كتب : وليد الحسيني | الخميس، 11 ديسمبر 2014 - 12:29

التجربة الإسبانية ورأي السيسي!!

هل يخجل المسؤولون في مصر؟ سؤال يحتاج للتروي قبل الإجابة عليه خاصة إذا كانت الإجابة بـ "نعم" بعد تردي الأحوال بشأن روابط الأولتراس في مصر على مدار ما يقرب من 4 سنوات.

ذلك بعد أن صفعت رابطة الدوري الإسباني كل المسؤولين عن كرة القدم في مصر على وجوههم – ونكتفي فقط بالوجه وليس بأي مكان آخر وإلا سيكون أمرا مهينا - بعد القرارات الجريئة والقوية التي اتخذتها حيال شغب أولتراس نادي أتليتكو مدريد قبل مباراة الفريق أمام فريق ديبرتيفو في الليجا.

الفارق بيننا وبين الإسبان هو الرغبة والعمل الجاد من أجل التوصل لحلول للأزمات، وليس الوقوف موقف المتفرج والتلاسن بين المختلفين ، وكذا تحمل المسؤولية وليس البحث عن مخرج لقذف المسؤولية على الأخرين وعدم تحملها ونفاق المخطيء خوفا منه.

شغب جماهير الأولتراس في مصر متواصل منذ سنوات، ولم يتحرك أحد لوقف هذا الشغب الممنهج، في حين اتخذت رابطة الدوري الإسباني قرارات رادعة للسيطرة على الشغب بعد وفاة مشجع واحد وليس 72.

على مستوى رابطة الدوري الإسباني، اتخذت الرابطة قرارات رادعة وحاسمة بعد 48 ساعة فقط من الواقعة المؤسفة، حيث منعت 88 مشجعا من دخول مباريات كرة القدم لمدة 5 سنوات وتغريمهم 60 ألف يورو، بالإضافة إلى تحذير الأندية من رفع سقف العقوبات تبدأ من خصم نقاط، وتنتهي إلى هبوط الفريق إلى الدرجة الأدنى دون مجاملة أو خوف من الجماهير.

القرارات التي اتخذتها رابطة الدوري الإسباني كشفت القصور الأمني الواضح في ملاعب كرة القدم، بعد أن ساعدتها كاميرات المراقبة الأمنية في كشف المتورطين في أحداث الشغب، وهو مالا يتوفر في ملاعبنا، ويجب أن تسارع الأندية وأجهزة الأمن في إستكمال ما ينقصها.

ما اتخذته رابطة الدوري الإسباني، يجب أن يخجل المسؤولون منه عن كرة القدم الذين وقفوا موقف المتفرج العاجز المغلوب على أمره، بخلاف الحلول "العبيطة" التي يطلقها البعض مثل إعلان الاولتراس جماعة إرهابية مسلحة على الورق فقط ومع نفسه، والخروج يوميا لسب الجماهير المشاغبة والإدعاء بإدعات ليس لها سند قانوني، وكأن السب والقذف والكلام " الأهبل " سينهي الأزمة.

على مستوى الأندية، قدم نادي أتليتكو مدريد درسا قاسيا للأندية المصرية، بعيدا عن المزايدات والصوت العالي والخوف من الجماهير المشاغبة ومهادنتهم.

وقرر أتليتكو مدريد في بيان رسمي نزع صفة الرابطة الرسمية عنها، وسيستخدم النادي كل الوسائل المتاحة لمنع رفع لافتاتهم أو أي علامات تميزهم داخل الملعب، سيلاحق أي جماعة أو رابطة قد تظهر في المستقبل تحت أي مسمى لا تدين العنف بشكل قاطع أو تستخدم إسم أتليتكو مدريد أو منشآته للتشجيع على أفكار سياسية أو عنصرية.

- حيرت رابطة أولتراس الأهلي الجميع ، ففي الوقت الذي توقع فيه البعض شغبها في لقاء نهائي الكونفدرالية ، تأتي لتخلف كل التوقعات وترسم لوحة فنية رائعة في إستاد القاهرة ، وتكون سببا رئيسيا في فوز الفريق الأحمر باللقب ولولا وجودها لخسر الأهلي البطولة ، لتدفع الحكومة في التفكير جديا في إعادة الجماهير للملاعب ، والسؤال هنا : هل ما قام به أولتراس الأهلي في لقاء نهائي الكونفدرالية تغيير إستراتيجي، أم موقف مؤقت سينتهي سريعا ويعود لسابق عهده؟

- خرج الرئيس عبد لفتاح السيسي بتصريحات إيجابية حيال أولتراس الأهلي بعد مباراة نهائي الكونفدرالية وأشاد بمظهرهم ورفض إقصائهم ، وهو رأي قد يدفع بعض المنافقين لتغيير رأيهم في الأولتراس بشكل عام.

- الأهلي فاز بالكونفدرالية ، ولكن الفريق يعاني من مشاكل فنية وبدنية واضحة وكبيرة يجب أن تلفت نظر المسئولين عن الفريق قبل فوات الأوان.

مقالات أخرى للكاتب

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك