كتب : نصري عصمت | الخميس، 10 مارس 2011 - 10:49

البحث عن نجم حقيقي للثورة

خلال الأيام الـ18 لثورة 25 يناير طرح الكثيرون سؤالا منطقيا “لماذا لم يرتدي أبو تريكة قميص تعاطفا مع مصر مثلما ارتدى قميص تعاطفا مع غزة؟” .. والإجابة كنت أراها شديدة البساطة والمنطقية.

“من يهتم بوجود أبو تريكة من عدمه” .. كانت هذه هي إجابتي خلال أيام الثورة والتي شهدت غيابا لنجوم كرة القدم في مصر وتأييدا من بعضهم للرئيس السابق.

وبالطبع السؤال المطروح لم يكن المقصود به أبو تريكة لاعب الأهلي بشخصه لكنه كان يشمل كل من حصلوا على لقب “نجم كرة قدم” سواء في المنتخب أو الأندية الكبرى كالأهلي والزمالك والإسماعيلي الذين شغلوا حياة جمهور الكرة المصرية.

وكان تعبير جماهير الكرة المصرية صادقا للغاية في المباريات التي خاضها الأهلي والزمالك مؤخرا برفعهم لافتات تسأل اللاعبين أين كنتم؟ .. ولا أريد أن أعيد التفسير المنطقي الذي طرحه زميلي أحمد سعيد في مقال سابق عن اختفاء لاعبي الكرة في الثورة أو انحياز بعضهم للرئيس السابق، لكن كل ما أود التركيز عليه هو فكرة بسيطة.

للأسف الشديد جمهور الكرة منحها أكثر مما تستحق من حياته اليومية وحول احباطاته التي يواجهها في حياته اليومية إلى تعصب مقيت أفقد الرياضة روحها المتسامحة وحولها من منافسات تجري في نهاية الأسبوع للترفيه عن الناس إلى صراع شرس يستهدف إهانة الآخرين والتحقير منهم.

فقبل قيام الثورة رصدت بنفسي حالة جنونية سيطرت على عقول الكثيرين تحت مسمى الانتماء إلى الأندية وتخطت التعصب لتصل إلى مرحلة رفع نجوم ورموز النادي إلى مصاف الأنبياء وتحقير المنافس بصورة تصل إلى اتهامه بالخيانة، وساهم بالطبع بعض الرياضيين الذين حصلوا على حجم أكبر من حجمهم في زيادة هذا المناخ سواء باتهام الآخرين أو بالتحريض ضد الحكام سواء في المباريات المحلية أو الإفريقية.

بالطبع هذه الحالة وصلنا إليها كنتيجة طبيعية لعملية حرمان المصريين من كافة حقوقهم الانسانية والسياسية مع استثناء حقوقهم الكروية التي صارت الشيء الوحيد المسموح لهم، وهذا ساهم بدوره في تعظيم نجومية لاعبي الكرة وتحويلهم إلى قيادات مجتمعية خصوصا أن النظام السابق ركب انتصارات الكرة المصرية في السنوات الأخيرة بعدما فشل في صناعة أي إنجاز حقيقي.

ولهذا السبب سعت قنوات تلفزيونية إلى سماع رأي لاعبي الكرة في بداية الثورة وبعض الفنانين رغم ابتعاد الفئتين عن المشاكل التي يعاني منها الشعب المصري فجاءت آراءهم مشوشة وغير دقيقة، وتم إتهام بعضهم بنفاق النظام السابق، رغم أنه من غير المنطقي أن يستضيف تلفزيون دولة تمر بحالة ثورة أو حتى فوضى من وجهة نظر وزير الإعلام لاعبي كرة وفنانين للتعليق على الأحداث بدلا من خبراء القانون والسياسة.

ببساطة لاعب الكرة ليس مطالبا بأن يكون ذو موقف سياسي ويكفيه تماما أن يحترف مهنته ويحقق البطولات لناديه ولمنتخب بلده، لكن العيب على من أشعرونا أن الكرة ونجومها وأنديتها هم كل شيء في حياتنا، وعندما حانت ساعة الجد وساعة تقرير المصير ولحظات الحياة والموت كانت الجماهير هي من دفع الروح والدماء .. لم يكن هناك مرتضى منصور أوعدلي القيعي أوحسن حمدي أوممدوح عباس، لم يكن هناك تريكة أو شيكا أو الحضري مع استثناءات قليلة مثل نادر السيد وإسلام عوض، واختفى غالبية من حصلوا على لقب نجم لمجرد تسجيلهم هدف في مباراة في الدوري.

وعندما ننتهي من الملفات السياسية سيتم فتح ملفات الفساد في الرياضة المصرية والعلاقة الغريبة بين دخول اللاعبين المرتفعة وأرباح اللعبة المتدنية.

وربما كان أحد أطرف التعليقات وأكثرها بلاغة خلال الثورة ما قاله بعض ممن نزلوا ميدان التحرير، “فرحتنا وفخرنا بمصر أكبر من فرحتنا بكأس الأمم الإفريقية”، وهي جملة لا تعبر فقط عن مقدار سعادتهم بل تعني أن جيلا كاملا منا لم يعرف معنى الفخر بجنسيته سوى بعد انتصارات كرة القدم ولا يوجد أي إنجاز آخر لا في العلم ولا السياسة ولا الطب ولا الهندسة أو الزراعة أو السياحة، مجرد كرة وشبكة ولعبة نبيلة تحولت إلى منتهى آمال 80 مليون انسان لأنهم محرومين من أي شيء آخر.

أتصور أن الدرس الأهم لثورة 25 يناير هو رفع قيمة الانسان المصري كفرد، فهو لا يحتاج للانتماء إلى جمهور نادي بعينه حتى يشعر بكيانه بل أثبتت الثورة أن الفرد هو البطل وأن الجمهور هو البطل الحقيقي وأن الثورة لم تحتاج إلى عرابي أو سعد زغلول أو عبد الناصر أو نجيب لإشعالها بل اعتمدت على ملايين ضغطت زرار (لايك) على فيسبوك وملايين نزلت سويا محتمية ببعضها البعض، وقفت تصلي في وجه المدرعات ووقفت تحمي مصلين من دين مختلف بالتناوب.

أشعر بثقة كبيرة أن الثورة ستنجح في القضاء على الكثير من روح التعصب الكروي لأنه إلى جوار ذلك البوستر الكبير الذي يحتفظ به كل منا لمنتخب مصر عقب تتويجه بأحد كؤوس إفريقيا أو بوستر ناديه المفضل سيكون هناك بوستر أكبر كثيرا لميدان التحرير ، وشهداء الثورة وسيتردد الكثير منا قبل أن ينطقوا بكلمة “نجم”، لأن النجم الحقيقي هو أنت ومن كانوا معك، ممن صنعوا الإنجاز ولديهم يقين كامل أن لا أحد سيتعرف على شخصياتهم أو ينال الشكر على ما فعله.

ملحوظة : أعتقد أن الحل الوحيد لوقف طوفان تصريحات حسام حسن اليومية هو إنشاء جروب على الفيسبوك تحت مسمى “احنا آسفين يا حسام”، ولن أضيف أكثر من ذلك.

ملحوظة أهم : تأخرت كثيرا في العودة للكتابة بعدما رحل عن الدنيا صديق مخلص هو “محمود الديك”، أحد أقدم أعضاء FilGoal.com الذي عرفته عن طريق منتديات الموقع والمعروف باسم deco ، ليتحول من قارئ إلى أخ قريب من القلب، وناقد لكل ما ينشر، أرجو قراءة الفاتحة لروحه.

تابعوني على تويتر :

http://twitter.com/nasry

أو على فيسبوك:

http://www.facebook.com/home.php#!/profile.php?id=529965924

مقالات أخرى للكاتب
التعليقات
قد ينال إعجابك