كتب : محمد البنا | الخميس، 09 يوليه 2015 - 02:30

إدارة الزمالك بين تويتر والفضائيات

"أقسم بالله ما هيمسك الزمالك طول مانا رئيس نادي" .. "أقسمت بالله ما هدرب الزمالك في وجود مرتضى منصور"... "خلاص نصوم 3 أيام". حدث بالفعل.

هذا ملخص قصة قصيرة حزينة توضح حجم ما يتحمله جمهور الزمالك لرؤية ناديهم تتبعثر كلماته عبر الفضائيات ووسائل الإعلام المختلفة.

بدأ الأمر بتغريدة من أحمد الميرغني لاعب وسط (وادي دجلة) يتهم النظام بالتقصير ويصفه بالفاشل.. خرج مرتضى منصور رئيس (الزمالك) يسبه على الهواء.. ثم ظهر ميدو محلل في قنوات (beIN Sports) يلوم الثاني بمهاجمة الأول.

فخرج مرتضى يهاجم الثالث الذي ظهر على الفضائيات يوضح تغريداته عن الأول.. فدخل الثاني يرد على ميدو وتصالحا سويا.. حد فاهم حاجة؟

عموما، أغلقت صفحة بائسة دامت لمدة يومين ليس لها داعي.

سألت نفسي سؤالا .. ماذا لو كان مرتضى منصور تحدث لميدو هاتفيا وقال له لن تدرب الزمالك بعد الذي كتبته. فيرد بمثل ما قاله على الهواء.. انتهت القصة سريعا.

المأساة ليست فيما حدث فحسب.. بل أن مرتضى منصور اتخذ قرارا مصيريا لمستقبل فريق الكرة بنادي الزمالك مثل مدرب الموسم الجديد على الهواء مباشرة!

ثم عاد وتراجع عنه على الهواء مباشرة "إذن سأصوم 3 أيام" .. كل هذا في لحظات هاتفية.. ما بين توضيح التغريدات والاعتذار الذي تقدم به ميدو لوالده -على حد وصفه.

وأساسا الفريق يدربه حاليا جوزفالدو فيريرا أحد أكبر المدربين الذين دخلوا مصر ويلعب مع أورلاندو بايرتس في الكونفدرالية بعد أيام قليلة ثم مباراتين حاسمتين في الدوري المصري بينهما الدربي.

لك أن تتخيل لو وصل كل هذا الهراء إلى مدرب الزمالك في هذا التوقيت الحرج؟

الأزمة صغيرة وعابرة لكن ورائها قرارات كارثية إذا كان هكذا يتم اختيار المدير الفني لفريق الزمالك.

مرتضى منصور يظن أن الموسم المقبل سيدار مثل الحالي بعد تفوقه في بناء فريق قوي سيطر به على الدوري المصري.. وتجاهل أن الأهلي منافسه التقليدي تدارك هفوات الانتقالات وشرع في بناء فريق قوي.

لن يتكرر في التاريخ أن يتولى أربع مدربين نفس الفريق ويحققوا الفوز.. تلك الجملة التي يكررها رئيس الزمالك لا يعرف أنها لن تتكرر.. أبدا!

ليس القاعدة ما حدث في الموسم الحالي.. لكن بعد اجتهاد الإدارة والتدعيمات القوية كان سببا فيما وصل إليه الفريق هذا بالتزامن مع سقطات من إدارة الأهلي فكانت هذه النتيجة.

الاطمئنان المبالغ فيه من مرتضى منصور وتهاونه في اختيار الجهاز الفني لفريق الزمالك للموسم المقبل سيدمر ما بناه مطلع العام الماضي.

أما عن ميدو، لديه من الخبرة الكافية التي تجعله يعلم تبعات ما سيكتبه.. بالتأكيد يعلم أن هذا لن يلقى قبولا عند رئيس الزمالك.

لا أتحدث عن محتوى ما قاله أو عن الميرغني.. لكن تكرار هذا الأمر عبر مواقع التواصل الاجتماعي إن تولى تدريب الزمالك سيكون كارثيا.

وارد أن يخرج مرتضى منصور بعد أي تعادل أو هزيمة ويصرح كالعادة "أنا قرفان .. أنا حزين من الأداء.. مفيش خطة" فهل سيرد ميدو عبر تويتر؟

مرتضى قالها له صريحة: "اقفل أم تويتر دا سبب تلف دماغ حتى أحمد وأمير ابني".. إن كان هذا سيؤثر على استقرار الفريق إذا كان ميدو خليفة فيريرا.. فتجنبه مثلما ابتعدت عنه العام الماضي كاملا.. الحياة بدونه طبيعية.

لا القرارات تؤخذ عبر الفضائيات .. ولا المساندات تكتب في تغريدات!

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر

مقالات أخرى للكاتب
التعليقات
قد ينال إعجابك