رونالدينيو.. ساحر رقص في الملاعب مع الكرة

الأربعاء، 17 يناير 2018 - 19:20

كتب : إسلام مجدي

رونالدينيو

في الوقت الذي بدأ فيه رونالدو دي أسيس أو رونالدينيو كما نعرفه معرفة ما يسمى كرة القدم عانت البرازيل من الجريمة والفساد والانقسام في الطبقات الاجتماعية وكل ذلك تحت حكم خواو فيجريدو.

وخلال تلك المعاناة للدولة، عانت أسرة الفتى الصغير، والده خواو قتل بسبب أزمة قلبية وسقط في حمام سباحة الأسرة، والدته دونا الممرضة لم تتمكن من اللحاق به واسعافه.

كل ذلك ورونالدينيو كان في الـ8 من عمره، ومنذ ذلك الحين وجد حافزه في دعم عائلته من خلال "قلبه الطيب" كما وصف الأمر شقيقه الأكبر روبيرتو.

روبيرتو شقيقه الأكبر أراد مساعدة عائلته وذلك من خلال المهنة الوحيدة التي يجيدها، كرة القدم، لعب كصانع ألعاب متقدم، ووصفه البعض بأنه كان يشبه أداء جونينيو.

انضم إلى فريق جريميو وذلك بعدما وعده النادي بإعادة تسكين عائلته في منزل أكثر أمانا في منطقة بورتو أليجري.

قدم روبيرتو أداء جيدا وأعجب به الجميع، إلا أن الإصابة جعلت مسيرته الكروية قصيرة المدى، كل ما قدمه جعل رونالدينيو يقع في غرام كرة القدم.

قال رونالدينيو لـFilGoal.com في وقت سابق "لطالما أدارت عائلتي مسيرتي، شقيقي الأكبر روبيرتو اعتنى بي وبكل شيء وكان مثلا أعلى لي ومستشاري وصديقي طيلة مسيرتي كلاعب وحتى يومنا هذا". (طالع الحوار كاملا من هنا)

من خلال رؤية شقيقه قرر رونالدينيو أن يصبح لاعبا لكرة القدم، ليبدأ منذ طفولته يهيمن على كرة القدم وينطلق بسرعة وتحكم لم يشاهده مدرب لجريميو سوى لقلائل.

قدرة رونالدينيو على التحكم في الكرة جعلته يشارك في مباريات كرة الصالات، ولعب كمهاجم وكان يلمس الكرة قدر المستطاع، وكان مدربيه في فئات الصغار يسمحون له بالتحرك بحرية كبيرة ما جعله يلعب باستمتاع كبير بعد ذلك.

منذ بداية مسيرته وتجد تلك الابتسامة على وجهه لا تفارقه وكرة القدم بين قدميه يفعل بها سحره الخاص.

ظل في أكاديمية جريميو منذ 1987 وحتى 1998، كان يقضي ساعات في التدريب.

قال رونالدينيو لـFilGoal.com "أفعل ما أحبه طيلة الوقت، لدي العديد من الأصدقاء أنا سعيد، ذلك إرثي".

وخلال عام 1997 كانت البرازيل تتحدث عن إماكنياته والتنبؤ له بمستقبل مبهر للغاية لينضم إلى تشكيل منتخب تحت 17 عاما ليشارك في بطولة كأس العالم للشباب تحت 17 عاما بالقاهرة.

كما صرح لـFilGoal.com في وقت سابق عن تلك البطولة قائلا "بالنسبة لمصر؟ نعم أتذكر تلك البطولة في التسعينات، لقد كانت مصر مرحلة مهمة للغاية لي في مسيرتي".

"لقد كانت بطولة مقامة في مصر وميدالية لم تفز بها البرازيل قبلا، لكن مع قوتنا ووحدة المجموعة المشاركة بها فزنا بها".

"من مصر وتلك البطولة كانت نقطة انطلاق لمسيرتي".

مع ذلك المنتخب علم العالم ما يمتلكه ناشئ البرازيل من موهبة كبيرة، كان يلعب بجانب جيوفاني وماتوزالام وجورجينيو. لكن رونالدينيو كان النجم الأوحد.

خصوم رونالدينيو في تلك البطولة كانوا سيدو كيتا وسيباستيان دايسلر وإيكر كاسياس وجابرييل ميليتو. نجحت البرازيل في الفوز.

ولم يتمكن إدينيو مدرب جريميو في ذلك الوقت تجاهل قوة موهبته وقرر منحه الفرصة ليظهر لأول مرة مع الفريق الأول في بطولة كوبا ليبارتادورس في 1998 مجرد مشاركات قليلة، وفي 1999 ليظهر قدرته الحقيقية، وسجل 23 هدفا في 48 مباراة كصانع ألعاب متقدم.

بعد 3 مواسم مع جريميو اتجه باريس سان جيرمان لضم الموهبة البرازيلية بمبلغ 5 ملايين يورو بعقد يمتد لـ5 أعوام في عام 2001.

بعض المقالات الإنجليزية في ذلك الوقت قالت إن رونالدينيو كان يجب أن ينضم إلى نسخة 2001 من أرسنال وليس سان جيرمان.

ولعب بجانب الثنائي جاي جاي أوكوشا ونيكولاس أنيلكا ليصب فيما بعد واحدة من أقوى الثلاثيات الهجومية في أوروبا.

صرح لوران بلان عن مواجهة رونالدينيو :"لعبت ضده حينما أتى لأوروبا في أول مرة ليلعب لسان جيرمان، في 2001 وفي ذلك الوقت كان بإمكانك أن تقول إنه سيصبح أفضل لاعب في العالم، لديه مهارة وموهبة لا تصدق، والعديد من الخدع".

وعن مراوغته المفضلة قال رونالدينيو لـFilGoal.com "المراوغة التي أحب أن أنفذها والأقرب لي دوما؟ حسنا إنه سؤال صعب، إنها تسمى بـ elastico وهي مراوغة رائعة تصلح للمساحات الصغيرة ومفاجئة الخصم".

في موسمه الأول سجل 17 هدفا وصنع 14 أخرين في 55 مباراة لعبها، لكن باريس لم تكن المرحلة الأخيرة له.

في 2002 شارك في بطولة كأس العالم في كوريا واليابان تلك التي حصدها بعد الفوز ضد ألمانيا في النهائي بنتيجة 2-0.

تحدث الساحر البرازيلي عن تلك البطولة لـFilGoal.com قائلا "أكبر حلم في مسيرتي؟ كان هدفي الأكبر هو الفوز بكأس العالم وحققته، الله كان كريما معي ومع عائلتي منحني الصحة وتلك هبة أقدرها".

----

في 2003 وعد خوان لابورتا رئيس برشلونة ديفيد بيكام بالانضمام إلى الفريق الكتالوني، لكنه بعد ذلك فضل ضم رونالدينيو بمبلغ 28.3 مليون يورو.

قبل انضمام رونالدينيو إلى برشلونة بـ5 سنوات فاز وتحديدا بين موسمي 1998-1999 حتى 2002-2003 فاز النادي بلقب دوري وحيد. بعد انضمامه فاز النادي بلقبي دوري وكأسي سوبر إسبانية ودوري أبطال أوروبا.

مسيرة النجم البرازيلي مع برشلونة استمرت لـ5 أعوام سجل خلالها 94 هدفا في 207 مباراة وصنع 69 أخرين.

اختار رونالدينيو بعد ذلك أبرز لحظة له في مسيرته مع برشلونة في حوار لمجلة "فور فور تو".

وقال :"أبرز مباراة لي في مسيرتي كانت ضد إشبيلية عام 2003، بدأت في وقت متأخر وكان هناك خلافا مع الاتحاد، كانت تلك أول مرة لي ألعب في هذا التوقيت، لكن لا مشكلة لدي إنه وقتي المفضل من اليوم".

سجل وقتها هدفا لا ينسى في الدوري الإسباني موسم 2003-2004 يوم 3 سبتمبر.

قال عنه ديفيد بيكام :"لقد كانت هناك فترة لرونالدينيو في برشلونة لم يمكن لأحد أن يجاريه، لم يتعب وكان هادئا ولطالما ابتسم، إنه عبقري مع الكرة، أحب الكرة البرازيلية، إنه واحد من أفضل اللاعبين على الإطلاق في البرازيل".

أما في تاريخ مواجهات الكلاسيكو فهناك مباراة لن ينساها رونالدينيو كذلك. كان ذلك في مواجهة الدوري موسم 2005-2006.

"لن أنسى مواجهة ريال مدريد في سانتياجو بيرنابيو عام 2005، لأنها كانت نادرة للغاية لأي لاعب كرة قدم بأن يقدم هذا المستوى ضد جماهير خصمه".

-----

المعاناة مع الإصابات جعلت مسيرته الجميلة مع الفريق الكتالوني تنتهي عند عام 2008. في ذلك العام كان ليونيل ميسي قد أصبح نجما فعليا.

ومع رحيل فرانك ريكارد وتولي بيب جوارديولا للمهمة، رحل رونالدينيو إلى ميلان، ولم يتوان قط عن تقديم مستواه الممتاز.

لكن أعظم فتراته على الإطلاق كانت في برشلونة، سيظل أسطورة للفريق الكتالوني أبد الدهر، حتى وإن تلاشت مسيرته مع الوقت بفعل الزمن والإصابات، إلا أنه كان واحدا من أفضل من لمسوا الكرة على الإطلاق.

كان معلما لليونيل ميسي في سنواته الأولى، وأعاد برشلونة إلى الطريق الصحيح، قاد الفريق إلى الألقاب ومن ثم أكمل ميسي المسيرة. سواء هو أو الكرة كلاهما كان يرقص.

"أفعل ما أحبه طيلة الوقت، لدي العديد من الأصدقاء أنا سعيد، ذلك إرثي".

التعليقات

قد ينال إعجابك

مباريات غدا اليوم أمس