كل ما تريد أن تعرفه عن الدرع الخيرية الإنجليزية

الأحد، 06 أغسطس 2017 - 00:47

بقلم : علي أبو طبل

الدرع الخيرية

عادة ما يتم افتتاح كل موسم محلي في دول أوروبا ببطولة كأس السوبر. في إنجلترا لا يختلف الأمر كثيرا، ولكن هناك بعض التقاليد الخاصة.

الدرع الخيرية الإنجليزية تحتفل بنسختها رقم 109 هذا العام، وهي المواجهة السنوية المعتادة بين بطل الدوري وبطل كأس الاتحاد في انجلترا. تمتلك البطولة سجل أبطالها الخاص ولكنها لا تأخذ طابع الرسمية رغم جدية المنافسة.

كل ما يجب أن تعرفه عن تلك البطولة الشرفية طويلة العمر نستعرضه سويا في هذا التقرير.

النشأة

الانطلاقة كانت في عام 1908، حيث تم تأسيس البطولة كحدث تابع للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بشكل سنوي مع انطلاقة كل موسم.

تم تسمية البطولة بـ "الدرع الخيرية" وهو الغرض الأساسي من إقامة الحدث. يتم توجيه عوائد البطولة بالكامل لأعمال الخير. العوائد من برنامج المباراة والتذاكر يتم توزيعها بالتساوي على 124 ناديا إنجليزيا يشاركون في بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي، ليقوموا بتوجيهها حسب معرفتهم للأعمال الخيرية التي يرونها مستحقة.

باقي العوائد تعود لشركاء الاتحاد الإنجليزي المختصين للأعمال الخيرية.

حامل اللقب الحالي هو مانشستر يونايتد، والذي تفوق في نسخة العام الماضي على ليستر سيتي بنتيجة 2-1.

نظام البطولة

تقام البطولة سنويا بين بطل الدوري وبطل كأس الاتحاد في الموسم السابق، وفي حال كان بطل المسابقتين فريق واحد، فإنه يواجه وصيف مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز.

عادة في البطولات الرسمية، أقصى عدد مسموح به من التبديلات هو 3، ولكن في الدرع الخيرية مسموح بـ6 تبديلات لكل فريق، وهو ما ينزع منها لمسة الرسمية.

في حال التعادل في الوقت الأصلي، يلجأ الفريقان لشوطين إضافيين، وفي حال استمرار التعادل يتجه الفريقان لركلات الترجيح.

لأول مرة هذا الموسم في حال الاحتكام لركلات الجزاء سيتم اعتماد نظام "ABBA" في التنفيذ، والمشابه لشوط كسر التعادل في لعبة التنس. حيث يقوم الفريق "أ" بتصويب أول ركلة، ثم يقوم الفريق "ب" بتصويب ركلتين متتاليتين، وهكذا.

الملعب المستضيف

منذ 2007، تتم إقامة المباراة بانتظام على ملعب "ويمبلي"، وهو الأمر نفسه الذي جرت به العادة منذ عام 1974 وحتى عام 2000، قبل أن يتم إغلاق الملعب الأشهر في إنجلترا للتجديدات وإعادة البناء.

خلال الفترة من 2001 إلى 2006، أقيمت البطولة سنويا على ملعب الألفية "ميلينيوم ستاديوم" بويلز.

قبل عام 1974، كان يتم اسناد تنظيم المباراة لملعب مختلف حول البلاد بحيث يكون محايدا ما بين الفريقين المتنافسين.

"ستامفورد بريدج" يقع في قمة تلك القائمة باستضافته 10 مباريات، ويليه ملعب "هايبوري" الذي استضاف 7 مباريات. "وايت هارت لين" يتساوى مع "أولد ترافورد" باستضافة 6 مباريات، كما استضاف ملعب "ماين رود" 5 مباريات.

كل من "فيلا بارك" و"جوديسون بارك" استضافا 3 مباريات، بينما استضاف كل من "زا دين" و ملعب "مولينيكس" مبارتين.

سجل الأبطال

الشياطين الحمر هم آخر من توجوا بها، وهم كذلك أكثر من حملوا كأسها، وحدث ذلك في 21 مناسبة، منهم 4 بنظام المشاركة. الشياطين الحمر كذلك هم الأكثر ظهورا بالبطولة بـ30 مشاركة.

نظام المشاركة هو نظام جرى العمل به حتى نسخة 1991، حيث كان يتم تقسيم اللقب ما بين الفريقين المتنافسين في حال انتهى اللقاء بالتعادل، وقد حدث ذلك في 11 مناسبة.

ليفربول يأتي ثانيا في القائمة بـ15 لقبا منهم 5 بنظام المشاركة، ثم أرسنال بـ14 لقبا منها لقب واحد بالتشارك.

إيفرتون يأتي رابعا بـ9 ألقاب، ويليه توتنام بـ7 ألقاب، ثم تتساوى أندية تشيلسي ومانشستر سيتي وولفرهامبتون بـ4 ألقاب لكل منهم.

ليدز يونايتد وبيرنلي وويست بروميتش ألبيون يحمل كل منهم لقبين، أما أندية بلاكبيرن روفرز وبولتون وبرايتون وكارديف سيتي وديربي كاونتي وهادرسفيلد تاون وليستر سيتي ونيوكاسل يونايتد ونوتنغهام فورست وشيفيلد وينيزداي وسندرلاند وأستون فيلا وبورتسموث وويست هام، فيحمل كل منهم لقبا واحدا.

أرقام من البطولة

مانشستر يونايتد لا زال في مقدمة الأرقام المميزة في البطولة، حيث يمتلك أكبر نتيجة فوز عندما تفوق في 1911 على سويندن تاون بنتيجة 8-4.

إيفرتون بدوره يمتلك أطول نسبة تتويج متتالية، حيث رفع الكأس في 4 سنوات متتالية من 1984 حتى 1987، بينما يمتلك مانشستر يونايتد هنا رقما سلبيا بأكثر عدد سنوات متتالية من الهزيمة، وذلك من 1997 حتى 2001.

ولكن هنا يعود مانشستر يونايتد برقم إيجابي وهو أكثر عدد سنوات متتالية من المشاركة، من 1995 وحتى 2001.

بات جينينجز، حارس مرمى توتنهام هوتسبير، يمتلك حدثا تاريخيا في جعبته حيث كان الحارس الوحيد الذي سجل هدفا، وكان ذلك في شباك مانشستر يونايتد في نسخة 1967، والتي تقاسم الفريقان لقبها بعد التعادل 3-3.

أما فريق برايتون فيعد هو النادي الوحيد المتوج بالبطولة بعد المشاركة بها دون التتويج بأي من لقبي الدوري أو كأس الاتحاد.

البطولة أقيمت في 8 مناسبات دون أن تجمع بطلي الدوري والكأس، حيث كانت بمثابة مواجهة استعراضية، جمعت أحيانا بين فريق يحتوي عدد من لاعبي انجلترا المحترفين ضد فريق من الهواة. وفي مناسبة أخرى جمعت منتخب انجلترا المشارك بكأس العالم عام 1950 مع فريق من نجوم كندا، أما المرة الأخيرة التي تم فيها ذلك فكان في نسخة 1961 التي جمعت توتنهام هوتسبير ضد فريق من نجوم دوري الدرجة الأولى.

312 هو عدد الأهداف المسجلة في الـ108 مباراة السابقة، وعدد الحضوري الجماهيري القياسي يعود لنسخة 1984 التي فاز بها إيفرتون على غريمه ليفربول بهدف نظيف، وبلغ عدد الحاضرين 100 ألف متفرج.

نسخة 2017

ستجمع نسخة هذا الموسم الفريقين اللندنيين، تشيلسي بطل الدوري مع أرسنال بطل كأس الاتحاد في الموسم الماضي.

المشاركة ستكون رقم 22 لأرسنال تاريخيا في البطولة، بينما ستكون رقم 12 لغريمه الأزرق.

من يصبح بطل النسخة رقم 109، ومن يضيف الهدف رقم 313 في تاريخ مواجهات البطولة؟ سنعرف الإجابة مساء الأحد على ملعب "ويمبلي" بالعاصمة لندن.

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس