نجم الصين الذهبي يشعل دورة بكين 2008

الجمعة، 08 أغسطس 2008 - 20:25

كتب : محمد الأمير

The Beijing Olympic torch

انطلقت يوم الجمعة في العاصمة الصينية دورة الألعاب الأوليمبية بكين 2008 بعدما أشعل الصيني لي نينج نجم الجمباز الحاصل على ثلاث ذهبيات أوليمبية شعلة الدورة في ملعب "عش طائر الرخ" الذي امتلأ عن آخره والتف حوله 500 ألف من الجماهير.

وتسلم نينج الشعلة في أرضية الملعب منهيا أطول رحلة في تاريخ الشعلات الأوليمبية في حفل حشدت له الصين كافة الموارد البشرية والمادية والتقنية ليظهر بصورة مبهرة.

ووقف نينج في وسط الملعب قبل أن يسحبه حبل غير مرئي إلى أعلى الاستاد الذي أحيطت أركانه بخلفية صعد إليها نينج رجل الأعمال الناجح حاليا وأخذ في التحرك وكأنه يركض في الهواء على الخلفية التي كانت تعرض عليها صورا من الدورات الأوليمبية السابقة.

ومع إتمام نينج دورة كاملة حول الملعب تلتف الخلفية لتكون مشعلا للشعلة الأوليمبية الضخمة التي يشعلها عن بعد لينطلق معها 15 ألف سهم ناري تضيء وسط العاصمة الصينية.

وفاز نينج بثلاث ذهبيات وفضيتين وبرونزية واحدة في جمباز الرجال بالالعاب الأولمبية في لوس انجيلوس عام 1984، وأصبح العضو الآسيوي الوحيد في لجنة الرياضيين للجنة الاولمبية الدولية بالعام 1987.

وبدأ وفد اليونان طابور عرض البعثات المشاركة، وحمل علم البلاد الياس الياديس، وهو يونانى من اصل جورجى وفاز بميدالية الجودو وزن خفيف متوسط فى الدورة الماضية.

فيما حمل العلم المصري كرم جابر الحاصل على ذهبية أثنيا 2004 في المصارعة الرومانية متقدما البعثة المصرية.

وبدأ الاحتفال بقرع 2008 شاب لآلة "فو" الموسيقية الصينية القديمة عمرها ثلاثة آلاف عاما، مزخرفة جميعا وذلك لإضاءة الثواني الأخيرة من العد التنازلي الذي استمر لسبع سنوات لافتتاح الدورة والذي بدأ في يوم 13 يوليو 2001.

وقام هو جين تاو الرئيس الصيني ورئيس اللجنة الأولمبية الدولية جاك روج بالوقوف على المنصة الرئيسية لتحية الجماهير التي ملأت جوانب الاستاد، وتبع تشكيل ضاربي آلة "فو " بدء مراسم الترحيب الصاخبة والتي أطلقت قول الحكيم الصيني الشهير كونفوشيوس "كم نحن سعداء للقاء الأصدقاء القادمين من بعيد".

وشهد حفل الافتتاح حضور سياسي كبير لأغلب قادة العالم، على رأسهم الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش والفرنسي نيكولا ساركوزي والذين واجها اعتراضات في بلديهما بشأن حضور الافتتاح بسبب ملف الصين في حقوق الإنسان.

التعليقات
قد ينال إعجابك