العراق يكمل يوم "الخيبة العربية" في الصين بالهزيمة من أوزبكستان

الأحد، 18 يوليه 2004 - 19:55

كتب : وكالات

"الفوز على اوزبكستان كان ممكنا لو استغل المنتخب العراقي الفرص التي اتيحت له".

بكين (الصين) - أ.ف.ب. : اكتملت الخيبة العربية في اليوم الثاني لكأس الأمم الآسيوية الثالثة عشرة لكرة القدم التي تستضيفها الصين حتى السابع من أغسطس المقبل بعد خسارة العراق أمام اوزبكستان بهدف دون رد في ختام الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة.

وسجل ميردجلال قاسيموف هدف أوزباكستان والمباراة الوحيد في الدقيقة 22 من المباراة التي جرت يوم الأحد على ملعب تشنجدو.

وتصدرت اوزبكستان الترتيب برصيد ثلاث نقاط امام السعودية وتركمانستان ولكل منهما نقطة بعد تعادلهما 2-2.

وكانت قطر قد سقطت بشكل مفاجىء أمام اندونيسيا 1-2 ضمن المجموعة الاولى في بكين يوم الأحد ايضا.

وتعتبر نتيجة البحرين الأبرز حتى الان حيث انتزعت نقطة ثمينة من الصين المضيفة بتعادلها معها 2-2 في مباراة الافتتاح السبت.

كان المنتخب العراقي الطرف الافضل في الدقائق الاولى لكن سرعان ما دخل نظيره الاوزبكي في اجواء المباراة وشكل خطورة كبيرة على مرمى الحارس احمد جبر ونجح في افتتاح التسجيل من ركلة حرة.

وسيطر العراقيون على المجريات سعيا لادراك التعادل لكنهم اصطدموا بدفاع متماسك احبط محاولاتهم فعمدوا الى التسديد من خارج المنطقة وكادوا يهزون الشباك في اكثر من مناسبة.

وبقيت المباراة سجالا بمحاولة من هنا واخرى من هناك مع انحصار معظم الالعاب في منطقة الوسط واهدر رزاق فرحان فرصة تسجيل هدف السبق للعراق لكنه لم يلحق بكرة من الجهة اليمنى في الدقيقة السابعة.

وحصلت اوزبكستان على عدد من الفرص الى ان نجحت في افتتاح التسجيل في الدقيقة 22 عبر قاسيموف الذي انبرى لكرة حرة على مشارف المنطقة فسدد الكرة بيسراه على يسار الحارس العراقي.

وحاول المنتخب العراقي الرد بسرعة لكن هجماته افتقدت الى الدقة في المنطقة الاوزبكية وابرز المحاولات كانت رأسية لفرحان مرت على يسار الحارس اليكسي بولياكوف (28).

وشدد العراقيون ضغطهم وتابع مهدي عجيل برأسه كرة وصلته من الجهة اليمنى مرت على يمين المرمى (35) ثم سدد عماد محمد كرة زاحفة تابعت طريقها على مقربة من القائم الايسر (37).

واعتمد المنتخب الاوزبكستاني في الدقائق الاخيرة من الشوط الاول على الهجمات المرتدة وكاد يضيف الهدف الثاني من واحدة منها عندما ارسل الكسندر جيينريخ كرة قوية ابعدها الحارسا لعراقي (40) رد عليه صالح سدير بكرة قوية حولها الحارس بولياكوف الى ركلة ركنية بعد دقيقة.

بدأ الشوط الثاني على وقع كرة قوية لرزاق فرحان من الجهة اليسرى علت المرمى الاوزبكستاني (50) ثم سدد سدير كرة سهلة بين يدي الحارس (52) قبل ان تصل كرة الى رزاق فرحان داخل المنطقة لكنه تباطأ في تسديدها قبل ان يرسلها سهلة في متناول الحارس (55).

واستمر المنتخب الاوزبكستاني على نفس الوتيرة معتمدا على الهجمات المرتدة ومستفيدا من المساحات الخالية في المنطقة العراقية بعد اندفاع منافسه الى الهجوم لادراك التعادل وسدد جيينريخ كرة قوية ابعدها الحارس الى ركنية من الجهة اليسرى (60) ثم اطلق مهدي عجيل كرة صاروخية مرت امام المرمى مباشرة (62).

ودفع المدرب العراقي عدنان حمد بلاعب الوسط المهاجم يونس محمود بدلا من صالح سدير ثم بنشأت اكرم مكان عبد الوهاب ابو الهيل في الدقائق العشرين الاخيرة لمحاولة تدارك الموقف قبل فوات الان.

واستقبل رزاق فرحان كرة وحاور مدافعا قبل ان يسددها لكن الحارس بولياكوف سيطر عليها (70).

ولم تكن الهجمات العراقية مركزة في الدقائق الاخيرة رغم التنويع بالاعتماد على الكرات الطويلة العالية في بعض الفترات لكن الدفاع الاوزبكستاني بقي متماسكا كما كان الحارس العملاق بولياكوف من خلفه وقف بالمرصاد لاي كرة تتجه نحوه.

وشهدت المباراة طرد اليكسي نيكولاييف قبل خمس دقائق من النهاية وعماد محمد في اللحظات الاخيرة بداعي الخشونة.

التعليقات
قد ينال إعجابك