لماذا تتويج فينورد نذير شؤم على الكرة الهولندية

الأحد، 14 مايو 2017 - 19:32

بقلم : فادي أشرف

يقترب فينورد من تحقيق لقب طال انتظاره بالنسبة لجماهيره، حيث يحتل صدارة ترتيب الدوري متفوقا على أياكس بفارق ثلاث نقاط مع تبقي خمس مباريات حتى انتهاء السباق.

هل أنهيتم الأحاديث الرومانسية عن ديرك كاوت وقيادته – في سن الـ36 – لفينورد للفوز بالدوري الهولندي بعد غياب 18 عاما؟ حسنا، هيا نفند أسباب كون ذلك التتويج نذير شؤم على الكرة الهولندية؟

إذا كنت مشجعا لمنتخب هولندا، فأنت تعلم أن الفريق غاب عن يورو 2016، كما يبدو بعيدا عن التأهل لكأس العالم في روسيا الصيف بعد المقبل.

وبينما يبدو الأمر مشرقا بالنسبة للكرة الهولندية، بعودة عملاق مدينة روتردام - صاحب معدل الأعمار المتوسط، 26 عاما - للتتويج مع وصول أياكس أمستردام لنهائي الدوري الأوروبي، الأمر ليس كذلك على أرض الواقع.

يضم المنتخب الهولندي 6 من عناصر فينورد، 3 منهم فوق عمر الـ25، هم ستيفن بيرجيس الجناح الأيمن والحارس كينيث فيرمير ولاعب الوسط جينس تورنسترا.

ومن الشباب، يظهر قلب الدفاع تيرينس كونجولو ولاعب الوسط توني ترينيداد دي فيلينا والظهير ريك كاردسروب.

بينما لا يمد أياكس المنتخب الهولندي سوى بـ5 لاعبين، المدافع نيك فيرجيفر صاحب الـ27 عاما والظهير الأيمن جويل فيلتمان صاحب الـ25 عاما، ولاعب الوسط دافي كلاسين صاحب الـ24 عاما، والمدافعان كيني تيتي (21 عاما)، وماثيس دي ليجت (17 عاما).

فراغ أجيال؟

نجمان من أهم عناصر تتويج فينورد هذا الموسم، ديرك كاوت وإلخيرو إليا، كانا موجودين في حصول الطواحين على المركز الثاني في كأس العالم 2010.

وتعاني الكرة الهولندية من فراغ أجيال، الجيل الذي ضم نايجل دي يونج وروبن فان بيرسي وويسلي شنايدر وآريين روبن وكاوت وكلاس يان هونتيلار لم يكن له خليفة، فيما يبدو التنبؤات للجيل الأصغر مبشرة، لا يقدم جيل الوسط في الكرة الهولندية أي أمر يشير أنه يستطيع – الوصول فقط – لكأس الأمم الأوروبية أو كأس العالم.

في أخر موسمين، لم يخرج الدوري الهولندي صفقات من العيار الثقيل. أسماء مثل جيفري بروما وياسبر سيليسن وفينسنت يانسن ويوردي كلاسي وممفس ديباي وجيورجينو فاينالدوم ليست أفضل ما يتمناه المحب للكرة الهولندية.

الدوري الهولندي

يمثل اللاعبون الهولنديون 71% من إجمالي لاعبي الدوري الهولندي، وهو معدل جيد، لكن يبدو وأن المشكلة في جودة هؤلاء اللاعبين.

الخمس هدافون الأوائل في الدوري ليس بينهم سوى لاعب هولندي واحد، ريكي فان فولفسينكل، الذي فشل في البرتغال وفرنسا وإنجلترا وإسبانيا قبل أن يعود مرة أخرى لهولندا، بعد أن لعب مباراتين دوليتين فقط.

أفضل خمس صانعين للأهداف في البطولة، ليس بينهم لاعب هولندي.

كما أن أفضل خمس ثنائيات تهديفية في البطولة، لا تضم سوى لاعبين هولنديين ، أولهم صاحب الـ30 عاما إلخيرو إليا، وجناح هيراكليس براندلي كوواس.

المشكلة تبدو في الجودة التي ينتجها الدوري الهولندي بعد جيل فان بيرسي وشنايدر وكاوت وروبن، وتبدو كلفة الانتظار لصعود جيل مبشر هولندي كبيرة على منتخب الطواحين.

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس