خاص تحقيق في الجول - حكم الفيديو.. بين ملل المباراة والعدالة المنقوصة في كرة القدم

الأحد، 18 يونيو 2017 - 23:38

بقلم : محمد البنا

الصورة التي تظهر على شاشة الملعب وقت توقف المباراة لانتظار قرار حكم الفيديو

"اللعبة العادلة، هي خطوة أولى في خطة كرة القدم المستقبلية للفيفا".. "الأمر أصبح مملا، ستقتل متعة كرة القدم والمواهب التحكيمية" بين التضارب في الآراء حول تقنية حكم الفيديو يحقق FilGoal.com.

VAR أو Video Assistant Refree بمعنى حكم الفيديو المساعد بات هو حديث الساعة خاصة في كأس القارات التي تقام في روسيا 2017.

بعد اليوم الثاني لكأس القارات تم إلغاء هدفين في ثلاث مباريات أقيمت حتى الآن، الأول كان لبيبي لاعب البرتغال أمام المكسيك، والثاني كان لفارجاس نجم تشيلي في الكاميرون.

كما احتسب الحكم هدفا صحيحا لفارجاس رغم إلغائه بداعي التسلل.

الأمر كان غريبا على لاعبي الفرق الأربعة، الدهشة والاستنكار بعد الاحتفال من جهة، وانبعاث الأمل في الفريق الذي تلقى الهدف. المشاعر تتضارب بين الانتظار.

ويحقق FilGoal.com حول الأمر كاملا مستعينا بآراء مختلفة حول مدى جودة حكم الفيديو..

الوقت

60 ثانية - استغرق الأرجنتيني بيستور بيتانا حكم مباراة البرتغال والمكسيك ما يقرب من دقيقة احتفل فيها بيبي ولاعبو البرتغال بالهدف قبل أن يعلن إلغائه بعد قرار حكم الفيديو.

120 ثانية - سجل البرتغال الهدف الثاني عن طريق سيدرك سواريز من لعبة كان في بدايتها من تسلل، ورغم توقف المباراة دقيقتين إلا أن قرار الحكم كان باحتساب الكرة هدفا صحيحا بعد التسلل الذي حدث قبل تسجيل الهدف بـ25 ثانية.

70 ثانية - استغرق السلوفيني دامير سكومينا حكم مباراة الكاميرون وتشيلي أكثر من دقيقة لإلغاء هدف فارجاس الذي سجله بنهاية الشوط الأول.

65 ثانية - استمر اللعب متوقفا بعد هدف فارجاس الثاني لتشيلي في الدقيقة 90+1 لما يزيد عن دقيقة بعد إلغائه من الحكم المساعد، لكن حكم الفيديو احتسبه هدفا صحيحا وهو ما أعلنه دامير سكومينا حكم الساحة.

الظاهرة؟

الظاهرة التي يحقق فيها FilGoal.com هي تجمد المباراة وقتل المتعة التي اعتاد عليها المتابعين، فتابعنا ردود أفعال بعض الجماهير التي استنكرت الأمر، في حين أن هناك رأي آخر يقول إن العدالة هي الأفضل.. حسنا لنعرض الفرضين والحل.

قتل مواهب الحكام

علق جمال الغندور الحكم الدولي السابق لـFilGoal.com قائلا: "الأمر ممل للغاية.. بالنسبة للحكام هو أمر جيد ومفيد ومساعد لهم، لكن بالنسبة لكرة القدم أي تعطيل يقتل متعة كرة القدم، وسيزيد من إيقافات اللعب واختلافنا في الاعتراضات".

وأضاف "الأمر أيضا سيقتل المواهب في التحكيم، لن يبحث عن تطوير نفسه.. فمثلا إن طلب منه حكم الفيديو أمر معين لابد أن يقرر حكم الساحة القرار النهائي، كل هذا وقت مهدر".

وأشار الغندور "حكم الفيديو إن أثبت خطأ حكم الساحة أو المساعد سيهز ثقتهم في أنفسهم وسيجعل اللاعبون يشككون في أغلب القرارات".

وأتم "أعتقد وأتوقع أن الاتحاد الدولي سيعيد النظر في هذه التجربة".

نجوم الكرة

حازم إمام أيقونة الزمالك وعضو مجلس إدارة اتحاد الكرة تمنى أن تكون هذه التقنية لو طبقت وقتما كان لاعب كرة.

وأوضح لـFilGoal.com: "سعيد جدا بتقنية حكم الفيديو، ومع الوقت الناس ستعتاد عليها مثل أي شيء جديد يقابل بالهجوم ثم يعتادون عليه".

وأضاف "هذا يحقق العدالة بشكل أكبر، ولا أجد متعة في أن أسجل هدفا ويتم إلغائه ظلما ثم يقولون متعة كرة القدم.. ناس تنفق أموالا وتتدرب وتبذل مجهودا ثم تخسر ظلما، طالما أنني يمكنني معالجة الأمر في المباراة ذاتها فما المانع".

وتابع "أي لاعب كرة أعتقد أنه سيكون مع هذا القرار، طالما أنه وقع عليه ظلما ويمكنني أن أعوضه أثناء اللعبة.. فلماذا لا يحدث هذا، أراه أمر جيد جدا".

وعن توقف اللعب، قال الإمبراطور: "شاهدت المباراة ولم أشعر بملل أثناء توقف المباراة.. ورغم توقف فارجاس قبل الهدف الثاني لكنه احتفل في النهاية. وعندما تذهب إلى المنزل وتنظر للناتج النهائي أنك فزت فوزا عادلا أو لم تتعرض لظلم ستشعر بالراحة".

وأشار "حكم الفيديو لا يتدخل بشكل كبير في قرارات الحكم سواء أخطاء أو ركلات جزاء، معظم القرارات التي شاهدناها هي تسلل، وقرارات صائبة".

وسأل FilGoal.com حازم إمام حول الأمر من وجهة نظر الحكم عندما يعلم أن هناك من سيراجع قراراته وقد يصيب الحكم بالكسل، يرى الإمبراطور "بالعكس، سيكون في قمة تركيزه، وكلما تكررت أخطاؤه في كل مباراة هذا يعطي مؤشرا على أن هذا الحكم المساعد لديه مشكلة".

وأتم "كنت أتمنى لو طبقت هذه التقنية وقتما كنت لاعبا. حكم الفيديو حقق نسبة كبيرة من العدالة ويقلل الأخطاء بشكل أكبر من السابق، ولو سألت أي لاعب أو مدرب أظن أنه سيكون راضيا عن تحقيق ذلك".

في حين أن كالوشا بواليا أسطورة زامبيا كان متعجبا من الأمر خلال مباراة من خلال حسابه على (تويتر) قائلا: "حكم الفيديو، إنه مُربك".

وأضاف في حديثه مع أحد الإعلاميين: "حكم الفيديو لابد أن يكون بلا أخطاء، طالما أنه سيؤثر على سير المباراة كما عهدناها منذ البداية.. قرار الحكام نهائي".

رأي الفيفا

فان باستن أسطورة هولندا ورئيس قسم التطوير التقني في الفيفا يقول: "تهدف استراتيجية الفيفا إلى تعزيز النزاهة والعدالة في كرة القدم وضمان أن اللعبة في متناول الجميع طالما يمكننا استخدام التكنولوجيا بشكل أفضل".

وأضاف "ناقش الفيفا في اجتماعاته الأساليب التي تركز على تحسين سلوك اللاعبين وزيادة الاحترام، وأيضا زيادة وقت اللعب والعدالة والحفاظ على جاذبية اللعبة".

أما ماسيمو بوساكا رئيس لجنة التحكيم بالفيفا قال: "نحن سعداء بالنتيجة بعد التجارب التي أجريناها على حكم الفيديو.. لقد تم استخدامها في بطولتين وأظهرت أنها حقا تقدم المساعدة للحكام".

وأضاف "هدفنا هو القضاء على الأخطاء الواضحة.. الأخطاء التي حتى وإن مرت السنوات تظل الناس تتذكرها، نحن نحاول استخدام التكنولوجيا في مساعدتنا على اتخاذ القرارت الصحيحة".

وتابع بوساكا "VAR (حكم الفيديو) أداء جديدة، ومثل كل الأدوات الجديدة يستغرق الأمر وقتا طويلا لكي يتم استخدامها. لكن 12 قرارا تم تعديلهم بالفيديو في كأس العالم للشباب تحت 20 عاما".

وأتم "لو لم يتم تعديل هذه القرارات لتغيرت المنافسة وتفوق فريق على فريق آخر دون وجه حق.. في الفيفا نحن نريد اللعب النزيه والقرارات الصحيحة".

الحل

تحقيق العدالة أمر مهم في كرة القدم، لكن تعطيل اللعب لحين اتخاذ الحكم للقرار هو العقبة التي تمثل قتل في متعة المباراة وتعطيل اللعب، قد يكون هناك أكثر من حل إما بأن يكون القرار أسرع بشكل تقني معين، أو يتم اعتماد الفيديو في ألعاب معينة فقط يتم تحديدها من قبل الاتحاد الدولي، أو يمنح الفرق عدد معين من الاعتراضات التي يسمح فيها بالإعادة وتعديل قرار الحكم.

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس