولا استبدالي بين شوطي المباراة".. واقعة غريبة تحدث عنها تييري هنري نجم أرسنال وبرشلونة السابق أثناء وجوده في قناة سكاي سبورتس التي يعمل بها محللا فنيا حاليا.

هنري قال إنه لم يلتزم بتعليمات جوارديولا له عندما طلب منه الوقوف عند خط الملعب في أقصى الجناح. منع بيب غزاله الأسمر من دخول عمق الملعب، ربما كان ذلك مملا لكن الالتزام به كان ضروريا.

وقال هنري إن هدف جوارديولا كان فتح الملعب على مصراعيه، وأفصح "بيب كان يطالبني بالبقاء ناحية اليسار حتى يفتح مساحة في العمق لميسي وإنيستا وشابي، ثم يطلب من ميسي فعل الأمر نفسه معي".

وتابع "في مرة مللت الانتظار وحيدا في هذه المنطقة من الملعب وأنا أتابع الثنائي ليونيل ميسي وأندريس إنيستا يراوغان ويتبادلان الكرة في الجهة الأخرى من الملعب، لذلك قررت التخلي عن مكاني والذهاب في المكان الذي تتواجد به الكرة، وبالفعل حصلت عليها وسجلت هدفا".

وأكمل حكايته ضاحكا "وبدلا من أن يكافئني جوارديولا على الهدف عاقبني بالاستبدال لأني خالفت التعليمات".

هذه القصة الغريبة تؤكد أن الاتزام بتعليمات المدرب هو سر ثقته في اللاعب وهذا ما نطلبه من رمضان صبحي في تجربته الإحترافية في ستوك سيتي.

يؤكد هنري "من هذا الموقف تعلمت أن الاستحواذ على الكرة والتمركز السليم أهم ما في كرة القدم.. عليك أن تلتزم بتعليمات مدربك وتثق في رفاقك، هكذا تحقق نجاح برشلونة وجوارديولا".

جوارديولا سيكون منافسا لرمضان صبحي في إنجلترا بعدما ذهب بيب إلى سيتي وانتقل فتانا المصري إلى ستوك سيتي.

لكن هل يلعب رمضان صبحي أساسيا ضد سيتي؟ حتى لو لم يشارك وجلس كبديل، فعليه أن يصبر تماما مثلما فعل فيرمينيو في ليفربول. وهذه نصيحة أخرى.

2) كن صبورا مثل فيرمينيو

في بداية الموسم الماضي انضم روبرتو فيرمنيو لصفوف ليفربول قادما من هوفنهايم الألماني واستمر لفترة طويلة بديلا وتعرض أيضا لإصابة أبعدته عن الملاعب لفترة طويلة.

كل هذا لم يؤثر على طموح اللاعب ورغبته في تحقيق النجاح لنفسه ولفريقه، وبعد عدة أسابيع من بداية الدور الثاني للدوري استعاد النجم البرازيلي مستواه واستمر في التألق من مباراة لأخرى إلى أن ساعد ليفربول في التأهل لنهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية للمحترفين وكذلك نهائي الدوري الأوروبي.

والنصحية هنا الموجهة لرمضان صبحي أن يتحلى بالصبر ولا يكل من الانتظار حتى يحصل على الفرصة كاملة ليقدم كل ما لديه في الملاعب الإنجليزية.

ومع الصبر والانتظار حين تأتي الفرصة، عليك يا رمضان أن تستغلها. وذلك بأن تبتعد عن كسل عانى منه ديفيد سيلفا نجم مانشستر سيتي في يوم ما.

3) ابتعد عن كسل سيلفا

اللعب في إنجلترا والدوري الإنجليزي يحتاج لمجهود بدني عال. لذلك عليك الحفاظ على مجهودك في الملعب ولا تهدره هباء وإليك مثالين لهذا.

في إحدى المقابالات التليفزيونية قال جيمي كارجار نجم ليفربول السابق إن دافيد سليفا لاعب مانشستر سيتي كان في بدايته مع سيتي لا يشارك في الدفاع وهذا أثر بشكل كبير على الفريق وكثافته العادية.

على رمضان صبحي أن يدافع وألا يفعل مثل سيلفا في هذا الأمر. لكن دفاع جاد لا مثل ذلك الذي كان يفعله كوتينيو في ليفربول.

4) دافع بجد لا ككوتينيو

فيليب كوتينيو نجم ليفربول الذي يبذل مجهود كبير جدا في الملعب لكنه دائما يدعي المشاركة في الدفاع مثلما قال جاري نيفيل المحلل الفني في سكاي سبورتس.

كوتينيو يجتهد كثيرا في الهجوم لكنه يعود للخلف للمشاركة في الدفاع عندما يفقد ليفربول الكرة لكن دون الضغط على لاعبي الخصوم وينتظر حتى يستعد زملائه الكرة ويعود للانطلاق في الهجوم.

5) اتخذ من ديلي آلي قدوة

قصته مشابهه كثيرا لقصة رمضان صبحي، لاعب مغمور يلعب في دوري الدرجة الثانية الإنجليزي وانتقل بشكل مفاجئ لفريق توتنهام قادما من فريق ميلتون كينيز دونز.

آلي انضم لتوتنهام وهو عمره 19 عاما ولا أحد يعرفه ومع توالي المباريات في الموسم الماضي أصبح واحدا من أهم لاعبي الفريق وفي نهاية الموسم حصل على جائزة أفضل لاعب شاب في الدوري الإنجليزي.

ويلعب آلي في مركز لاعب الوسط المهاجم واستطاع في الموسم الماضي تسجيل 10 أهداف وصناعة 11 هدفا في أول مواسمه في الدوري الإنجليزي.

إذا اتخذ رمضان من قصة آلي القصيرة مع توتنهام التي جعلته واحدا من أشهر وأهم اللاعبين في الدوري الإنجليزي قدوة، سنكون في انتظار نجم مصري يتألق في الملاعب الإنجليزية لسنوات عديدة.

6) ابتعد عن سترلينج

رحيم سترلينج هو أحد أشهر اللاعبين الإنجليز الشباب وانتقل لنادي مانشستر سيتي الموسم الماضي قادما من ليفربول مقابل 44 مليون جنيه إسترليني، ورغم تألق سترلينج مع ليفربول إلا أنه فشل في الظهور بنفس المستوى مع مانشستر سيتي وكان واحدا من أسوأ اللاعبين في الموسم.

وهذا لفت أنظار مقدمي الاستوديو التحليلي لقنوات سكاي سبورتس أن سترلينج كان من أكثر اللاعبين في الدوري الإنجليزي الموسم الماضي إهدارا للفرص أمام المرمى وكان لا يمتلك الفاعلية الهجومية المطلوبة منه.

من المعروف أن رمضان صبحي يحب المراوغات والاستحواذ على الكرة لكنه يجب أن يلتزم باللعب الجماعي مع زملائه سواء على الأطراف أو عند الدخول لمنطقة الجزاء وأمام المرمى لأن هذا يزيد من أهميته في الفريق، والأهم من ذلك أن يكون رمضان صبحي شديد التركيز أمام المرمى ويعرف متى يسدد ومتى يمرر لزملائه حتى يكون دائم الفاعلية داخل منطقة الجزاء وأمام المرمى عكس رحيم سترلينج.

مقالات أخرى للكاتب

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك