شيفتشينكو يعجز عن تفسير إهدار هدف محقق .. ودوديك يشكر الحظ

الخميس، 26 مايو 2005 - 12:57

كتب : أحمد سعيد

مهارة دوديك أهدت الكأس لليفربول

قال أندريه شيفتشينكو نجه هجوم ميلان إنه لا يجد تفسيرا لفشله في إحراز هدفا رابعا لفريقه من فرصة محققة قبل لحظات من نهاية المباراة النهائية في دوري أبطال أوروبا ، مشيرا إلى أن جيرزي دوديك حارس ليفربول قد يعجز أيضا عن تفسير عدم دخول الكرة في مرماه.

وأضاف شيفتشينكو في تصريحات نشرها الموقع الرسمي لميلان يوم الخميس : "أردت تسديد الكرة بسرعة وبقوة حتى أضمن دخولها المرمى ولكني فشلت ، تلك هي كرة القدم".

ومضى المهاجم الأوكراني ، الذي سجل لفريقه ستة أهداف في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم ، قائلا : "أعتقد أن دوديك نفسه قد لا يستطيع إعطاء سببا لعدم دخول الكرة في شباكه".

وكان شيفتشنكو قاب قوسين أو أدني من إحراز هدف الفوز لفريقه في الدقيقة 117 ، أي قبل ثلاث دقائق من النهاية ، والنتيجة تشير إلى التعادل 3-3 ، عندما حول كرة عرضية برأسه ارتدت من دوديك إليه مرة أخرى ولكنه سددها بشكل درامي في جسد الحارس البولندي مجددا وهو واقف على خط المرمى.

الهدف الضائع كان كفيلا بإهداء اللقب إلى ميلان ، الذي خسر في النهاية 6-5 بركلات الترجيح ، والتي أهدر فيها شيفتشينكو ، أفضل لاعب في أوروبا هذا الموسم ، ركلته ليهدي ليفربول اللقب الأوروبي الخامس في تاريخه.

ومن جانبه ، أكد دوديك أنه لا يعرف كيف أنقذ تلك الكرة واعترف بأن الحظ سانده في تلك اللظة الحاسمة من عمر المباراة.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي. بي. سي.) عن دوديك قوله بعد المباراة : " كان الحظ بجانبي عند التصدي لتلك الكرة ، كانت لحظة رائعة لي".

أما جيمي كاراجر مدافع الفريق الإنجليزي فأشاد بالحارس الدولي وأكد أن تصديه لتسديدة "شيفا" القاتلة أنقذت حلم ليفربول في التتويج.

وأضاف : "ما فعله دوديك في نهاية المباراة أثناء تصديه للكرة كان أمرا لا يمكن تصديقه ، لا أصدق إلى الآن أننا أحرزنا اللقب".

وكان "الحمر" قد انتزعوا انتصارا تاريخيا في النهائي الذي أقيم مساء الأربعاء في اسطنبول بعدما نجحوا في تحويل خسارتهم في الشوط الأول بثلاثية نظيفة إلى تعادل في خلال ست دقائق فقط من الشوط الثاني قبل انتزاع اللقب بركلات الترجيح.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك