تكتيك كلوب ومورينيو بين رقابة رجل لرجل وكيفية ضربها

الثلاثاء، 18 أكتوبر 2016 - 17:51

بقلم : محمود سليم

ليفربول ومانشستر يونايتد

يعلم الجميع الأسلوب الهجومي الذي ينتهجه يورجن كلوب المدير الفني لليفربول، والذي يعتمد بشكل كبير على دخول الأجنحة لعمق الملعب وانطلاق الظهيرين على الخطوط وتوسيع الملعب لأقصى درجاته عرضيًا.. نعم جوزيه مورينيو يعلم ذلك جيدًا.

لذا كان مورينيو جاهزًا بثنائي على أطراف الملعب بأدوار دفاعية قاسية في حال الانتشار الهجومي لليفربول في الثلث الأخير للملعب، أشلي يونج على اليسار يرتد مع ناثانييل كلاين ظهير أيمن الريدز، وماركوس راشفورد على اليمين مع جيمس ميلنر الظهير الأيسر الأيمن، ليبدوا الشكل الدفاعي وكأنه 6-3-1.

كذلك استغل مورينيو الثنائي يونج وراشفورد في وسط الملعب لمواجهة الزيادة العددية للاعبي ليفربول في بعض الحالات حينما يقوم ثنائي الارتكاز أندير هيريرا ومروان فيلايني بالترحيل جهة تواجد الكرة، فكان الجناح العكسي ينضم للعمق كأنه لاعب ارتكاز ثالث.

أما عن بداية المباراة فكانت الرغبة واضحة من مورينيو بإفساد بناء الهجمة لدى ليفربول بالضغط بمثلث من العمق قاعدته الثنائي بول بوجبا وهيريرا ورأسه زلاتان إبراهيموفيتش، ومن الأطراف يتواجد يونج وراشفورد، ولكن لم يدم لأكثر من 15 دقيقة وعاد للضغط المتوسط.

فلسفة مورينيو كانت واضحة رقابة رجل لرجل للقضاء على لامركزية لاعبي الثلث الهجومي في ليفربول، فكان داني بليند الظهير الأيسر لليونايتد دائمًا مع ساديو ماني في كل مكان.

هُنا تقدم إيريك بايلي قلب الدفاع للتغطية خلف لاعبي الوسط فتحرك خلفه ماني وتواجد معه بليند الظهير الأيسر في وجود كريس سمولينج قلب الدفاع الآخر مع دانييل ستوريدج جهة اليسار.

شاهد تلك المساحة خلف بليند حينما يتقدم لمواجهة ماني، ماذا لو تحرك بها لاعب آخر خاصة من لاعبي الوسط دون رقابة ؟

هذا ما بدأ كلوب في تنفيذه، ماني يعود للخلف، يتقدم معه بليند، تظهر المساحة ما تسمى بالـhalf-space ويتم الاختراق من خلالها.

هل تتذكر أخطر فرص اللقاء للألماني إيمري كان ؟ كانت أيضًا بنفس الأسلوب، بليند يتقدم خلف ستوريدج، تظهر المساحة وينطلق بها كان ويتسلم التمريرة وينفرد.

أما عن رجل المباراة، فكما يقول أساطير اللعبة كرة القدم تُلعب بالرأس قبل الأقدام، هكذا يفعل الإسباني أندير هيريرا في وسط ملعب مانشستر يونايتد، لاعب ذكي يعلم جيدًا أدواره وأدوار بقية زملائه، وحينما يظهر الخطأ يقوم بإعطاء التوجيهات وكأنه المدرب على ارضية الميدان.

هُنا ثنائي حُر في وسط الملعب خلف لاعبي وسط اليونايتد ليطالبهم هيريرا برقابته وبالفعل يأتي يونج وفيلايني ويصححان الخطأ.

وهُنالك يتقدم هيريرا للضغط من الأمام، وخوفا من ضربه بتمريرة ثنائي يطالب زلاتان بالارتداد مع لاعب الوسط هيندرسون الحُر وهو ما فعله النجم السويدي.

مباراة شهدت التزام وحذر كبير من البرتغالي مورينيو، ولكن كان بالإمكان أفضل مما كان مع منتصف الشوط الثاني تحديدًا كان لابد من إجراء تعديلات في الثلث الهجومي للفريق.

التعليقات