ميسي-رونالدو .. من يستغل الكلاسيكو ليصبح ملك العالم؟

الأربعاء، 22 أغسطس 2012 - 14:52

كتب : أمير عبد الحليم

يحتاج ليونيل ميسي ساحر برشلونة وكريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد التألق في مواجهة كأس السوبر من أجل الاقتراب أكثر من الكرة الذهبية لعام 2012.

وقد تحسم مواجهة السوبر هوية أفضل لاعب في العالم هذا العام خاصة مع المستوى الاستثنائي الذي يقدمه كلاهما.

ففي الوقت الذي يرى فيه الكثيرون أن رونالدو أحق بلقب الأفضل بعد قيادته الفريق الملكي للتتويج بلقب الليجا بعد غياب ثلاثة مواسم، لا يزال ميسي يواصل تحقيق أرقام قياسية جديدة.

وقد ترجح مواجهتي السوبر بشكل كبير كفة أحدهما على الآخر قبل الإعلان عن اسم الأفضل يناير من العام المقبل.

أرقام ميسي

بدأ ميسي موسمه بإحراز ثلاثة أهداف ضمن خمسة لفريقه في مرمى ريال في مباراتي السوبر الإسباني الذي حسم بنتيجة 5-4 ذهابا وإيابا.

وبعدها قاد الساحر الأرجنتيني الفريق الكتالوني للتتويج بكأس العالم للأندية، ليحصد بعدها لقب أفضل لاعب في العالم لعام 2011 للعام الثالث على التوالي.

تتويج ميسي بالكرة الذهبية جعله رابع من يفوز بها ثلاث مرات بعد ميشيل بلاتيني ويوهان كرويف وماركو فان باستن، وثاني من يفوز بها ثلاث مرات متتالية بعد بلاتيني.

نجح ميسي في خطف لقب هداف الليجا من رونالدو بعدما سجل 50 هدفا في الموسم الماضي جعلته الهداف التاريخي للمسابقة.

واستغل ساحر البلوجرانا موسمه السابع مع برشلونة في تسجيل اسمه كالهداف التاريخي للفريق تخطيه حاجز الـ232 المسجل باسم سيزار رودريجز الهداف التاريخي السابق للنادي.

وأنهى ميسي الموسم وقد تربع على عرش هدافي الفريق الكتالوني برصيد 255 هدفا.

وبالرغم من فشل ميسي في قيادة فريقه لنهائي دوري أبطال أوروبا بعد الإقصاء على يد تشيلسي في نصف النهائي، إلا أنه أنهى المسابقة في صدارة الهدافين برصيد 14 هدفا.

وشهد مشوار برشلونة في دوري الأبطال إحراز ميسي خمسة أهداف في مباراة الإياب أمام ليفركوزن في دور الـ16، ليصبح أول من يفعلها في تاريخ البطولة القارية الأكبر.

أهداف ميسي الـ73 موسم 2011-2012:

أهداف رونالدو

نجح رونالدو في قيادة ريال لاستعادة الليجا من براثن برشلونة الذي سيطر على اللقب لثلاثة مواسم.

وسجل رونالدو هدف فوز ريال في كامب نو في المباراة التي انتهت بفوز الملكي 2-1 وقربت الليجا من خزائنه.

هدف رونالدو منح الميرنجي الفوز الأول على برشلونة في كامب نو منذ ديسمبر 2007 والفوز الأول لريال في الدوري على الفريق الكتالوني من مايو 2008.

بات رونالدو أسرع من يسجل 100 هدف في تاريخ الليجا متفوقا على رقم الأسطورة المجرية بوشكاش.

وأحرز الساحر البرتغالي 101 هدف في 92 مباراة مع النادي الملكي.

بالرغم من فقدان رونالدو لقب الهداف بفارق أربعة أهداف فقط عن ميسي بعدما أحرز 46 هدفا طوال الموسم، إلا أنه بات أول من يسجل في مرمى كل فرق الليجا في موسم واحد.

كما أن رونالدو صار أول من يسجل أكثر من 40 هدفا لموسمين متتاليين في الليجا أو في أي بطولة دوري في أوروبا.

رونالدو شارك في يورو 2012 هذا الصيف وقاد البرتغال لنصف نهائي البطولة قبل الخسارة من إسبانيا التي توجت باللقب فيما بعد بركلات الترجيح.

وأحرز الدون ثلاثة أهداف لبرازيل أوروبا خلال البطولة القارية.

أهداف رونالدو الـ60 في موسم 2011-2012:

التعليقات
قد ينال إعجابك