في الجول كلاسيك - عندما صدر تصنيف نادي القرن لأول مرة وانسحب الأهلي من البطولات الإفريقية

الأحد، 22 مايو 2016 - 16:46

بقلم : هشام إسماعيل

22 مايو من عام 2001، صالح سليم الأب الروحي للنادي الأهلي يتسلم جائزة نادي القرن والذي توج بها فريق القلعة الحمراء في ديسمبر من عام 2000.

جدل أثير ولازال مستمرا حتى بعد 15 عاما من تسلم الأهلي للجائزة وبين إيمان مشجعو الزمالك بأنهم الأحق بلقب نادي القرن واحتفال مشجعي الأهلي بالذكرى كل عام تطرح الكثير من الأسئلة.

أحد أبرز هذه الأسئلة بالطبع: هل جامل الاتحاد الإفريقي فريق الأهلي؟ هل قام باستحداث نظاما خاصا حتى لا يتوج الزمالك الذي كان يمتلك 7 بطولات بواقع 4 دوري أبطال وبطولتي سوبر وبطولة كأس الكؤوس.

أما الأهلي كان يمتلك وقتها 6 بطولات فقط بواقع 2 دوري أبطال إفريقيا و4 كأس الكؤوس، مع العلم أن بطولات الأفروأسيوي لم يدرجها الكاف في تصنيفه والتي توج بها الزمالك مرتين والأهلي مرة وحيدة فقط.

إذن كيف توج الأهلي بلقب القرن ومتى احتسب هذا التصنيف؟

التصنيف بدأ احتسابه بعد منتصف يناير من عام 1994 عقب مباراة الأهلي والزمالك الشهيرة في كأس السوبر الإفريقي التي فاز بها الأبيض بهدف أيمن منصور في جوهانسبرج.

بعدها بشهر واحد فقط أصدر الكاف التصنيف الرسمي للأندية في ذلك الوقت ونشرته صحيفة الأهرام المصرية الجريدة الرسمية في عددها يوم 18 فبراير من عام 1994.

الأهلي جاء في المركز الأول بـ34 نقطة وخلفه كوتوكو الغاني بـ32 نقطة ثم كانون ياوندي الكاميروني برصيد 27 نقطة في المركز الثالث.

الزمالك وقتها بالفوز بالسوبر كان حقق للتو لقبه الرابع بعد 3 بطولات دوري أبطال حل بالمركز السادس برصيد 19 نقطة.

في ذلك الوقت كان النظام يحتسب البطولة سواء دوري أبطال أو كأس الكؤوس بـ4 نقاط والوصيف 3 والوصول لنصف النهائي نقطتين واللعب في ربع النهائي نقطة.

كأس السوبر أيضا الفائز به يحصل على نقطة وحيدة.

هذا التصنيف لم يستمر كثيرا إذ تم تعديله بعد 3 سنوات عقب تعديل بطولة دوري الأبطال واستحداث نظام المجموعات ليبدأ في احتساب نقاط المتأهلين له.

بعد تعديل نظام دوري الأبطال لتشتمل على مجموعتين بدء من دور الثمانية على أن يلعب أول كل منهما في النهائي مباشرة بدون نصف النهائي.

أصبح بطل المسابقة يحصل على 5 والوصيف 4 وثاني كل مجموعة 3 والثالث نقطتين والرابع نقطة، فيما ظلت بطولتي كأس الكؤوس وكأس الاتحاد بالنظام القديم (أي أن الفائز يحصل على 4 نقاط).

بطولة السوبر ظلت كما هي ومع إقامة بطولة كأس العالم للأندية عام 2000 يحصل أي فريق إفريقي (الرجاء المغربي) على نقطتين مع كل دور يتجاوزه بداية من المجموعات وصولا للنهائي.

وبين جدلية النظام من عدمه توج الأهلي في النهاية باللقب بـ40 نقطة متفوقا على غريمه التقليدي الزمالك الذي جمع 37 نقطة.

انسحاب الأهلي

مع بداية التصنيف والإعلان عن الطريقة في عام 1994 تزامن الأمر مع واقعة شهيرة للأهلي بعد أن قرر مجلس الإدارة مقاطعة والانسحاب من كافة البطولات الإفريقية

الأهلي اعترض بشدة على بيتروس ماتبيلا الحكم الجنوب إفريقي والذي أدار مباراته أمام الزمالك في السوبر ليتم إيقاف إبراهيم حسن مدافع الفريق لمدة سنة وتوجيه الإنذار لطارق سليم والإنجليزي ألان هاريس المدير الفني.

قرارات في حق الأهلي قابلها صالح سليم رئيس النادي وقتها بالانسحاب من البطولات الإفريقية حتى عاد لها النادي عام 1998.

التعليقات

مقالات حرة