أنا هاني رمزي (3) – سجلت هدفا وأنا مغمض العينين.. فوجدت ورقة من الجوهري

الإثنين، 07 ديسمبر 2015 - 12:51

كتب : أحمد عز الدين

إكرامي، ثابت البطل، علاء ميهوب، طاهر أبو زيد، ربيع ياسين. وهاني رمزي!

مباراة غير مذاعة كانت مفتاح رحلة هاني رمزي مع كرة القدم.. هكذا يحكي أحد أيقونات منتخب مصر لـFilGoal.com.

--

أنا هاني رمزي.. سلسلة يقدمها FilGoal.com تحكي مسيرة أحد أعظم محترفي الكرة المصرية في ملاعب أوروبا.

فكثير من لاعبي مصر احترفوا في أوروبا، لكن من منهم استطاع أن يظل في القارة العجوز 11 سنة يلعب بانتظام ويصل لمرتبة قائد يساعد لاعب صاعد مثل ميروسلاف كلوزه ومايكل بالاك وقتها على البزوغ؟

ليسوا كثيرون من وصل لمرتبة هاني رمزي.. هذه رحلة نجاح تستحق أن تروى، يحكيها نجم الأهلي ومنتخب مصر الأسبق لـFilGoal.com على حلقات.

هذه هي الحلقة الثالثة.. وكل ما يلي يأتي على لسان هاني رمزي:

مغمض العينين

"لم ألعب للأهلي العديد من المباريات. لكن المثير أن اللقاء ربما الأهم في مسيرتي مع الشياطين لم يكن مذاعا تلفزيونيا".

"بسبب قرار عدم إذاعة تلك المباراة حضر إلى المدرجات 60 ألفا".

"يومها كنت أنا صاحب هدف الفوز.. لكنه لم يكن كأي هدف".

"في الدقيقة 90 حصل الأهلي على ركنية. الكرة وصلتني داخل منطقة الجزاء وتقافزت أمامي. أوقفتها تحت قدمي. أغمضت عيني وقلت يا رب وأنا أسدد. وجاء هدف الفوز".

"تغيرت حياتي بعد هذا الهدف".

"أول حوار صحفي أجريه مع مجلة النادي الأهلي. ثم أول استدعاء لمنتخب مصر".

هاني رمزي

"لم يتحدث أي شخص من المنتخب معي قبل تلك اللحظة. لم يقل لي أي شخص أني مرشح للانضمام للفريق الوطني الأول".

"أصلا لم أكن أفكر في احتمالية انضمامي للمنتخب. كنت في الـ18 من عمري وخط دفاع مصر فيه أسماء من العيار الثقيل مثل ربيع ياسين وأشرف قاسم وهشام يكن".

"لكن كابتن الجوهري منحني الشرف".

"وجدت استدعاء من مدير الكرة في الأهلي. قال لي هناك ورقة من المنتخب فيها الأسماء الآتية: إكرامي. ثابت. طاهر أبو زيد. علاء ميهوب. ربيع ياسين. وهاني رمزي!".

غدا وعشا

"5 مباريات مع الأهلي منها الفوز على الاتحاد والأوليمبي وفجأة أنا لاعب دولي".

"مازحني كابتن إكرامي وقتها. وقال لي: حسنا ستذهب للمنتخب تتغدى معنا وتتناول وجبة العشاء ثم ترحل. كان الجميع يتوقع استبعادي سريعا من حسابات المنتخب وألا أدخل قائمة المباراة وقتها".

"لم أكن أهتم. قلت لكابتن إكرامي: يكفيني شرفا أن أتناول العشاء معكم في المنتخب حتى لو رحلت بعدها مباشرة".

"كنت خجولا. وكان اقتحام هذه الكوكبة من النجوم صعبا للغاية. لهذا تقريبا لم أتحدث في الأيام الأولى من وجودي في معسكر المنتخب".

خارج الملعب

"استدعاني كابتن محمود الجوهري لأول مرة تقريبا للتحدث معه".

"قال لي: هاني أنت لاعب جيد. لكن يجب أن تدخل في أجواء المنتخب أكثر وأكثر".

"كرة القدم لا تلعب فقط داخل الملعب. هكذا قال لي كابتن الجوهري وكانت أول دروسه في حياتي".

"ليس مهما أن أتحدث مع اللاعبين. من الممكن أن أجلس معهم حين أعرف أنهم سيجتمعون للتسامر. هكذا نصحني كابتن الجوهري".

"وبعد أيام اندمجت مع المجموعة وأصبحت لاعبا مهما في حسابات كابتن الجوهري. ومن حينها أنا لاعب دولي في منتخب مصر".

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك