كتب : حلمي حلمي | السبت، 21 يونيو 2014 - 04:46

الجرآة حلوة مفيش كلام!

وحدهم 23 لاعبا كوستاريكيا وجهازهم الفني والإداري هم من أمنوا بقدرة منتخبهم على مقارعة الكبار والصعود على جثثهم لدور الـ16 من كأس العالم.

فالمؤكد أن أصدقاء وأقارب هؤلاء تهكموا عليهم حين أخبروهم بقدرتهم على عبور مرحلة المجموعات بعد التواجد مع إيطاليا وإنجلترا وأوروجواي الذي يمتلكون قوائم مدججة بالنجوم، كما أنهم توجوا بلقب كأس العالم من قبل.

أعطت كوستاريكا التي تقع في قارة أمريكا الشمالية ولم تتأهل للمونديال في تاريخها سوى ثلاث مرات، درسا للعالم أجمع بضرورة العمل والكفاح من أجل الوصول للمستحيل وإبهار الجميع.

أدرك جيدا أن كل مشجعي ولاعبي منتخبات إنجلترا وإيطاليا وأوروجواي كانوا يحسبون نقاط مباراة كوستاريكا الثلاثة ضدهم مضمونة، على أن يحاولوا اقتناص أكبر قدر ممكن من النقاط أمام المنتخبين الآخرين ليتقدمون في المونديال.

لم تحترم أوروجواي وإيطاليا منتخب كوستاريكا ولم تدرس نقاط ضعف وقوة منتخبها جيدا فخسرتا المواجهة أمامه بالضربة القاضية وبدون أي تدخل لأي عامل مساعد للفريق اللاتيني الذي انتصر بكل جدارة.

ما حدث هو نتاج عمل أربع سنوات كاملة، وإعداد نفسي مدته ستة أشهر، فقد بدأ الاتحاد الكوستاريكي في السعي لبناء فريق جديد دمج فيه الخبرة بلاعبين شباب بعد الفشل في التأهل لمونديال 2010.

استفادت كوستاريكا من منتخب شباب 2009 الذي وصل للمركز الرابع في مونديال الشباب بمصر، مع الحفاظ على خبرة لاعبين مثل برايان رويز، كايلر نافاس، كريستيان بولانيوس، وميشال بارانتيس.

Italy+v+Costa+Rica+Group+D+aHWUKLMqeWCl

فيما بدأ الجهاز الفني لكوستاريكا بقيادة الكولومبي خورخي لويس بينتو اللعب على العامل النفسي للاعيبه عقب قرعة المونديال في ديسمبر الماضي بعد أن وجدوا أنفسهم تحت رحمة نجوم بحجم روني وجيرارد وسواريز وكافاني وبيرلو وبالوتيللي.

فالقرعة كانت تعني أنك لن تكون سوى حصالة في هذه المجموعة، وقد تتحكم بهوية المتأهل الثاني فقط.. لأنها قد تُحسم بمن سيسجل في مرماك أكثر!

أبرز ما فعله بينتو هو إبعاد الروح الإنهزامية عن لاعبيه وزرع روح الكفاح والرغبة في الفوز.. وبهذه الطريقة حولت كوستاريكا التأخر أمام أوروجواي إلى فوز كبير 3-1، وانتصرت على إيطاليا بهدف.

ولا تستعجب لو انتصرت على إنجلترا، واستكملت طريقها نحو ربع النهائي أو نصف النهائي، فالدفعة المعنوية الهائلة بالانتصار على الكبار واللعب في الأجواء اللاتينية كلها عوامل ستساعد كوستاريكا على تفجير المفاجآة تلو الأخرى.

فى البداية يتجاهلونك ثم يسخرون منك ثم يحاربونك ثم تنتصر.. حزلقوم

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر

مقالات أخرى للكاتب

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك