خاص أرثر ميلو.. موهبة برشلونة الجديدة "نسخة شابة من إنييستا"

الأحد، 11 مارس 2018 - 14:52

كتب : إسلام مجدي

أرثر ميلو

حينما يرتبط اسمك بالانضمام إلى برشلونة فأنت تصبح محط اهتمام الجميع، الكل يريد أن يعلم لما قد يذهب الفريق الكتالوني لضم لاعب شاب من الدوري البرازيلي؟ ما هي مؤهلاتك؟ ناهيك عن أن متابعة الدوري البرازيلي ليست بسهولة متابعة الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى.

من يكون أرثر ميلو؟ صاحب الـ21 عاما ذلك الذي توصل برشلونة لاتفاق لضمه من جريميو، من يشبه من لاعبي وسط الفريق الكتالوني؟ وهل يمكنه أن يكون إضافة حقيقية؟

في عمر الـ14 ارتحل أرثر من جويانا إلى مدينة بورتو أليجري لينضم إلى أكاديمية جريميو في مدينة ساو باولو خاصة بعدما أبهر كشافي الفريق.

على الرغم من ذلك المستوى شعر باولو أتوري مدرب الفريق في 2009 أنه من الصعب الدفع به كأساسي أو حتى ضمه للفريق الأول، لأنه كان موهبة فذة لم يرغب قط بالضغط عليها.

يقول أتوري لـFilGoal.com عن أرثر :"كان شابا يافعا وصغيرا جدا في السن، لم أرغب بالضغط عليه وإشراكه في المباريات في ذلك الوقت، لكنه يمتلك موهبة رائعة في التمرير ولاحظت ذلك منذ أول وهلة".

تولى لويس فيليبي سكولاري مهمة تدريب الفريق ليضمه للفريق الأول عام 2015، ويشارك اللاعب ويقدم أداء رائعا يخطف من خلاله الأنظار.

على غير العادة من المواهب البرازيلية المختلفة مثل نيمار دا سيلفا وفيليبي كوتينيو وغيرها، لن تراه يتصدر العناوين لتسجيل أهداف رائعة أو لمهاراته، لكن طريقته في تحويل اللعب والتمرير وربط الخطوط في الملعب، ليصفه موقع "جلوبو" البرازيلي بـ"واحد من أذكى مواهب خط الوسط في الدولة الحاليا".

مرر خلال الموسم الماضي أكثر من 2002 تمريرة أكثر بـ300 تمريرة من أي لاعب أخر، وأكمل منهم 1861 أي نسبة 93.1%، ونسبة نجاحه في التمرير في المباراة الواحدة 82% أعلى لاعب في الدوري البرازيلي وهو في عمر الـ20 فقط.

يقول كلاوديو فييرا أحد الكشافين البرازيليين الذين تابعوا اللاعب عن كثب لـFilGoal.com :"إنه موهبة جيدة جدا، في رأيي يمتلك قدرات فنية مفيدة جدا للمدرب".

وواصل :"في رأيي بإمكانه ترك بصمة كبيرة مع برشلونة، إنه يضغط ويحافظ على إيقاع اللعب بصورة رائعة، أفضل من رأيته يحتفظ بالكرة على الإطلاق، بإمكانه أن يبني اللعب أيضا، إنه متكامل للغاية في خط الوسط".

الكرة في أمريكا الجنوبية تعتمد على القوة البدنية والموهبة الكبيرة، في خط الوسط وفي مركز محور اللعب تجد مثلا باولينيو وفيرناندينيو كلاهما يتمتع بقدرات بدنية هائلة لكن ليس مثل أرثر الذي يبلغ طوله 1.72 متر.

قال كلارنس سيدورف نجم الكرة الهولندية عن فترته مع بوتافاجو والدوري البرازيلي :"الكرة هناك تتمتع بجودة فردية فريدة، لذلك يقوم المدربون بمنح لاعبيهم الحرية، إنهم يرغبون من لاعبيهم بالاحتكاك بخصومهم".

وواصل "إن كان لديك اثنين يراقبونك، اللاعبون هنا يعتقدون أن بإمكانهم تخطيهم بدون مشكلة، وهذا ما يحاولون فعله المراوغة".

وأكمل "إن فعلت ذلك في هولندا فسيطالبونك بالتمرير، لكن في البرازيل يطالبونك بالاستمرار فيما تفعله، إنه دوري يتطلب مهارة عالية وقدرات بدنية كبيرة جدا".

قد يبدو صناعة هدف وحيد في 38 مباراة رقم ضئيل للغاية ولا يعكس قدراته في وسط الملعب، لكنه يساهم بشدة من خلال تمريراته الحاسمة.

يقول أتوري لـFilGoal.com وهو الذي درب جريميو في 2009 :"في ذلك الوقت كان تحت 14، كنت مسؤولا عن جريميو بالكامل، رأيت فيه موهبة كبيرة".

وتابع "إنه فتى صغير طموح ولديه مستقبل مبهر، يلائم بشدة طريقة لعب برشلونة، لم أر أحدا يمرر ببراعة مثله".

لكن ماذا عن الانتقادات الموجهة له على الصعيد الدفاعي؟

يتابع أتوري :"من يتحدث عن قدراته الدفاعية ينسى تماما طريقة لعب جريميو والتي تعتمد على المهارات الفردية والطباع الشخصية أكثر من أي شيء أخر، الهجوم أكثر من الدفاع، هناك فارق كبير".

وأكمل :"كرجل محب لكرة القدم قبل أن أكون مدربا لا أقارن بين فرضيات وأمور واقعية، أرثر يمتلك مستقبلا مبهرا للغاية".

وأضاف عن مميزاته :"أرثر بإمكانه أن يجعل الفريق بالكامل يلعب، وأعني هنا تحريك الفريق بالكامل، إنه يقرأ المباراة بصورة جيدة جدا، ويمتلك فنيات هائلة وجودة لمواصلة ذات الأداء في كل مباراة فقط بعمر الـ21، هذا يعني أن شخصيته جيدة جدا".

يقول أرثر عن نفسه وإمكانياته :"أنا لاعب يحب الحصول على الكرة بين قدمي طوال الوقت وتنظيم اللعب".

وواصل :"كلاعب وسط ملعب محوري أرى الكرة كثيرا، وأعود للخلف، لكن مع ريناتو جوتشو حولني المدرب إلى صانع ألعاب، لأقترب إلى منطقة الخصم أكثر، وأصل إلى المرمى وأحاول التسجيل ومداورة الكرة، أيضا أقدم الدعم للمهاجمين والأجنحة، أعتقد أن هذا طورني أكثر وتحولي من محور إلى صانع لعب، أحاول حاليا أن أطور نقطة التسجيل حينما أتقدم".

أندية إنجليزية عديدة أرسلت كشافيها خلال العام الماضي لمراقبة اللاعب مثل قطبي مانشستر، يونايتد وسيتي بجانب تشيلسي، كذلك أتليتكو مدريد وبرشلونة.

تيتي مدرب البرازيل قرر استدعائه خلال شهر سبتمبر الماضي لكنه لم يدفع به بتواجد فيرناندينيو وفابينيو وكاسيميرو.

قد لا يمتلك نفس الجودة التي لدى مالكوم وجابريل جيسوس، لكنه يمتلك موهبة فريدة من نوعها، تلك التمريرات السحرية التي مهما تكتلت الدفاعات أمامها فهو دائما يمتلك الحل.

تسلم الكرة في وسط الملعب وأمام منطقة جزاء الخصم في الكرة الحديثة خاصة أمام خصوم يتكتلون دفاعيا ضدك، أمر يهم برشلونة جدا. من يشبه في مثل هذه الخصائص في وسط الفريق الكتالوني حاليا؟

يجيب أتوري وكلاوديو معا لـFilGoal.com :"إنه يشبه أندريس إنييستا كثيرا في كل شيء، التمرير وطلب الكرة وفض التكتلات الدفاعية وقراءة المباراة، كأنك تشاهد نسخة شابة من اللاعب الإسباني".

الجودة والشخصية والموهبة والمستقبل كل ذلك متوفر في أرثر، لكن هل يمكنه أن يقوم بالخطوة التالية ويثبت أنه سيصبح واحدة من مواهب الوسط التي ستحفر اسمها في التاريخ؟ سننتظر حتى يفعل برشلونة شرط الشراء ونراه مع النادي الكتالوني.

التعليقات

قد ينال إعجابك