حكاية مشجع ليستر سيتي – كيف تتغلب على المرض بلقب الدوري الإنجليزي؟

الثلاثاء، 04 أبريل 2017 - 20:18

بقلم : محمد يسري

ليستر سيتي

لم تدري عناصر فريق ليستر سيتي أن سلسلة الانتصارات المتتالية التي حققتها في موسم 2014-2015 لم تنقذ الفريق من الهبوط فقط، بل أنقذت حياة إنسان ومنعته من الاستسلام للمرض اللعين.

7 انتصارات في أخر 9 جولات بقيادة نايجل بيرسون جعلت الثعالب تنهى الدوري الإنجليزي في المركز الرابع عشر، بعد المكوث في المركز الأخير لمدة 19 جولة. بالتحديد من الأسبوع 13 وحتى الأسبوع 31.

ما فعله ليستر سيتي جعل الطفل ترافيس هاكيت يؤمن أن باستطاعته التغلب على مرض سرطان الدم "لوكيميا".

يقول هاكيت: "هروب ليستر سيتي من الهبوط أمر يوصف بالعظمة".

وتم تشخيص حالة هاكيت وإصابته في عام 2014، والذي شهد صعود للستير سيتي للدوري الإنجليزي.

ويوضح "استمرارهم في الدوري كان مصدر الإلهام بالنسبة لي في تخطي الآلام الصعبة والتغلب على مرضي، استمرارهم ساعدني كثيرا".

ولم يكن صاحب الـ13 عاما المولد في ولاية كاليفورنيا، بالتحديد في مدينة سان دييجو، يعشق ليستر سيتي قبل تحقيقهم لتلك الانتصارات، إلا أن قتال الثعالب من أجل البقاء جعله مشجعا لهم.

البقاء في الدوري مع بيرسون لم يكن المعجزة الوحيدة لليستر سيتي، بل تحقيق لقب الدوري في الموسم الماضي كان أكثر الأمور عظمة.

وهنا سار هاكيت على القمر. ليستر يؤكد للصغير أن بإمكانه التغلب على أي شئ.

ويستعيد هاكيت ذكرياته حين فاز فريقه بالدوري: "لم أجد الكلمات المناسبة للتعبير عن فرحتي بالفوز بلقب الدوري، كنت سعيدا للغاية، لدرجة جعلتني أشعر وكأنني أسير على سطح القمر".

"ليستر فاجئ الجميع وقهر الفرق الكبرى في الدوري وتفوق عليهم بشكل مذهل ورائع".

ويبدو وأن قدر هاكيت مرتبط بليستر سيتي تمام الاربتباط.

حين قاوم الثعالب شبح الهبوط قاوم هاكيت المرض، وحين حقق ليستر سيتي لقب الدوري، كان الصغير يصل للمراحل الأخيرة في العلاج، فلم يتبقى له سوى عام واحد فقط للشفاء التام من المريض الخبيث.

ولأنها أكثر من مجرد لعبة، فبمجرد علم إدارة ليستر سيتي بقصة ترافيس هاكيت تواصلت معه ورحبت به ووجهت له دعوة للحضور للمدينة ومشاهدة لقاء الفريق أمام سندرلاند من ملعب كينج باور في الجولة 31 للدوري الإنجليزي حسب شبكة BBC .

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس