0
EN

ستار مورينيو الحديدي ينقل إنتر ميلان لنهائي أوروبا بعد 38 عاما

أقام إنتر ميلان ستارا دفاعيا حديديا بلغ بواسطته نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 38 عاما على الرغم من خسارته أمام برشلونة بهدف في إياب نصف نهائي البطولة مساء الأربعاء.

وتأهل إنتر ميلان بنتيجة 3-2 في مجموع المباراتين لسابق فوزه بثلاثة أهداف لهدف في إيطاليا الأسبوع الماضي.

وقدم بطل إيطاليا مباراة دفاعية معتمدا على الهجمات المرتدة منذ صافرة البداية، ولكنه تحول إلى دفاع صريح من على حدود منطقة الجزاء بدءا من الدقيقة 28 بعد طرد لاعب الوسط تياجو موتا.

ومضت الدقائق العشر الأخيرة من عمر المباراة ثقيلة على عشاق إنتر ميلان، بعدما تمكن مدافع برشلونة جيرار بيكي من تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 84 بعد مراوغة حارس المرمى إثر تمريرة من شابي.

ولكن دفاع إنتر تماسك حتى نهاية الوقت الأصلي ثم في أربع دقائق من الوقت الضائع لينتزع تذكرة النهائي رسميا.

وكان الظهور الأخير لإنتر ميلان في نهائي المسابقة في 1972 فيما انتزع اللقب مرة واحدة عام 1965.

 
طرد موتا عطل محاولات إنتر الهجومية

وتعد المباراة النهائية هي الثانية في تاريخ المدرب جوزيه مورينيو، الذي سبق له الفوز باللقب مع نادي بورتو البرتغالي في عام 2004.

ويواجه إنتر ميلان فريق بايرن ميونيخ في اللقاء النهائي على ملعب سانتياجو برنابيو، بعدما فاز الفريق الألماني على ليون في نصف النهائي.

ضربة مبكرة

وتلقى إنتر ميلان ضربة مبكرة إذ فقد جهود مهاجمه جوران بانديف أثناء إجراء حركات الإحماء، وحل بدلا منه المدافع كريستيان كيفو، فيما تولى مسؤولية الخط الأمامي صامويل إيتو وجابرييل ميليتو.

وسيطر برشلونة على إيقاع اللعب بشكل كامل، فيما اعتمد إنتر على الهجمات المرتدة، والتي لم تشكل خطورة تذكر، فيما كادت تمريرات دانييل ألفيس العرضية أن تهز شباك إنتر لولا عدم توفيق زلاتان إبراهيموفيتش.

ونال موتا بطاقة صفراء مبكرة ولكنه خرج مطرودا ببطاقة حمراء مباشرة بعد "لطشة" في وجه سيرجيو بوسكيتس أثناء التحام في وسط الملعب.

 
بيكي سجل هدفا لم يشفع لبرشلونة

خروج موتا أنهى كل محاولات إنتر الهجومية، وعاد اللاعبون التسعة أمام حارس مرماهم، مشكلين ستارا حول منطقة الجزاء، حاول برشلونة طوال المباراة اقتحامه في موجات متتالية إلى أن وصلت نسبة الاستحواذ نحو 73% لأصحاب الأرض.

وأقحم جوسيب جوارديولا المدير الفني لبرشلونة الجناح ماكسيول، ثم بويان كركتش، وتلاه جيفرين، ما زاد قليلا من خطورة الفريق الكتالوني.

وأهدر بويان ضربة رأس سهلة للغاية في الدقيقة 82 بعد عرضية من الجانب الأيسر، قبل أن يضع بيكي فريقه في المقدمة بعد دقيقتين فقط.

لجأ برشلونة للتسديد البعيد من ليونيل ميسي ثم شابي ولكن حارس إنتر خوليو سيزار كان لكافة المحاولات بالمرصاد.

ووضع بويان الكرة في شباك إنتر في الوقت بدل الضائع ولكن الحكم ألغى الهدف بسبب لعب يايا توريه الكرة بيده قبل وصولها إلى بويان.

تعليقات
comments powered by Disqus

اخر الأخبار

نرشح لكم

هاترك عرفة السيد بوفون عن ماذا يفعل عبد الواحد السيد هتلر ميدو ديجيتال 40 - حلول أوروبية لأزمة ملعب زامورا

الأكثر مشاهدة خلال اسبوع

أستطلاع أراء

هل يستحق إنتر التأهل إلى نهائي دوري الأبطال؟