كتب : محمد البنا | الإثنين، 28 مارس 2016 - 00:29

هل تبرع ميسي بحذائه "إهانة للمصريين"؟

قدم ليونيل ميسي ساحر برشلونة حذائه كتبرع للمصريين.. الأمر الذي قوبل بغضب في الشارع المصري، فهل هذا مُهين؟

في البداية، علينا أن نسأل هل التبرع بشكل عام أمرا مقبولا في مصر أم لا.. خاصة وإن كان للأعمال الخيرية؟ الإجابة نعم.

تقبل مصر تبرعات المصريين وغير المصريين للخزينة العامة للدولة، وبالتأكيد التبرعات المخصصة للأعمال الخيرية أمر مشروع في كل دول العالم.

خلاف بعض المصريين الذين يعتبرونها "إهانة" بأن ميسي اختار التبرع بحذائه..

أيضا بعض الرياضيين المصريين رفضوا تبرع ميسي مثل أحمد حسن وعزمي مجاهد وغيرهم.

عزمي مجاهد قال: "هذا الميسي صاحب الجنسية اليهودية عليه أن يتبرع للأرجنتين بالحذاء لأن عندهم سرقة وبلطجة، لكن الفقر لدينا فخر وحياء".

أولا اليهودية ليست جنسية أيها المتحدث الإعلامي باسم اتحاد الكرة.

ثانيا مصر تقبل التبرع من المصريين وغير المصريين.

ثالثا الفقر في الأرجنتين ليس بسبب السرقة والبلطجة

سأحاول الإجابة على سؤال عنوان المقال:

أولا ميسي

ميسي لم يتبرع بحذائه ليوضع في متحف مصري.. لكن ستقوم قناة MBC Masr التي أجرت الحوار معه ببيعه في مزاد علني ويخصص العائد للفقراء.

هل هذا أمرا جديدا على نجوم كرة القدم؟ لنرى

- كريستيانو رونالدو

- في ربيع 2014.. رونالدو نجم ريال مدريد تبرع بحذائه الخاص وقميصه إلى طفل يبلغ من العمر 10 أشهر يحتاج لجراحة في المخ.

- ماريو جوتزه

في ديسمبر 2014.. ماريو جوتزه صاحب هدف تتويج ألمانيا بكأس العالم قرر التبرع بحذائه الذي سجل به هدف النهائي في شباك الأرجنتين لأحدى الجمعيات الخيرية التي ترعى الأطفال في ألمانيا.

ليس هذا فحسب، بل صرح جوتزه قائلا لصحيفة (بيلد): "الحذاء على حالته منذ نهاية المباراة.. لم أغسله أو أنظفه، بنفس هيئته التي كان عليها في ريو، عندما غادرت الاستاد به".

رغم ذلك، الحذاء تم بيعه بمليوني يورو في مزاد علني بألمانيا.. جميعهم ذهبوا لجمعية خيرية في ألمانيا.

- ستيفن جيرارد

ستيفن جيرارد نجم ليفربول في نوفمبر 2015 تبرع بحذائه الذي خاض به آخر مباراة في ملعب أنفيلد قبل رحيله عن الحُمر لدعم قضية اللاجئين.

وبحسب صحيفة (تيليجراف) الإنجليزية أن الحذاء سيتم بيعه على موقع eBay الشهير، على أن يمنح العائد إلى منظمة الصليب الأحمر الأوروبية لدعم اللاجئين.

الحذاء هو أحد 17 حذاء تم صنعه خصيصا لستيفن جيرارد من شركة أديداس، وكُتب بداخله رسالة إلى قائد ليفربول.

"أنت ترحل كأسطورة، وستعود بطلا، مدينة ليفربول دائما معك.. لن تسير وحدك أبدا".

- زلاتان إبراهيموفيتش

هل تتذكر هدف زلاتان الأسطوري في إنجلترا؟ إذن حذاء إبراهيموفيتش الذي سجل به هذا الهدف حصل عليه زميله جوناس أولسون مدافع وست بروميتش من أجل التبرع لمؤسسة خيرية في لندن تهتم بحديثي الولادة.

إبراهيموفيتش سجل بهذا الحذاء أربعة أهداف في إنجلترا وديا.. وأيضا منح حذائه لمؤسسة خيرية، ليس بشكل مباشر.

فبحسب صحيفة (ذا صن) الإنجليزية فإن جوناس قام بوضع الحذاء عبر موقع (JustGiving.com) الذي يجمع التبرعات وقال إن أي شخص سيتبرع بخمسة جنيهات استرليني سيحصل على فرصة لاقتناء الحذاء عن طريق القرعة، وبالفعل جمع ملايين الجنيهات.

هذه أمثلة للعديد من نجوم الرياضة وليس كرة القدم فقط، لكن هناك ديفيد بيكام والظاهرة رونالدو وأندريا بيرلو وفرانشيسكو توتي.. أبرز نجوم العالم تبرعوا بأحذيتهم للأعمال الخيرية.

الأثرياء يحبون شراء مقتنيات اللاعبين والاحتفاظ بها.. بأموالهم يمكنك منحها للفقراء، هكذا تدخل كرة القدم في العمل الخيري.

إذن.. تبرع ميسي بحذائه ليس مهينا.

مقالات أخرى للكاتب

التعليقات

قد ينال إعجابك