يوفا قد يحرم صربيا من المشاركات القارية .. والدولة تشعر بالعار

الأربعاء، 13 أكتوبر 2010 - 11:56

كتب : هاني حتحوت

ألمح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يوفا) إلى احتمال حرمان صربيا من المشاركة في البطولات القارية في انتظار تقرير حكم مباراتها أمام إيطاليا، بعد الأحداث التي شهدها اللقاء وأدت لإلغائه.

وكان الجمهور الصربي قد أشعل الشماريخ وألقى بها إلى أرض الملعب فور نزول لاعبي فريقه إلى ملعب ستاديو فيراريس بجنوه ضمن تصفيات كأس الأمم الأوربية مساء الثلاثاء، بالإضافة إلى تهشيم الشباك الأمنية التي تفصل الملعب عن المدرجات.

وكانت المباراة نفسها قد تأخرت لمدة 35 دقيقة بسبب هجوم جمهور صربيا على حافلة فريقهم واشتباكهم مع الأمن الإيطالي، قبل أن يلغي الحكم المباراة بعد انطلاقها بست دقائق حفاظا على اللاعبين.

وأعلن الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء فتح تحقيق فوري كامل في لجنة الانضباط حول "الأحداث الكارثية الخطيرة التي شهدتها المباراة والعواقب الناتجة عنها"، بحسب بيان على الموقع الرسمي.

لكن الاتحاد أشار عبر البيان نفسه أنه طبقا للمادة 14 لعام 2008 في قوانين الانضباط بالاتحاد فإن العقوبات على صربيا قد تصل "للحرمان من المسابقات القارية والطرد من البطولات المقبلة".

وفسر "العقوبات المتاحة حاليا طبقا للوائح تتراوح بين التوبيخ أو الغرامة وبين إغلاق الاستاد (إذا كان في صربيا) أو الحرمان من المشاركات في المستقبل".

وأوضح الاتحاد الأوروبي أنه ينتظر تقريرا كاملا من كريج طومسون حكم المباراة وكذلك من دافيد بيترياشيفيلي الموفد من الاتحاد في إيطاليا قبل المباراة، لأخذ القرار يوم 28 من أكتوبر الجاري.

وكانت التقارير قد ذكرت أن صربيا ينتظرها عقوبات كبيرة، إلى جانب احتساب نتيجة المباراة 3-0 لصالح إيطاليا وفقا للوائح.

من جانبه، أكد ديميترو ألبرتيني نائب رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم أن إيطاليا لا تطلب شيئا معين من اليوفا، تاركا الأمر كله للمسؤولين.

وقال :"لن نتقدم بطلبات معينة، الوفد الأوروبي للمباراة سيقول كلمته ثم يتخذ الاتحاد الأوروبي القرار الذي يراه مناسبا".

عملية مخططة وخجل صربيا

ويشعر توميسلاف كرازيتش رئيس الاتحاد الصربي لكرة القدم بأن بلاده طالها العار بعد الأحداث التي قام بها الجمهور في إيطاليا.

وقال كرازيتش للتليفزيون الصربي بعد المباراة الملغاة :"كانت لدينا دلائل قبل المباراة أن ذلك سيحدث، هؤلاء الجمهور كانوا مجرد منفذين لعملية تم التخطيط لها في بلجراد (عاصمة صربيا)".

وأضاف "هذه الأحداث جلبت لصربيا العار والخجل، لقد عانينا المشاكل ذاتها في التمرينات قبل المباراة والآن يحدث ذلك .. أعتقد أن الدولة لابد أن تتحرك".

وأعلن فرانكو فراتيني وزير الخارجية الإيطالي تلقيه مكالمة اعتذار رسمي من نظيره الصربي فوك جيرمينش.

وقال فراتيني :"قدم جيرميتش اعتذارا رسميا من جانب الحكومة الصربية، وشدد على توسيع قاعدة البحث عن المجرمين الذين تسببوا في الأحداث كي يكونوا عبرة للجميع".

أما زعيم الهوليجان الصربي، والذي ظهر مرتديا لقناع على وجهه وجسده مغطى بالوشم، فقد ألقت القوات الإيطالية القبض عليه.

وذكرت صحيفة "جازيتا ديللو سبورت" الإيطالية أنه بالرغم من القناع الذي ارتداه فقد فضحه الوشم الغريب الذي ملأ جسده، فألقت الشرطة القبض عليه في أحد الحافلات فجرا.

وأظهرت الكاميرات التليفزيونية "زعيم الهوليجان" الصربي ـ ويدعى إيفان ـ يشعل الشماريخ ويقطع الشباك ويقود باقي المشاغبين.

وقالت الصحيفة إن إيفان كان الهدف الأول للشرطة الإيطالية، وأشارت إلى أن الأمن قام بتفتيش جميع ركاب الحافلة جسديا كي يكشفوا عن وجود وشم مماثل من عدمه.

وتتصدر إيطاليا المجموعة الثالثة بسبع نقاط بفارق الأهداف عن سلوفينيا، فيما يأتي المنتخب الصربي في المركز الخامس بأربع نقاط.

التعليقات
قد ينال إعجابك