10 مواقف تاريخية في دربيات العالم

السبت، 11 فبراير 2017 - 14:21

كتب : أحمد العريان

10 مشاهد في دربيات العالم تاريخيا

ألام جونيور أجاي سواء كانت حقيقية أو وهمية، لكنها في النهاية لم تمنعه من النهوض سريعا محاولا إسكان الكرة شباك محمود جنش.

الزمالك حصد لقب كأس السوبر المصري بعد التغلب على الأهلي بركلات الترجيح في مباراة انتهت بالتعادل السلبي.

لقطة جونيور أجاي في النهوض رغم أن محمود دونجا لاعب الزمالك ظن أنه مصابا وتهادى في لعب الكرة، ستبقى في أذهان جماهير الكرة المصرية لفترة طويلة.

كذلك الحال دائما في الدربي.. مباريات الدربي حول العالم يكون لها الطبيعة المختلفة مهما كانت حالة طرفيها.

موقع FourFourTwo أجرى تقريرا عن أبرز 10 أحداث في تاريخ دربيات العالم.

بطل جالاتا سراي

في عام 1996 حقق جالاتا سراي كأس تركيا، لكن البطل لم يكن محرز هدف الفوز على غريمهم فناربتشه وإنما المشجع الشجاع.

دربي جالاتا سراي وفناربتشه هو دربي للقارات.. جالاتا سراي ممثلا لقارة أوروبا التي يقع بها، وفناربتشه عن قارة أسيا التي يقع في الجزء الواقع بها من تركيا.

في تلك المباراة تحديدا وبعد تحقيق الفوز على أرض فناربتشه، نزل أحد مشجعي جالاتا سراي للملعب وزرع العلم في وسط الملعب، وكأنه بذلك يعلن احتلال ملعب فناربتشه.

تلك اللقطة بين أشهر لقطات دربي اسطنبول، والتي أحياها جمهور جالاتا سراي في دخلة أحد المباريات بعد مرور 20 سنة.

رأس الخنزير

كلاسيكو برشلونة وريال مدريد بين الأشهر في عالم كرة القدم.

وحين انتقل لويس فيجو من برشلونة إلى صفوف ريال مدريد لم يكن لفظ الخيانة كافيا لما شعر به جمهور الفريق الكتالوني تجاه نجم البرتغال.

جمهور برشلونة في أول مباراة تجمعهم بريال مدريد في حضور فيجو على كامب نو استقبلته لا بالهتافات العدائية فقط، لكن أيضا برؤوس الخنازير.

رونالدينيو VS دونجا

رونالدينيو لاعبا شابا في صفوف جريميو VS دونجا قائد منتخب البرازيل في أواخر أيامه مع الكرة رفقة إنترناسيونال.

ساحر البرازيل تعدى على قائدها، لا بالضرب أو بالسب، لكن بمهارته التي انتقصت من قدر دونجا، فاعتبرتها جماهير جريميو لقطة خالدة في تاريخ دربي ساو باولو.

الواقعة حدثت في 1999 ومرت 11 عاما كانت الأحوال فيهم قد تغيرت.. دونجا بات مدربا للبرازيل ورونالدينيو أصبح النجم البرازيلي الذي يعاني انخفاضا في مستواه.

دونجا هنا لم يقف مع رونالدينيو، لكنه استبعده من قائمة السيليساو المشاركة في كأس العالم 2010.

شجار دامي

عام 1990 شهد شجارا ليس عاديا بين لاعبي ناسيونال وبينارول في دربي أوروجواي.

شجار الفريقين أسفر عن 20 حالة طرد وإلغاء المباراة.

المشاجرة تعدت حدود كرة القدم، فوصل الأمر أن تقدم 9 لاعبين بين الفريقين لمحاكمة قضائية استمرت شهرا كاملا.

شغب 1983

بهذا الاسم تعرف الواقعة "شغب 1983" وشيفاز جوادالاخارا مع كلوب أمريكا هما بطلي القصة في المكسيك.

شجار كبير بين لاعبي الفريقين نشب وأدى لإلغاء المباراة..

رينجرز وسيلتك

حين يذكر اسمي الناديين فذلك يكون كفيلا لإزاحة أي تعجب منك حيال ما سيحدث من شغب.

العجيب هذه المرة أن المبربين كانا مصدر الشغب وليس الجمهور أو اللاعبين.

قبل المباراة وجدت المصافحة بشكل طبعي، لكن بعد المباراة تغير كل شئ.

ذهب للثنائي للتصافح من جديد، قالت وسائل الإعلام فيما بعد أن نيل لينون وألي ماكويست قالا لبعضهما: "ابتعد عن لاعبيني ولا تحاول التعاقد معهم" - "لم يكن عليك التوقيع مع......، مثل ديوف".

وقع الشجار الكبير بينهما، والذي أدى فيما بعد لإيقافهما سويا.

لا مجال للرقص

في دربي روما تحديد لا مكان للرقص، لم تعد شعارا بل قولا نافذا.

في عام 2013 كانت أغنية " Psy gangnam style" في قمة شهرتها.

إدارة ملعب "أوليمبيكو" الذي يلعب عليه الثنائي روما ولاتسيو لعبت الأغنية للجمهور. لكن جمهور الفريقين رفضا التفاعل مع الأغنية وأصدروا صافرات الإستهجان ضد إدارة الملعب.. هم هنا للحرب على الكرة وليس للاحتفال.

قتيل دربي لشبونة

في نهائي كأس البرتغال 1996 كان العنف حاضرا بين جمهوري بنفيكا وسبورتنج لشبونة، وإن لم تكن تلك هي عادة الدربي دائما بينهما.

أحد مشجعي بنفيكا ألقى مقذوفة نارية على جماهير سبورتنج لشبونة، ولسوء الطالع أنها أصابت مشجعا لشبونيا نٌقل على الفور للمستشفى، لكنه توفى في نهاية الأمر.

المباراة استمرت بشكل طبيعي، لكن جمهور سبورتنج لشبونة ظل يهتف طيلة المباراة "قتلة.. قتلة".

انتهت المباراة وما حدث ليس شجارا للانتقام بين الجمهورين، وإنما تكاتف بينهما للاعتراض على وصول الأمر إلى هذا الحد.

جمهور بنفيكا نظم مسيرته اعتراضية رفقة جمهور سبورتنج لشبونة، وفي النهاية تم القبض على القاتل وقدم للمحاكمة.

يد مارادونا

"هل سجلت الهدف بيدك؟" مارادونا: "لا، إنما هي يد الله" بتلك الكلمات رد دييجو أرماندو مارادونا أسطورة الأرجنتين على الصحفيين بعد هدفه في مرمى إنجلترا بكأس العالم 1986.

لم تكن تلك هي المرة الأولى التي يحاول مارادونا فيها استخدام يده، بل حدث ذلك قديما في سوبر كلاسيكو بوكاجونيورز وريفربليت.

مارادونا قفز عاليا واستلم الكرة بيده وأودعها الشباك، لكن الحكم انتبه له وأنذره.

المباراة توترت كالعادة، وكانت باقي دقائق المباراة المتبقية، معركة حربية على أرض الملعب يتسارع فيها الكل على من يركل الأخر أولا.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك