الاسكواش المصري (1) - حاضر له تاريخ

الأحد، 19 يونيو 2016 - 16:01

كتب : عمرو فكري

خطا الاسكواش المصري خطوات واسعة في الأعوام الأخيرة، واستطاع في الأشهر الأخيرة بنسق تصاعدي أن يتربع على عرش الاسكواش العالمي سواءً كان ذلك على مستوى الرجال أو السيدات.

الرياضة التي بدأت تصبح شعبية مؤخرا قد لا يعلم البعض أن المصريين ليسوا حديثي العهد بها، وأنها لم تدخل مصر سوى في عهد رئيسها السابق محمد حسني مبارك الذي كان مهتما بالرياضة، ورغم أنه كان له دور في زيادة شعبيتها، إلا أنها أقدم من ذلك بكثير.

الكثيرون لا يعرفون عبد الفتاح عمرو باشا ومحمود كريم وعبد الفتاح أبو طالب، اللذين فازوا ببطولة بريطانيا المفتوحة أعرق بطولات الاسكواش العالمية، والتي انطلقت قبل أول بطولة عالم في اللعبة بسبعة وأربعين عاما، وهو ما كان يعد إنجازا بتتويجهم بثلاث عشرة نسخة من البطولة قبل انطلاق بطولة العالم، وفوز الأول بها ست مرات متتالية في إنجاز لم يكسره سوى الباكستاني جاهانجير خان بعد واحد وخمسين عاما.

وبالرغم من أن مصر كانت إحدى الدول الأولى عالميا في ممارسة الاسكواش، ووجود عدة أبطال عالميين في اللعبة، إلا أن اللعبة تراجعت في مصر لفترة طويلة من منتصف الستينات ولأكثر من ثلاثة عقود، حتى عاد الاسكواش للأضواء، بوصول أحمد برادة لنهائي بطولة العالم وخسارته أمام الاسكتلندي بيتر نيكول.

كانت هذه هي البداية، وتلاها نبوغ عمرو شبانة (المايسترو) وفوزه بأربع بطولات عالم وتصدر التصنيف العالمي للاعبين ل33 شهرا متتاليا، مرورا بصدارة كريم درويش للتصنيف العالمي ثم فوز رامي عاشور بثلاث بطولات عالم وتصدره التصنيف العالمي أكثر من مرة، حتى جاء عام 2014 الذي كان بمثابة بداية الهيمنة المصرية الحقيقية على الاسكواش العالمي.

في 2014 فاز رامي عاشور ببطولة العالم على حساب محمد الشوربجي، الذي تصدر التصنيف العالمي للمرة الأولى في الشهرين الأخيرين من العام، كما واصل تصدره للتصنيف حتى نوفمبر من عام 2015، وفي 2014 أيضا كانت الأضواء مسلطة أكثر على الاسكواش عندما نظم نادي وادي دجلة بطولة العالم للسيدات في ديسمبر، وفيها وصلت رنيم الوليلي للمباراة النهائية وخسرت بصورة دراماتيكية أمام الماليزية نيكول ديفيد أسطورة الاسكواش الأولى عبر التاريخ، وبعد تسعة أشهر استطاعت رنيم الوليلي أن تقفز لصدارة التصنيف العالمي للسيدات للمرة الأولى في تاريخ مصر، ليصبح المصنفان الأولان على مستوى الرجال والسيدات مصريين.

عام 2016 شهد انفجار الاسكواش المصري، بفوز نور الشربيني ذات العشرين عاما ببطولة العالم للسيدات للمرة الأولى في تاريخ مصر وكذلك بطولة بريطانيا الأولى في تاريخ مصر وهي أعرق البطولات العالمية وأكثرها قيمة بعد بطولة العالم، كما فاز الشوربجي بست بطولات كبرى متتالية من أصل سبع بطولات تقام على مدار الموسم في إنجاز تاريخي، ليتصدر الثنائي التصنيف العالمي للاعبين واللاعبات المحترفين عالميا.

يونيو 2016 .. بداية جديد لاسكواش مصري أكثر تقدما

التصنيف الذي صدر في شهر يونيو الحالي كان معبرا بشكل كبير عن الهيمنة المصرية، بتواجد ستة مصريين ضمن قائمة المصنفين الرجال العشرة الأوائل، هم الشوربجي (25 عاما) في الصدارة وعمر مسعد (28) في المركز الثالث، ومروان الشوربجي (22) في المركز السادس، ثم كريم عبد الجواد (24) وعلي فرج (24) وطارق مؤمن (27) في المراكز من الثامن للعاشر، بخلاف لاعبين في المراكز الخمس التالية هم رامي عاشور الغائب عن البطولات للإصابة وفارس الدسوقي أفضل لاعب صاعد في العالم في الموسم الماضي.

وعلى مستوى السيدات أتت الشربيني (20 عاما) في الصدارة، ورنيم الوليلي (27) في المركز الثالث، ونوران جوهر (18) في المركز الخامس، وأمنية عبد القوي (31) في المركز السابع، بخلاف نور الطيب التي غابت عن نصف الموسم تقريبا للإصابة لتتراجع من المركز الرابع للرابع عشر.

موسم مصري بامتياز

الأكثر تعبيرا عما وصل إليه حال الاسكواش المصري هو الجوائز التي أعلن عنها الاتحاد الدولي للعبة بختام الموسم، وفيها حصل محمد الشوربجي على جائزة أفضل لاعب، ونور الشربيني على أفضل لاعبة، ومروان الشوربجي على أفضل لاعب صاعد، ونوران جوهر على أفضل لاعبة صاعدة، كما فازت نقطة حصل عليها رامي عاشور بجائزة أفضل نقطة في الموسم، وكانت مباراة محمد الشوربجي مع الانجليزي جيمس ويلستروب هي أفضل مباراة في الموسم، وفاز كل من علي فرج والشربيني بجائزتي أفضل لاعب ولاعبة في الموسم في اختيارات الجماهير، يخلاف حصول فرج على جائزة اللاعب الأكثر روحا رياضية من قبل زملائه اللاعبين.

ولكن ما هي أسباب تفوق الاسكواش المصري؟ هذا ما سنناقشه في مقال آخر

للتواصل مع الكاتب: @AmrFekry26

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك