عبور أرجنتيني إسباني سهل لدور الثمانية بمونديال السلة .. وتأهل تاريخي لتركيا!

السبت، 26 أغسطس 2006 - 23:59

كتب : خالد يوسف

حجز المنتخب الإسباني مقعدا بدور الثمانية لبطولة العالم لكرة السلة المقامة حالياً باليابان بعد تغلبه على نظيره الصربي حامل اللقب بنتيجة 87-75 ضمن الدور الثاني للبطولة ، فيما حقق المنتخب التركي تأهلاً تاريخياً لنفس الدور بعد الفوز على سلوفينيا بنتيجة 90-84.

وتمكن المنتخب الإسباني بصالة سوبر ارينا بمدينة سايتامي من حسم الأمور أمام نظيره الصربي منذ النصف الأول من اللقاء متقدماً بنتيجة 43-31 بفضل متابعات نجمه باو جاسول تحت السلة وتمريرات "الثعلب" خوسية مانويل كالديرون ، والذي أنهى اللقاء محرزاً 13 نقطة ، وممرراً لخمس تمريرات حاسمة.

واعترف دراجان ساكوتا بتفوق المنتخب الإسباني منذ اللحظة الأولى في تصريحات نشرتها صحيفة "ماركا" الإسبانية يوم السبت بقوله : "أعتقد أن المباراة انتهت بالنسبة لنا في النصف الأول من اللقاء ، لقد عرفنا العديد من المشاكل الفنية في أدائنا اليوم ، خاصة أننا نخوض البطولة بفريق شاب".

وأضاف المدير الفني لحامل لقب مونديال 2002 : "أعتقد أن مواجهة إسبانيا بصورتها الحالة كان أمراً فوق طاقتنا ، لقد لعبنا أمام فريق بالغ القوة".

وكان المنتخب الصربي قد عانى خلال اللقاء من نسبة متدنية في التسديد على السلة بلغت 38% ، منها نسبة 28% في الرميات الثلاثية فقط ، ليكتفي نجم الفريق داركو ميليتشيتش بالتألق الفردي محرزاًَ 18 نقطة ، وفي جعبته 15 متابعة.

وأنهى جاسول نجم فريق ممفيس الأمريكي اللقاء محرزاً 19 نقطة ، جامعاً 15 متابعة ، ليحتل مؤقتاً المركز الثالث بين أفضل متابعي البطولة برصيد 9.2 متابعة في اللقاء.

بهذه النتيجة ، يلتقي المنتخب الإسباني مع نظيره الليتواني في دور الثمانية يوم 29 أغسطس الحال ، وهي المواجهة التي وصفها المدير الفني الإسباني بيبو هيرنانديز ب"الصعبة" قائلاً للصحيفة الإسبانية : "الأمر يصبح أكثر صعوبة مع كل مرحلة من مراحل البطولة ، ليتوانيا فريق يمتلك العديد من الكفاءات ، ولاعبين على استعداد بدني كبير".

في المقابل ، تمكن المنتخب الليتواني من تخطي عقبة نظيره الإيطالي بنتيجة 87-68 في مباراة مثيرة عرفت ندية كبيرة بين الطرفين حتى الربع الرابع ، والذي عرف إثارة مضاعفة والكثير من اللحظات الدرامية.

فقد تحصل الإيطالي جيانلوكا باسيلي على ثلاث رميات حرة قبل نهاية اللقاء بثانية واحدة والنتيجة ليتوانية 71-68 ، إلا أن نجم برشلونة الإسباني أهدر الرميات الثلاث مطيحاً بفرصة بلاده في دخول وقت إضافي ، ومؤكداً النسبة الهزيلة التي حققها "الأتزوري" في الرميات الحرة باللقاء ، وبلغت 31%.

وتألق الليتواني أرفيداس ماسياوسكاس بالربع الأخير من اللقاء محرزاً خلاله 10 نقاط من أصل 15 نقطة أحرزها على مدار المباراة ، ليشاركه التألق روبرتاس يافتوكاس بثمان متابعات ، ومانتاس كالنييتس بتمريرتين حاسمتين ، لينهي الليتوانيون ثأر استمر لعامين كاملين مع المنتخب الإيطالي ، منذ هزيمتهم بنتيجة 100-91 في قبل نهائي مسابقة كرة السلة بأوليمبياد أثينا 2004.

ويعبر يافتوكاس عن ارتياح فريقه لهذا الفوز في تصريحات لموقع البطولة الإليكتروني : "كنا نريد الثأر من هزيمتنا الأوليمبية ، فيوجد ست أو سبع لاعبين من فريقنا الحالي كانوا قد لعبوا مباراة أثينا 2004 قبل عامين ، إننا حتى لم نناقش حتمية فوزنا بهذه المباراة ، أعتقد أن هذا أعطانا دفعة قوية لتحقيق هده النتيجة".

وفي وقت لاحق من يوم السبت ، حقق المنتخب التركي إنجازاً جديداً بتأهله إلى دور الثمانية للمرة الأولى في تاريخه عقب تغلبه على نظيره السلوفيني بنتيجة 90-84 في مباراة عرفت حذراً بالغاً حتى انطلاق الربع الرابع الذي كان أشبه بلعبة "عض أصابع" ، بعد أن شهد إحراز 54 نقطة كاملة من الفريقين.

وعرف ذلك الربع تألق سيركان اردوجان متوجاً مجهوده خلال اللقاء بأكمله من خلال إحراز 24 نقطة ، منها 16 نقطة من الرميات الثلاثية ، فيما جمع كيريم جونلوم ثمان متابعات ، رغم حالة التفوق التي شكلها رفاق باستيان ناتشبار للمتابعات الهجومية والتي بلغت 14 مقابل أربع متابعات تركية فقط.

بهذه النتيجة سيلاقي المنتخب التركي - الذي تمت دعوته للمشاركة في البطولة من قبل الاتحاد الدولي للعبة - نظيره الأرجنتيني في دور الثمانية ، وهو الخصم الذي وصفه اللاعب التركي ايرمال كورتوجلو بأنه ربما يكون "أفضل فريق في العالم".

ويقول نجم فريق إفيس بيلسين التركي لموقع البطولة : "إنه فريق عامر بالمواهب ، ربما أفضل من فريق الولايات المتحدة في رأيي ، أنا بالفعل متشوق للقاء الأرجنتين".

وكان رفاق مانو جينوبلي من الفريق الأرجنتيني قد ضمنوا مقعدهم في دور الثمانية بعد فوز مريح بنتيجة 79-62 على منتخب نيوزيلندا بعد مواجهة متقلبة ، عرف بها ال

التعليقات
قد ينال إعجابك