الأهلي يتخطى المصري بهدفي أبو تريكة ومتعب

الخميس، 02 نوفمبر 2006 - 19:02

كتب : أحمد ماهر

لقطة من مباراة المصري والأهلي الموسم الماضي

بعد النتيجة الأفريقية المخيبة للآمال أمام الصفاقسي التونسي ، أحرز الأهلي فوزا صعبا على مضيفه المصري بهدفين نظيفين يوم الخميس في مباراة مؤجلة من المرحلة الثامنة للدوري الممتاز على ملعب بورسعيد في لقاء متكافئ.

سجل هدفي الأهلي محمد أبو تريكة في الدقيقة 33 ، وعماد متعب في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

وتقدم الأهلي للمركز الثالث برصيد 17 نقطة ، وهو نفس رصيد طلائع الجيش الذي يحتل المركز الرابع ، لكن الفريق الأحمر يتفوق بفارق الأهداف علما بأن له مباراتين مؤجلتين أمام أسمنت السويس وحرس الحدود.

بينما تجمد رصيد المصري عند ثماني نقاط في المركز الـ12 بعد تلقيه هزيمته الخامسة هذا الموسم.

أقيمت المباراة وسط أجواء مضادة للفريق الأحمر أوضحتها لافتات أبرزها الجمهور البورسعيدي بين مدرجات الاستاد.

جاءت المباراة جيدة المستوى في مجملها ، عوضت نتيجتها جماهير الأهلي عن التعادل المخيب مع الصفاقسي في ذهاب نهائي دوري الأبطال الأحد الماضي ، في المقابل ظهر المصري بمستوى مقبول لاسيما في الشوط الثاني الذي كاد أن يدرك فيه التعادل في أكثر من مناسبة.

كان الأهلي صاحب أول تهديد على المرمى خلال المباراة في الدقيقة 25 بعد تمريرة من متعب سددها أبو تريكة مباشرة مرقت أعلى مرمى المصري بقليل.

وأجرى البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي تغييرا مبكرا في الدقيقة 28 بسحبه لحسام عاشور الذي تعرض لأكثر من تدخل خشن من لاعبي المصري ، ولعب بدلا منه حسن مصطفى العائد من إيقاف داخلي دام ثلاثة أسابيع.

وكان دخول مصطفى فاصلا في بسط الأهلي سيطرته على مجريات اللعب ، واستطاع إحراز التقدم عبر النجم أبو تريكة الذي حول كرة عرضية متقنة من أحمد شديد من الجهة اليسرى إلى شباك المصري وسط رقابة سيئة من وجيه عبد العظيم لاعب الوسط المدافع بالفريق البورسعيدي.

وكان شديد قناوي مصدرا للخطورة في الشوط الأول لمصلحة الفريق الأحمر بتمريراته العرضية ، لكن متعب لم يجد المساندة المطلوبة من زميله الأنجولي فلافيو أمادو أسوأ لاعبي المباراة.

في المقابل ، ظهر خط الوسط البورسعيدي عاجزا أمام قوة أداء حسن مصطفى ومحمد شوقي ، مما جعل محمد عمر المدير الفني للمصري يقوم بإجراء تغييرين مع بداية الشوط الثاني بدخول محمد مصيلحي ومحمد ذكري بدلا من جمال جاد والكاميروني أومارو ساندا المتواضعين.

بعث دخول مصيلحي وذكري نشاطا ملحوظا في أداء المصري الذي بدأ في محاصرة الأهلي داخل نصف ملعبه وسط مؤازرة جماهيرية كبيرة.

وأطلق محمد العتراوي قذيفة هائلة من ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 48 ردتها عارضة مرمى عصام الحضري حارس الأهلي ، ثم فرصة أخرى من سعيد ربيع مهاجم المصري الذي استقبل تمريرة طويلة متقنة من مصيلحي داخل منطقة جزاء الأهلي ، سددها من زاوية صعبة حولها الحضري لركلة ركنية.

منح مصيلحي فريقه تماسكا في وسط الملعب في مواجهة شوقي ومصطفى ، وأطلق لاعب المقاولون العرب السابق تسديدة صاروخية في الدقيقة 57 كان الحضري لها بالمرصاد.

عاد الأهلي لمبادلة أصحاب الأرض الهجوم مع مرور الوقت ، ومرر شديد قناوي إلى فلافيو في الدقيقة 60 ، تركها المهاجم الأنجولي لأبو تريكة المتأهب ، سددها الأخير قوية من على حدود منطقة جزاء المصري أنقذها هيثم محمد حارس الفريق البورسعيدي الشاب.

وطالب لاعبو ومشجعو المصري بركلة جزاء في الدقيقة 64 بعد سقوط مثير للجدل من ذكري على حدود منطقة جزاء الأهلي بعد تدخل ثنائي من أحمد صديق وعبد الإله جلال ، لكن الحكم الدولي عصام عبد الفتاح أشار باستمرار اللعب.

وتصدت عارضة مرمى المصري لتسديدة قوية من متعب في الدقيقة 67 من ركلة حرة مباشرة ، تبعه أبو تريكة بإهدار فرصة هائلة من مدى قريب برعونة بعد تلقيه تمريرة ساحرة من متعب.

وعاد متعب ليهدر فرصة مؤكدة في الدقيقة 81 من انفراد تام بمرمى المصري ، لكن هيثم محمد تصدى بنجاح لتسديدته القريبة.

وكاد ربيع أن يحرز هدف التعادل للمصري في الدقيقة 90 بعد كرة ثلاثية بدأها محمد عاشور الأدهم عرضية من الجهة اليسرى إلى ذكري الذي هيأها برأسه إلى ربيع ليحولها الأخير من وضع طائر إلى خارج مرمى الحضري وسط تمركز دفاعي رديء من ثلاثي دفاع الفريق الأحمر.

وعزز متعب من فوز الأهلي في الدقيقة الأخيرة بتلقيه تمريرة ماكرة من شوقي خلف دفاع المصري الذي كشف مصيدة التسلل بشكل خاطئ ، استقبلها مهاجم الأهلي وتخطى حارس المصري وأودعها داخل الشباك ، وأظهرت الإعادة التليفزيونية وجود متعب في موقف سليم.

التعليقات
قد ينال إعجابك