الكلاسيكو الإسباني: حرب أهلية بين مملكة مدريد ومناضلي كاتالونيا

السبت، 22 ديسمبر 2007 - 23:20

كتب : ريهام عصام

"مطلوب لاعبي كرة قدم" ربما كان رجل الأعمال السويسري هانز جامبر يحلم بتأسيس فريق كرة قدم ناجح لناديه الصغير عندما نشر هذا الإعلان في إحدى الصحف المحلية الإسبانية عام 1899، ولكن هل توقع أن يتسبب التنافس بين ناديه القابع في مدينة برشلونة مع أشهر الأندية الملكية في مدريد في صراع سياسي ورياضي سيدوم أكثر من مئة عام؟

حينما نشر جامبر إعلانه لم تكن لعبة كرة القدم معروفة حتى في مقاطعة كاتالونيا الواقعة شمال شرقي إسبانيا، أو حتى في الدولة نفسها، ولكن هذا لم يمنعه من تأسيس فريق لكرة القدم يفوز به ببطولة كأس "ماثايا" عام 1901، والتي تعرف حاليا باسم بطولة كاتالونيا، أي قبل إنشاء الاتحاد الإسباني لكرة القدم بأكثر من 25 عاماً.

وعلى الرغم من تألق نادي المقاطعة الكاتالونية رياضياً، فان ظهور ناد جديد في العاصمة مدريد جعله تحت الأنظار، وسرعان ما حصل على مباركة الملك ألفونسو الذي منحه لقب "ريال" أو "الملكي" ليصبح رسمياً النادي الملكي في إسبانيا.

ولكن الفتى المدلل أثبت أحقيته في الاهتمام الذي يحظي به، وبمرور الوقت أصبح أحد القوى الضاربة في كرة القدم الأوروبية خلال منتصف القرن الماضي، وتم اختياره كأفضل نادي في القرن العشرين من الفيفا.

وفي الوقت الذي قد يشدد كثيرون فيه على عدم الخلط بين السياسة والرياضة، لاسيما كرة القدم التي تمثل كياناً مستقلاً بذاته في العالم، فإن الكلاسيكو الإسباني يخالف هذه القاعدة.

صوت الاستقلال

ولطالما كان برشلونة "أكثر من مجرد ناد" لقاطني كاتالونيا، خاصة بعد الحرب الاهلية التي نشبت في البلاد في الفترة بين (1936 – 1939) وتمكن خلالها الجنرال فرانشسكو فرانكو من التربع على عرش إسبانيا وإقامة الديكتاتورية التي دامت في البلاد حتى وفاته (1939 – 1975).

منع فرانكو كافة أشكال الاستقلال الاجتماعي والثقافي في كاتالونيا، لذا كان برشلونة هو الطريقة الوحيدة الذي يتمكن الكاتالونيون من خلالها التعبير عن استقلالهم، فأصبحت لقاءاتهم الكروية أمام النادي الملكي أشبه بحروب أهلية صغيرة تجمع بينهما مرتين كل عام.

وزاد من حدة الخلافات والتشدد بين جماهير المقاطعتين الاهتمام المفرط الذي أولاه فرانكو للنادي الملكي، خاصة بعدما رأي فيه الوسيلة التي ستمكنه من نشر أفكاره ومعتقداته، فبدأ يوفر له كافة المصادر والطرق التي تجعله ليس ناد رياضي فحسب، وإنما قوة مسيطرة تكتسح أوروبا بأكملها.

ومع مقتل رئيس نادي البرسا جوزيف سينيول على أيدي أنصار فرانكو إشتاط الكاتالونيون غضباً وقرروا صب جام غضبهم على المدريديين، ولكنهم تجاهلوا وقتها أن رئيس النادي الأبيض رافائيل سانشيز سُجن وعُذب أيضاً في الفترة نفسها تقريباً.

ولكن هذا لم يخطف الأضواء التي سلطت على النادي الملكي، إذ سطع بريقه في سماء أوروبا وبدأ بخطف اللقب تلو الآخر، لكن في الوقت نفسه أثيرت مزاعم أن نتائج مباريات "البلانكو" معدة مسبقاً، خاصة بعدما أجبر برشلونة على خسارة إحدى مبارياته متعمداً أمام النادي الأبيض في نهائي كأس إسبانيا عام 1941.

واحتجاجاً على القرار "الإجباري" بخسارة فريقهم قدم الفريق الكاتالوني عرضاً مخزياً، ليفوز ريال مدريد بالمباراة بنتيجة كبيرة 11 – 1، وهو ما دعى الاتحاد الإسباني لإيقاف حارس مرمى الفريق الكاتالوني وقتها مدى الحياة.

ولكن لم تكن الاختلافات السياسية والثقافية فقط هي ما زادت من مشاعر الكراهية والتعصب في قلوب مشجعي الفريقين ضد بعضهما البعض، ولكن الصراع على عدة لاعبين على مدار الأعوام المنصرمة زادت من حدة الخلافات أيضاً.

صراع النجوم

عام 1950 كانت صفقة الفريدو دي ستيفانو أحد المفاتيح الرئيسية في الخلاف بين الناديين، فبعد أن تابعه مسؤولو البرسا وهو يلعب لنادي ميلوناريوس الكولومبي وبدأوا بالفعل في مفاوضاتهم مع ناديه، وهو ما قوبل بموافقة مبدئية من مسؤولو النادي اللاتيني، لكن الجماهير الغاضبة في كولومبيا التي احتجت على رحيل أحد أفضل لاعبيها جعلتهم يتراجعون عن موقفهم.

واستمر النادي الكاتالوني في مطاردته للاعب خلال جولة قام بها فريقه في إسبانيا، وهو ما زاد من حدة الخلافات بين دي ستيفانو وناديه الكولومبي، ووسط كل هذا تدخل النادي الأبيض وعرض مبلغاً ضخماً لضم اللاعب وهو ما أشعل الصراع أكثر.

تدخل الاتحاد الإسباني لفض النزاع بين الناديين الإسبانيين على اللاعب، وقضى بأن يشارك اللاعب موسمين مع كل ناد، ولكن رئيس البرسا أعلن عن رفضه لهذا الاتفاق، ليوقع دي ستيفانو في النهاية للبلانكو.

ولكن هذا لا يعني أن برشلونة لم ينل حظه من التعاقدات مع لاعبين متميزين عبر تاريخه، ففي عام وقع في عام 1973الهولندي الأسطوري يوهان كرويف عقداً مع النادي الكاتالوني، بعقد بلغت قيمته حوالي 922 ألف جنيه إسترليني -الأعلى في ذلك الوقت- ولكنه استحقها كامله في أعين مسؤولي النادي ومشجعيه، خاصة بعد الانتصار على ريال مدريد في معقله بخمسة أهداف دون مقابل والظفر بدوري ذاك العام.

لويس فيجو زرع عوداً جديدة كبرت عليها الكراهية بين الناديين، حينما هجر النادي الكاتالوني قاصداً النادي الملكي عام 2000 وهو ما أثار محبي ومشجعي برشلونة.

لكن هذه الكراهية والتعصب زادا من قوة اللقاءات الـ154 بين الفريقين، وهو ما يظهر في نتائجها المتقاربة، ففاز البلانكو في 66، بينما اقتنص البرشا 58، وتعادلا في 30 مباراة.

ومع التزام النادي الملكي بالحصول على الأفضل استمر في عقد صفقات وجلب أفضل لاعبي العالم، محافظاً على صورة "فريق الأحلام"، فلعب له راؤول جونزاليس وآيكر كاسياس وديفيد بيكام وميشيل سالجادو و روبينهو وفان نستيلروي.

ولكن سعى برشلونة لتطبيق نظرية مختلفة، فسعى لتقديم كرة "ممتعة" فسعى للحصول على لاعبين يتحلون بالمهارة أمثال تيري هنري ورونالدينهو وديكو وصامويل إيتو وتشافي هيرنانديز وكارلوس بويول وليونيل ميسي.

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك