الأرسنال يستضيف تشيلسي فى يوم الحسم بالدوري الإنجليزي

الأحد، 12 ديسمبر 2004 - 10:43

كتب : وكالات

لامبارد

يشهد ملعب هايبري فى الرابعة بتوقيت جرينتش ، السادسة بتوقيت القاهرة ، أقوى مواجهات الدوري الإنجليزي ، حينما يحل تشيلسي المتصدر ضيفا على الأرسنال في ملعب هايبري في المرحلة السابعة عشرة من البطولة.

ويمتلك تشيلسي قبل خوض هذا اللقاء 39 نقطة بفارق 5 نقاط عن ملاحقه الأرسنال ، وهو ما يكسب المباراة أهمية بالغة نظرا لأن نتيجتها ستحدد شكل المنافسة على اللقب خلال المراحل المقبلة من الدوري الإنجليزي الذي اقترب دوره الأول من الانتهاء.

وسيعنى فوز تشيلسي حسم المنافسة بصورة كبيرة لصالحه ليس لاتساع الفارق مع المدفعجية إلى 8 نقاط وتراجعهم إلى المركز الثالث خلف إيفرتون فقط ، بل لأن الصدمة المعنوية الناتجة عن الهزيمة ستدفع الأرسنال خطوات عديدة للوراء تماما مثلما تأثر الفريق معنويا بخسارته أمام مانشستر يونايتد بهدفين دون رد فى الثالث والعشرين من أكتوبر الماضي.

وسيمنح انتصار "المدفعجية" للدوري نكهة أكثر إثارة لتراجع فارق الصدارة إلى نقطتين فقط وسيكرس عقدة الأرسنال فى نفوس لاعبى تشيلسي بعد أن خسر "الزرق" أمامهم الموسم الماضى ذهابا وإيابا في الدوري ، بالإضافة إلى خروجهم على أيدي "المدفعجية" من كأس إنجلترا وكانت النتيجة فى اللقاءات الثلاثة هى 2-1.

ولا يعني هذا أن المدفعجية لم يتذوقوا من سم تشيلسي بل دفعوا الثمن الفادح لإنتصاراتهم المتواصلة عليه خلال الموسم الماضي عندما خسروا أمام جارهم اللندني الأزرق فى دور الثمانية من دوري أبطال أوروبا بنتيجة 2-1 ليودعوا المنافسة.

وسيسعى البرتغالي خوزيه مورينيو مدرب تشيلسي إلى إلحاق الهزيمة بمنافسه الفرنسي أرسين فينجر الذى لم يتعرض لخسارة واحدة فى الدوري أمام الزرق منذ قدومه إلى إنجلترا كمدير فني للمدفعجية عام 1996، وليثبت أن خسائر تشيلسي المتتالية أمام غريمه كانت بسبب الإيطالي كلاوديو رانييري المدير الفنى السابق للفريق الذي فشل دوما فى التعامل مع المباريات الكبرى.

وفى حين يخوض تشيلسي اللقاء بصفوف كاملة خاصة فى خط الوسط بالرباعي الرهيب المكون من فرانك لامبارد الفرنسي كلود ماكاليلي فى قلب الوسط والهولندي أرين روبين فى الجبهة اليسرى والأيرلندي داميان داف فى الجبهة اليمنى.

يعاني الأرسنال من ضعف خط الوسط حيث يغيب قائد الفريق الفرنسي باتريك فييرا للإيقاف ، بالإضافة لإبتعاد البرازيليين إيدو وجلبرتو سيلفا للإصابة ، وسيضطر المدرب الفرنسى فينجر للدفع بالثنائي الواعد الإسباني فرانسيسك فابريجاس ، 17 عاما، والفرنسي ماثيو فلاميني ، 20 عاما ، فى منطقة الوسط كما لعب أمام روزنبورج فى دوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء الماضي ، لتبقى السرعة هى سلاحه الوحيد بفضل الفرنسيين تييرى هنرى وروبرت بيرس والسويدى فريدريك ليونبرج.

يذكر أن الأرسنال يملك أقوى خط هجوم في الدوري الإنجليزي برصيد 42 هدفا ، بينما يملك تشيلسي الشباك الأكثر نظافة حيث لم تستقبل سوى 6 أهداف فقط.

التعليقات
قد ينال إعجابك