كلاسيكو حائر بين ريال مدريد "مستقر" وبرشلونة "متخبط"

الجمعة، 21 مارس 2014 - 21:41

كتب : وكالات

ريال مدريد برشلونة

مدريد، (إفي): يدخل قطبا كرة القدم الإسبانية ريال مدريد وبرشلونة فصلا جديدا من صراعات الكلاسيكو ليل الأحد في قمة الجولة 29 من الليجا على ملعب الأول سانتياجو برنابيو، بأفضلية لصاحب الضيافة من حيث الاستقرار وجودة النتائج، بينما يعيش غريمه الكتالوني حالة من التخبط.

فقبل 10 جولات على انتهاء مسابقة الدوري المحلي، يملك الريال أفضلية معنوية باللعب على أرضه ووسط جماهيره، وإن كان عنصرا غير حاسم، فضلا عن تأهله بجدارة لربع نهائي دوري أبطال أوروبا عقب اكتساح شالكه الألماني (9-2) ذهابا وإياب، وأفضلية حسابية لتصدره البطولة بفارق أربع نقاط عن حامل اللقب، الذي يحل ثالثا في الترتيب.

ورغم البداية الصعبة للريال في مستهل حقبة المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، إلا أنه يعيش حاليا أفضل حالاته هذا الموسم من حيث الأداء والنتائج، بفضل تألق جميع لاعبيه الأساسيين دون استثناء.

أما برشلونة فرغم تحسن نتائجه في الآونة الاخيرة، بتأهله لربع نهائي التشامبيونز على حساب مانشستر سيتي الإنجليزي، وفوزه الاخير في الليجا 7-0 على أوساسونا، الا أن البلاوجرانا يمر بفترة تذبذب في المستوى والنتائج.

وفرط البرسا في صدارته لليجا بعد تعرضه لثلاث هزائم من فالنسيا وريال سوسييداد وبلد الوليد في الجولات 22 و25 و27 ، وعادت لتتكرر الأخطاء الدفاعية القاتلة، مع هبوط مستوى عدد من اللاعبين أبرزهم البرازيلي نيمار.

وعصفت ببرشلونة كثير من المشاكل الإدارية هذا الموسم، خاصة بعد صفقة نيمار المحاطة بفضائح فساد والتي أجبرت الرئيس ساندرو روسيل على الاستقالة وتعيين نائبه جوسيب ماريا بارتوميو، بجانب اتهام النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بالتهرب الضريبي.

كما تعرض الفريق لبعض المشاكل الفنية مثل إصابات ميسي وبويول المتكررة، وعدم تعويض الراحلين إريك أبيدال وتياجو الكانتارا، أو إقناع الحارس فيكتور فالديس بالبقاء.

في المقابل فإن الأجواء مستقرة في النادي الملكي على مختلف الأصعدة، وتجاوز أنشيلوتي أزمة اختيار أحد الحارسين إيكر كاسياس ودييجو لوبيز باتباع نظام المداورة بينهما، وهو حل أرضى جميع الأطراف.

كما تخطى الفريق مشكلة إصابة الألماني سامي خضيرة الطويلة بالاعتماد على الكرواتي المتألق لوكا مودريتش، فضلا عن وجود إيسكو وإياراميندي والبرازيلي كاسيميرو كخيارات لمجاورة المخضرم تشابي الونسو.

وتخطي الوافد الويلزي الجديد جاريث بيل بدايته الصعبة بسبب إصاباته المتكررة، ليقدم مستويات رائعة في المباريات الاخيرة ويتألق على صعيدي التسجيل وصناعة الاهداف.

لكن رغم كل تلك العوامل تبقى نتيجة الكلاسيكو غامضة، وقد يحسمها برشلونة لصالحه رغم كبواته، ويخسرها الريال رغم نجاحاته، أو يتوصلان لحل وسط بالتعادل، وهي نتيجة ستنصب لمصلحة الميرينجي، الا أنها قد تقصّر المسافة مع أتلتيكو المتربص لنقطة واحدة.

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك