رينار مع المغرب.. المستقبل للأسود

الثلاثاء، 26 يونيو 2018 - 23:58

كتب : وكالات

المغرب - خالد بوطيب

(إفي): "كانت مباراة رائعة، سأرحل وأنا سعيد للغاية. أهنئ اللاعبين وأهنئ الشعب المغربي".. تلك كانت تصريحات المدرب الفرنسي لمنتخب المغرب إيرفي رينار عقب نهاية مباراة أسود الأطلس الأخيرة في مونديال روسيا 2018 أمام إسبانيا والتي انتهت بالتعادل (2-2).

إذا سمع هذه التصريحات شخص لم يشاهد مباراة المغرب أمام إسبانيا ولا اللقائين السابقين له، سيعتقد أن المنتخب العربي حقق انتصارا، أو ربما كرر إنجاز مونديال 1986 الذي كان المرة الأولى التي يصعد فيها أسود الأطلس إلى الدور الثاني.

ولكن لم يحدث أي من هذين الأمرين. فقد بدأ المغرب هذه المباراة دون أن يكون له حظوظ في تخطي دور المجموعات إثر خسارته لأول مبارتين، ولكنه عاد بعدها لغرف الملابس بتعادل يصفه البعض بطعم الفوز ولكنه كان حلوا ومرا في نفس الوقت بسبب هدف المهاجم الإسباني إياجو أسباس في الدقيقة 90+2 الذي ألغاه الحكم المساعد بداعي التسلل ولكن تقنية الفيديو (VAR) أثبتت صحته.

نهاية مريرة لرحلة قصيرة محبطة بقدر الأمل والتفاؤل الذي بدأت به، ولكنها امتلأت بإشادات الجماهير والخبراء الكرويين، والتي كادت لتكون أطول وأكثر نجاحا وإبهارا إذا تمتع اللاعبون بقدر أكبر من الحسم والتركيز في اللمسة الأخيرة أمام المرمى.

وأصبح رينار دون أدنى شك هو منبع انبعاث أسود الأطلس، والطوق الذي يتعلقون به ليحلموا بمستقبل يبدو مشجعا بعد سنوات من المعاناة والتراجع حتى على مستوى القارة السمراء.

تولى المدرب الفرنسي، صاحب السمعة الكبيرة في كرة القدم الأفريقية، المهمة الفنية للمغرب في مارس 2016 ، بعد قرابة عام واحد من قيادته لمنتخب كوت ديفوار للفوز بلقب أمم أفريقيا.

طلب رينار، الذي كان مدافعا لفريق كاين المتواضع في بلده الأم، من الاتحاد المغربي إعطائه الحرية في القيام بعمله ووضع عينيه على الدوريات الأوروبية التي وجد فيها جيلا من الفتية المولودين في القارة العجوز ونشأوا في أنديتها، ولكن أصولهم تحمل الدماء المغربية، فهم في معظمهم أبناء لمهاجرين.

لاعبون مثل حكيم زياش (أياكس)، ونور الدين أمرابط (ليجانيس)، ومنير المحمدي (نومانسيا)، وأشرف حكيمي (ريال مدريد)، ويونس بلهندة (جلطة سراي)، ومروان دا كوستا (إسطنبول باشاكشهر)، وكريم الأحمدي (فينورد)، ومبارك بوصوفة (الجزيرة الإماراتي)، كانوا من الأعمدة الأساسية لفرقهم إلا أنهم لم يحصلوا على فرص لتمثيل البلدان التي نشأوا فيها دوليا.

ورغم تفرقهم في بلدان مختلفة بل وربما عدم سابق معرفتهم ببعضهم البعض، إلا أنهم كانوا متشابهين ومتقاربين بفضل العادات والتقاليد التي حافظت عليها عائلاتهم المغربية المهاجرة، مما منح المنتخب المغربي الشخصية والفخر لتمثيل المغرب والثقة والتعاون بين اللاعبين وأصبح أسلوبهم يتسم بالبهجة والهوية الواضحة.

وبفضل تأهل معظم لاعبيه أساسا في المدراس البلجيكية والهولندية والفرنسية والإسبانية، فإن المنتخب المغربي يهتم بما يطلق عليه الكرة الشاملة: بدء الهجمة من الخلف، المرواغات المهارية، التمرير السريع للكرة، واللعب على الأطراف.

اعتمد رينار على خطة 5-4-1 بوجود محور رباعي في وسط الملعب هو المسئول عن تضييق المساحات وتمديدها مثل آلة الأكورديون، بالإضافة لأن الفريق يلعب ككتلة واحدة في الدفاع بصلابة، وبشراسة في تنفيذ الضغط، ويمثل خطورة كبيرة في الهجوم، ليظهر أفضل نسخة لديه في مونديال روسيا 2018.

وطوال آخر عشرة مباريات خاضوها قبل المونديال، أربعة في التصفيات الأفريقية بالإضافة لست وديات، لم يستقبل المنتخب المغربي سوى أربعة أهداف في حين أن لاعبيه هزوا شباك المنافسين في 23 مناسبة، حيث حفرت بعض هذه اللقاءات في الذاكرة مثل الفوز الكاسح على مالي بسداسية نظيفة في الرباط، والفوز خارج الديار على كوت ديفوار (0-2) الذي منحها تذكرة السفر إلى كأس العالم.

وكانت الكفاءة الدفاعية لأسود الأطلس واحدة من أبرز مميزات المنتخب المغربي خلال تلك المرحلة النهائية، وهي منافسات كأس العالم، والتي استقبلوا خلالها 4 أهداف فقط.

كان أول هذه الأهداف ذاتيا خسر به المغرب أولى مبارياته في المجموعة الثانية للمونديال أمام إيران، والثاني كان مثيرا للجدل حيث يشتبه في وجود خطأ قبله لصالح أسود الأطلس في بداية مباراة البرتغال، ثم هدفين في لقاء إسبانيا الأخير كان ثانيهما في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني.

ولكن، رغم قبض المنتخب العربي على زمام الأمور في مواجهاته المونديالية الثلاثة، إلا أن عدم فاعليته أمام المرمى، وتحديدا في أول مباراتين ضد كل من إيران والبرتغال، حرمته من تحقيق نتائج إيجابية وأرغمته على مغادرة الحدث العالمي مبكرا.

أما في صدامه بالمنتخب الإسباني، نجح في تسجيل هدفين تقدم بهما مرتين على الماتادور (1-0 و2-1)، ولكن استمرار غياب التصرف الصحيح في الأمتار الأخيرة وكذلك تعاطف العارضة مع الحارس دافيد دي خيا، حرما أسود الأطلس من فوز بنتيجة كبيرة على بطل العالم في نسخة جنوب أفريقيا 2010.

ومع ذلك، فإن الأداء الذي قدمه المغرب في المونديال الروسي ينبئ بمستقبل مشرق ومزهر لكرة القدم، بل أن بعض المتابعين أرجعوا خروج الفريق المبكر إلى تصاريف القدر الغريبة، في حين عزاه آخرون إلى قلة خبرة اللاعبين في مثل هذه البطولات الكبيرة.

وحين توضع نتائج تلك المباريات جانبا، فقد أظهر المغرب في مونديال روسيا أن لديه هوية في طريقة لعبه، وكذلك يمتلك الشغف والحماس والامكانيات ومتوسط أعمار جيد في حدود 27 عاما، يجعله ينظر بأمل لنسخة كأس العالم المقبلة في قطر عام 2022.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك