كتب : هاني العوضي | الإثنين، 09 مايو 2005 - 17:38

دوري ممتاز .. أم دوري شركات؟!

من واقع جدول الدوري الممتاز الموسم المقبل ، وجدت ظاهرة خطيرة للغاية ، وهي اختفاء الأندية ذات الشعبية صاحبة الجماهير ، وزيادة عدد أندية المؤسسات والشركات بصورة كبيرة ، لدرجة تخطت ثلثي أندية المسابقة.

فقد وصل عددها إلى تسعة أندية : (إنبي وحرس الحدود وأسمنت السويس وأسمنت أسيوط وغزل المحلة والمقاولون والألومنيوم ، والكروم في حالة صعوده) ، بينما لم يتبق من الأندية الجماهيرية سوي خمسة أندية فقط هي : الأهلي والزمالك والإسماعيلي والاتحاد السكندري والمصري البورسعيدي!

فهبوط أندية مثل الترسانة والمنصورة وبلدية المحلة وصعود أندية ثلاث شركات بدلاً منها ما هو إلا إنذار للأندية الأخري مثل الاتحاد والمصري ، خاصة في ظل وجود أندية شركات أخرى لها تطلعات مثل بيتروجيت والشرقية للدخان وبترول أسيوط وأبو قير للأسمدة.

فتلك الشركات ترصد ميزانيات ضخمة للغاية للإنفاق على فرقها ، في حين أن الأندية ذات الشعبية تفتقد إلى الميزانيات الضخمة ولا تعرف كيف تنمي مواردها المالية ، وهو ما يجعل أندية الشركات مصدرا لجذب العديد من اللاعبين والمدربين الأكفاء.

ومن هنا ، فإنني لا أستبعد أن تتحول الأندية الجماهيرية الحالية إلى مؤسسات وشركات خاصة هي الأخرى قريبا لكي تقدر على منافسة أندية الشركات الأخرى ، فيكون هناك "الأهلي للإعلانات" والزمالك للاتصالات" و"الإسماعيلي للمقاولات"!

بسرعة

** في السابق أطلق على أعضاء الجماعة العمومية لاتحاد الكرة لقب أندية "الدكاكين" ، ثم تم تقليص عدد تلك الأندية ولقبت بأندية "الكباب والكفتة" ، ومع التطور جاء لقب أندية "الفضائيات" ، وذلك بعد استغلال رؤساء تلك الأندية القنوات الفضائية في الظهور على شاشاتها كوسيلة للدعاية لأنفسهم وكسب وجذب أصوات الناخبين ، خاصة وأن بعض مقدمي ومعدي تلك البرامج أنفسهم من بين المرشحين لهذه الانتخابات ، المهم هو الحصول على الأصوات ، فتواجد رؤساء أندية دمنهور وأسوان والحناوي ومياه البحيرة في أحد البرامج التي تتحدث عن مستقبل الكرة المصرية أمر يثير الكثير من علامات الاستفهام والتعجب .. مبروك لشوبير وعبد الغني مقدما!

**مرتضى منصور أصبح كل شيء فى الزمالك ، فهو الذى يختار المدير الفني ، وهو الذي يتعاقد مع اللاعبين ، وهو الذي يختار المدربين في قطاع الناشئين ، وهو الذي يضع تشكيل لجنة الكرة ، ثم يحلها قبل أن تبدأ عملها!

ما هو رأي النقاد الذين وصفوا انتخابات الزمالك بأنها قمة الديمقراطية؟ يبدو أن تعريف الديمقراطية من وجهة نظرهم هي حكم الفرد!

**لا أعرف السبب وراء تمسك اللجنة المنظمة لكأس الأمم الأفريقية بقيادة أبو ريدة بالترتان رغم التكلفة الباهظة له والتى ستقلب خريطة الملاعب المصرية رأسا على عقب!

مقالات أخرى للكاتب
التعليقات
قد ينال إعجابك