بقلم : محمد البنا | الأحد، 30 أبريل 2017 - 20:10

قراءة في عقل إيناسيو

إيناسيو - مدرب الزمالك

عندما قال الفيلسوف اليوناني سقراط "تكلم حتى أراك" كان مُحقا، فربما تنطبق على البرتغالي أوجستو إيناسيو الذي ظهر وكأنه يقدم نفسه لأول مرة للجمهور المصري رغم خوضه ثلاث مباريات مع الزمالك.

ورغم أنه ليس من المنطقي الحكم على شخص من حديثه فقط، لكن لنبحر معا في بحر أفكار المدرب البرتغالي من خلال حواره المثمر مع الإعلامي أحمد شوبير عبر برنامج "مع شوبير".

الانطباع الأول ليس شرطا أن يدوم، لكن إيناسيو بين السطور قد وضع عدد من الخطوط العريضة التي ترسم سياسة عمله وطريقة تفكيره.

ولأن المُتكلم هو إيناسيو ذاته، فبالتأكيد لن يظهر شخصا عيوبه.. لذا فالمقال التالي قد يشعرك أنه مثاليا، وعموما هذا كله نظريا، في انتظار التطبيق العملي.

اتفقنا؟ حسنا.. لنبدأ

ذكاء إيناسيو

كان المدرب البرتغالي ذكيا في اختيار ألفاظه والنقاط التي يرغب في التحدث فيها، فرغم أن شوبير المعروف عنه ذكائه في استدراج ضيفه بالحديث حول نقاط شائكة، إلا أن البرتغالي كان أذكى ورفض التفات مقدم البرنامج حول رغبته في معرفة "عدد اللاعبين الذين سيخرجون من قائمة الزمالك الموسم المقبل".

ما يندرج تحت ذكاء المدرب هو عدم ظهوره بدبلوماسية شديدة عندما أجاب على نقطة تدخل مرتضى منصور رئيس النادي في عمله، فقد نفى الأمر بشكل قاطع مضيفا إليها جملة "حتى الآن". وفي هذه النقطة أيضا شرح المدرب اختصاصاته التي لا يقبل أن يتدخل فيها أحد وهي "لن أسمح بأن يقول لي أحد أشرك فلان أو لا تشرك فلان".

ليس هذا فحسب، بل أن المدرب إذا حقق الفوز بقرارات تخرج من غير رأسه فهذا أيضا لن يسعده وسيؤدي إلى رحيله، بعد أن ذكر "رحلت من إيران وقطر بسبب التدخل في عملي".

واقعي

الملفت في حديث إيناسيو هو أنه مدرب واقعي للغاية.. وأعجبني لفظ "لا أبيع أحلاما" عند سؤاله عن المنافسة على الدوري، فالرجل قبل المهمة وذكر أنه لم يكن ليوافق على تدريب الزمالك إذا طُلب منه التتويج بالدوري هذا الموسم.

يعلم إيناسيو قدرات لاعبيه الحالية وما ينقص الفريق وتحدث عنه بإيجاز شديد عندما ذكر أن "الطرفين يحتاجا إلى التطوير ودعم لاعبي الوسط للمهاجم أيضا"، بالإضافة إلى حديثه عن تطور تنظيم الفريق دفاعيا.

وربما الميزة الوحيدة حتى الآن في زمالك إيناسيو هي انصياع اللاعبين لتعليماته في الحالة الدفاعية.

وما يندرج تحت واقعيته هي تصريحه بأن "شيكابالا لم يكن يعود ليساند زملائه في الدفاع.. الآن هذا يحدث" بالفعل ظهر ذلك في مواجهة طنطا.

وضمن واقعيته يأتي رغبته في أولوية استعادة اللاعبين الثقة من خلال أمرين.. الأول عدم اهتزاز شباك الزمالك بهدف، والمرحلة الثانية هي تطوير الهجوم.. وأعلنها "أعلم أن الهجوم يحتاج لعمل كبير الفترة المقبلة".

صارم ويحب اللاعبين

رغم ظهور إيناسيو صارما وحازما في حديثه حول "من لا يعجبه عدم المشاركة فليشتكي للفيفا الذي يجبرنا على اللعب بـ11 لاعبا فقط" إلا أنه رفض أن ينتقد لاعبا بعينه.

ربما يكون إيناسيو من المدرسة التي لا تُحمل اللاعبين المسؤولية في الهزيمة بتصريحات من نوعية "اللاعبون لم يلتزموا بالتعليمات" بل أكد أنه محظوظ بوجود لاعبين يرغبون في التعلم والتطور خلال الفترة المقبلة.

"لابد أن يكون التعادل بمثابة الهزيمة، والهزيمة تجعلنا لا ننام أسبوع.. والفوز وفرحته هو أمر لحظي فقط لنستعد للمواجهة التالية.. ففرحة الانتصار في النهاية باللقب تكون أكبر"

هذه المدرسة يستحسنها اللاعب المصري بصفة عامة ولاعبو الزمالك بشكل خاص والذين أظهروا إعجابهم بالبرتغالي جوزفالدو فيريرا وعلاقتهم به خلال ولايته للفريق وتتويجه بالثنائية المحلية.

كاريزما

يملك إيناسيو شخصية كاريزمية، يجيد التكلم بشكل متزن غير مبالغ فيه.. ونجح في إمتاع المتابعين لحواره من خلال إجاباته وطريقة استخدامه لغة الجسد أثناء الحوار. وتوقيتات السخرية مع شوبير لمنع المتابع من الملل.

كان حضوره جيد جدا، ومن خلال متابعة آراء جمهور الزمالك للحوار، فإن إيناسيو قد لاقى استحسان المتابعين في انتظار النتيجة على المستطيل الأخضر.

وإيناسيو ظهر لبقا في حديثه الأول أيضا، وأغلب إجاباته كانت منظمة ووصلت للمتلقي بشكل جيد.

مُنظم

توقيع إيناسيو غرامة على نفسه بعد تأخره سبع دقائق يوحي بمدى رغبة المدرب البرتغالي في فرض النظام وسياسة عمله على الجميع بما فيهم نفسه.

لا يقبل إيناسيو الأعذار من أجل الالتزام.

صريح

أعلن إيناسيو صراحة عن عدم رغبته في تطبيق سياسة الدور في حراسة المرمى، تحدث عن أحمد الشناوي أنه الأفضل في مصر كما أشاد بمحمود جنش، لكن أفكاره التدريبية خالية من التدوير بين الحراس.

كما تحدث عن الأشياء التي لم تعجبه في لاعبي الزمالك وهي زيادة أوزان بعض اللاعبين وعدم وجود روح في الفريق وهو ما بدأ يعمل عليه في الفترة الماضية.

وما يؤكد ذلك صراحة المدرب هو الرد على شائعات عدم رغبته في لاعبين معينين مثل باسم مرسي أو أيمن حفني، فقد علّق على هذا قائلا: "إذا كنت لا أحبك فسأقول لك في وجهك.. لابد أن نكون أقوياء في مواجهة هذه الشائعات.. بعض اللاعبين يتحدثون معي حول هذه الشائعات فيكون ردي عليهم مثل ردي عليك الآن. أنا أصارح أي أحد في وجهه".

جريء

من الصعب في أول ظهور إعلامي لك كمدرب وبعد ثلاث مباريات أن تنتقد اتحاد الكرة! إيناسيو فعل ذلك وتحدث بجرأة عن تلاحم المباريات بل وقال نصا: "الذين يقومون بوضع الجدول يحصلون على إجازات ولا يفكرون في اللاعبين ويظنون أنهم عبارة عن مكن لا يحتاج للراحة".

وأضاف "أعلم أن برنامجك له متابعين وأعضاء اتحاد الكرة يشاهدونني الآن" ثم نظر إيناسيو للكاميرا وطالب المسؤولين بضرورة حصول اللاعبين على راحة.

ليس سهلا أن تظهر بوجه ناقد في حوارك الإعلامي الأول، هذا ما فعله إيناسيو.

برجماتي

إيناسيو رجل برجماتي يؤمن بأن الغاية تبرر الوسيلة، فهو لا يقتنع بأن الأداء فقط كافيا.. بل البطولات أيضا، فلا يمكن ألا يقترن الأداء بالبطولات.

---

هذا على جانب شخصية إيناسيو، لكن ماذا عن الفنيات؟

الأولويات

وضح من خلال حديث إيناسيو اهتمامه بالشق الدفاعي في البداية عن الهجوم ليكون هو الأساس.

وشرح إيناسيو "عدم تلقي أهداف يُكسب حارس المرمى والدفاع الثقة، ثم تأتي المرحلة الثانية وهي تطوير الهجوم الذي سيتبعه اكتساب مزيد من الثقة والتحرر لتطوير أمور أخرى".

ونجح إيناسيو مع الزمالك في ثلاث مباريات متتالية ألا تهتز شباك الفريق، لكن الجانب الهجومي مازال ضعيفا.. وهو ما اعترف به البرتغالي.

بعض المدارس تؤمن بأنه لا توجد مشكلة في اهتزاز شباك الفريق بأهداف طالما أنه يمكنه تسجيل عدد أكبر من الأهداف. إيناسيو ليس من هذه المدرسة.

فلسفته الخططية

يحب البرتغالي طريقة 4-2-3-1 وهي المثالية له، لكنه أكد أنه ليس هو من اختار القائمة الحالية للزمالك.. لذا فعليه التأقلم معها.

ووصف إيناسيو ذلك قائلا: "فريق الكرة مثل السيمفونية، كل فرد يعزف آلة، نحتاج لإخراج أفضل أمر من كل لاعب".

يحب إيناسيو الاستحواذ على الكرة وعند فقدانها يكون هناك سرعة في استعادتها.. هذا لم يتم تطبيقه مع الزمالك لكنه يتحدث عن أفكاره التي يرغب في تطبيقها بمرور الوقت.

"فلسفتي هي الاستحواذ على الكرة. الكرة مع اللاعب = تمرير + تحرك، تمرير + تحرك" لكنه تحدث عن صعوبة تطبيق ذلك في مصر بسبب ضغط المنافس القوي وصعوبة تبادل الكرات من لمسة واحدة في ملاعب مصر لأن الأرض ليست مستوية وجافة.

لكن أفضل ما يحبه إيناسيو في الفرق التي يدربها هي القتال سريعا لاسترجاع الكرة ومن ثم بدء الهجوم وعدم إهدار وقت في المراوغات التي لا تجدي نفعا -على حد وصفه.

وشرح "لا فائدة من المراوغات في وسط الملعب. هي مفيدة في الشق الهجومي، عندما ينطلق الجناح أمام المدافع، وقتها المراوغة تكون مهمة للغاية لتفكك الدفاع".

---

التدريب

يجيد إيناسيو الإعداد للمباريات وتحدث أكثر من مرة على محاضرات فنية للاعبين.. بالإضافة إلى حديثه عن "عملي لا يقترن بعدد ساعات معينة.. ولا أشتكي من هذا، قد يؤثر العمل على عدد ساعات نومي لكن لا توجد مشكلة هذا ما تتطلبه هذه المرحلة".

يحضر إيناسيو قبل التدريبات بأكثر من ثلاث ساعات إلى مقر النادي للإعداد للتدريب، يجتمع بمساعديه ويضع القواعد ويسأل الجميع عما إذا كان لديهم اعتراض أم لا.

إيناسيو أعلنها بشكل واضح أنه هو من شكل الجهاز المعاون كاملا، لم يتم فرض أي اسم عليه كما أنه اختار علاء عبد الغني وأيمن طاهر.

وأعلن أيضا أنه بات يعلم كل كبيرة وصغيرة عن لاعبي الزمالك ردا على سؤال حول "لا يوجد من يساعده في معرفة مستوى اللاعبين".

---

ختاما، كل هذا هو الوضع النظري لأفكار المدرب البرتغالي إيناسيو. نسب نجاحه مع الزمالك تتوقف على العديد من العوامل أهمها حالة اللاعبين ورغبتهم في التطور والروح الموجودة.

"لابد أن يكون التعادل بمثابة الهزيمة، والهزيمة تجعلنا لا ننام أسبوع.. والفوز وفرحته هو أمر لحظي فقط لنستعد للمواجهة التالية.. ففرحة الانتصار في النهاية باللقب تكون أكبر" أعتقد أن هذه العقلية إن نجح إيناسيو في زرعها داخل لاعبي الزمالك فالأمر سيختلف كليا.

---

ناقشني

مقالات أخرى للكاتب

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس