تحديات فينجر في موسم جديد مع أرسنال.. الغياب عن دوري الأبطال وتوابعه

الجمعة، 11 أغسطس 2017 - 20:00

بقلم : علي أبو طبل

أرسنال - تشيسلي

لم ينجح أرسنال في بلوغ منافسات دوري أبطال أوروبا هذا الموسم بعدما أنهى الدوري خامسا في الموسم الماضي.

نتيجة لم تعجب أغلبية جماهير المدفعجية، الذين رفعوا من موجة الـ Wenger Out، ولكن المدير الفرنسي بقى في منصبه على كل حال.

العديد من التحديات يواجهها فينجر في موسمه الجديد، الذي سيكون مختلفا عن المواسم السابقة من حيث الإدارة والأولويات.

كيف يمضي أرسنال في موسمه وما هي أهم التحديات التي يواجهها؟

نستعرض سريعا كل ذلك في هذا التقرير.

الدوري الإنجليزي

بحسب تصريحات فينجر وكذلك آراء الخبراء، لن تكون بطولة الدوري الأوروبي في قمة اهتمامات المدير الفرنسي هذا الموسم.

اعتاد الفريق المشاركة في دوري أبطال أوروبا لسنوات متتالية عديدة، والغياب عنها يتيح الفرصة للمدرب الفرنسي المخضرم التركيز بشكل أكبر على المنافسة بقوة على لقب الدوري الذي يغيب عن الخزائن منذ عام 2004.

بينما سيتم اعتبار بطولة الدوري الأوروبي كفرصة لتجربة بعض البدلاء أو الشباب كأولوية قصوى.

فهل يكون تفرغ الفريق لمنافسات الدوري عاملا قوية لإعادة اللقب لخزائن النادي؟

على فينجر أن يحارب بقوة لتحقيق ذلك لمصالحة جماهير الفريق بما يستحقونه.

الاحتفاظ بالنجوم

مع الفشل في الوصول لدوري الأبطال، زادت التكهنات حول إمكانية رحيل كل من أليكسس سانشيز وميسوت أوزيل خلال الصيف الجاري.

رحيل أي منهم يعني ضربة قاصمة لقوة الفريق، وهو ما لا يريده فينجر.

"سانشيز سيبقى هذا الموسم ولا نية لرحيله" أكدها المدير الفرنسي مرارا وتكرارا، بعكس إشارات اللاعب في مناسبات مختلفة خلال الفترة التحضيرية للموسم الجديد بأنه يرغب في لعب دوري أبطال أوروبا.

الاحتفاظ بالنجوم حتى نهاية السوق سيعني نجاحا كبيرا لفينجر، وبمثابة صفقة جديدة في موسم صعب.

ما بعد نهاية السوق قد يكون سهلا، فكلا اللاعبان يرغبان في لعب كأس العالم على كل حال، وسيضطران للمشاركة مع أرسنال من أجل التواجد الدولي.

حل أزمة الهجوم

يقدم أرسنال أفضل عروض كرة القدم من حيث الأداء والمتعة الهجومية، ولكن تظل أزمته في المواسم الأخيرة منذ رحيل روبن فان بيرسي هي أنهاء الهجمات.

انتقادات كبيرة يتم توجييها لأوليفييه جيرو بخصوص هذا الشأن، وفي كل موسم تنادي الجماهير من أجل شراء مهاجم جديد.

داني ويلبك، لوكاس بيريز وغيرهما لم يكونوا الحلول الأفضل لحل الأزمة، لذا اضطر فينجر هذا الصيف لتحقيق أغلى صفقة في تاريخ النادي بالتوقيع مع المهاجم الفرنسي ألكسندر لاكازيت من صفوف أوليمبك ليون الفرنسي مقابل 47.7 مليون جنيه إسترليني.

37 هدفا في مختلف المسابقات خلال الموسم الماضي وضعت الأضواء على المهاجم الدولي الفرنسي، لذا يعتقد الكثيرون أنها صفقة رابحة.

مع أزمة أليكس والرغبة في تقوية الاجنحة الهجومية، لا يزال الفرنسي توماس ليمار هدفا لفينجر، وما زال الجزائري رياض محرز في الصورة من بعيد.

هل يجري فينجر صفقة هجومية أخرى خلال الصيف الجاري؟ 20 يوما تتبقى من أجل إيجاد الإجابة.

دفعة معنوية

التتويج بالدرع الخيرية على حسب الغريم تشيلسي في ظل غياب أسماء هامة مثل أليكسس سانشيز وأوزيل ولوران كوسييلني كأبرز الأسماء.

كذلك الإطمئنان على فاعلية خطة 3-4-3 كانت أمرا هاما للاستقرار على التشكيلة وطريقة اللعب.

أداء مميز قدمه المدفعجية مع كسب جاهزية أسماء أخرى من أجل افتتاحية الموسم أمام ليستر سيتي.

فهل تكون نتيجة الدرع الخيرية والأداء فيها بمثابة دفعة من أجل انطلاقة قوية للموسم؟

أرسنال لا يفوز في افتتاحية الدوري خلال آخر موسمين، حيث تلقى هزيمة على ملعبه في مناسبتين.

الأولى ضد وست هام في الموسم قبل الماضي بهدفين نظيفين، والثانية ضد ليفربول في افتتاحية الموسم الماضي بنتيجة 3-4.

اقرأ أيضا:

في_إنجلترا – أزمة توتنام مستمرة.. وقد يعاني مثلما حدث مع أرسنال قبل 11 عاما

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس