بقلم : محمود سليم | الإثنين، 28 نوفمبر 2016 - 17:23

حجازي سبب فوز الأهلي وأجاي "اكتشاف" واستمرار ظهور "تيكي تاكا" أمام النصر

الأهلي والجيش

رغم الفوز بثلاثية على النصر للتعدين الصاعد حديثا للدوري الممتاز المصري إلا أن فريق الأهلي عانى كثيرا في خلق الفرص خاصة في الشوط الأول من المباراة في ظل التكتل الدفاعي للاعبي الخصم أمام منطقة جزائه.

الأهلي بدأ اللقاء بطريقته المعتادة 4-2-3-1 بتواجد إكرامي ثم الرباعي هاني وحجازي وسعد ومعلول ثم عاشور ونيدفيد في الوسط، ثم السعيد وأجاي ومؤمن خلف عمرو جمال.

معاناة سببها عاشور

عانى الفريق منذ بداية المباراة أثناء عملية بناء الهجمة من قرارات اللاعب حسام عاشور، عند سقوط عاشور للاستلام من الدفاع يجد أمامه عدة حلول دائما يوفرها له السعيد مع أحد الجناحين ومن الممكن أيضا المهاجم، فيسقط الثلاثي بين خطي وسط ودفاع الخصم ويوفروا له زوايا مختلفة للتمرير مثل تلك الحالة.

في النهاية قرر عاشور التمرير لأضعف مناطق الملعب حيث يتواجد محمد هاني بجواره الخط وأمامه الخصم بالتالي يسهل ضغط الخصم عليه لاستخلاص الكرة، وبالفعل أعادها هاني لعاشور من جديد وفقدها الأخير وارتكب خطأ!

كثيرا ما ظهر صوت البدري مناديا اللاعب بضرورة التقدم بالكرة والتمرير للأمام، شاهد حالة مثل تلك لو مررها عاشور لنيدفيد في المساحة التي خلقها له الثنائي السعيد وأجاي بعودتهم للخلف وسحب الدفاع لكانت انفراد تام، لكن عاشور مرر الكرة بالعرض للقادم من الخلف حجازي.

لاحظ اتجاهات تمريرات اللاعب يغلب عليها الطابع العرضي.

لذا ظهر بشكل واضح أكثر مناطق استلام لاعبي الفريق للكرة في منتصف الملعب بعكس مباراة الجيش السابقة كانت أمام منطقة الجزاء مباشرة.

حجازي سبب الفوز

هُنا مع معاناة الفريق في بناء الهجمة ومع ارتداد مهاجم النصر لوسط ملعبه تقدم حجازي كثيرا لوسط الملعب جوار عاشور، وأحدث الفارق في ظل قدراته الرائعة على التمرير ورؤيته المميزة للملعب.

لاحظ تمريرته القاتلة بين الخطوط لأجاي والتي انتهت بتسديدة من جمال بجوار القائم.

ليأتي دوره الرئيسي في الهدف الأول السبب الرئيسي في الفوز وقتل المباراة، بعد أن تقدم بجوار عاشور ومرر خلف دفاع النصر لمعلول الذي أعادها للخلف على حدود المنطقة ليسدد أجاي ويحصل الفريق على ركنية جاءت منها ركلة الجزاء.

انفراد أجاي وتصويبته في العارضة؟ كان حجازي أحد أسباب بناء تلك الهجمة أيضا.

عاشور يعود بين قلبي الدفاع 3-4-3(هذا هو التطبيق المثالي لـ4-1-4-1 إذا أراد البدري تطبيقها في حالة الهجوم وامتلاك الكرة)، مرر عاشور لجمال الذي أعادها لحجازي المتقدم وظهرت المساحة في عمق دفاع النصر خلف جمال ليقتحمها أجاي ويتسلم تمريرة نيدفيد وينفرد.

وهذه خريطة تحركات حجازي الحرارية والتي توضح تمركزه الدائم في وسط ملعب النصر.

وهذه مناطق استلامه للكرة لاحظ المربع الأيسر في وسط ملعب النصر.

أجاي اكتشاف

مع معاناة وسط الملعب في الخروج بالكرة كما وضحنا قرر السعيد في حالتين فقط الارتداد وإرسال تمريرات طولية لجونيور أجاي الذي ينطلق من الطرف الأيسر للعمق خلف لاعبي الخصم.

ليس لهذا فقط وصف النيجيري بالاكتشاف، فالبدري بعد 22 دقيقة نقله للعمق خلف عمرو جمال وخرج السعيد للجناح الأيسر.

ليقوم بدور جوهري رائع، لاحظ قيامه بالضغط دائما على لاعبي الارتكاز ونجاحه في الاستخلاص في مرتين، ثم التحول الهجومي الرائع في ظل امتلاكه سرعات لا يمتلكها السعيد في هذا المركز، فلو مرر له جمال الكرة هُنا لكان انفراد تام في الحالتين.

ثم عاد البدري في نهاية الشوط الثاني لتغيير المراكز للثلاثي مرة أخرى وينتقل أجاي لليمين ومؤن لليسار والسعيد في العمق.

ظهور متكرر للتيكي تاكا

بعد هدف جونيور أجاي الثالث في مرمى طلائع الجيش الذي نتج عن 26 تمريرة من لاعبي الفريق، جاء أيضا هدف أجاي الثاني في مرمى النصر بعد 28 تمريرة من لاعبي الفريق.

كيف تطبق الـ4-1-4-1 عند امتلاك الكرة

أما عن تصريحات المدير الفني عقب المباراة بأنه طبق طريقة لعب 4-2-3-1 مع حرية لكريم نيدفيد للتقدم فتصبح 4-1-4-1 فهو لم يكن يطبقها بالشكل المطلوب، الفريق كان يلعب 4-2-3-1 صريحة وواضحة وفي بعض الحالات التي تحرر فيها نيدفيد كان الأمر طبيعي للاعب وسط مساند يميل بالهجوم بجانب آخر مدافع في هذه الطريقة.

وإن كنت تريد تطبيق الـ4-1-4-1 في ظل امتلاك الكرة فعليك أولا كما ذكرت في حالة انفراد أجاي في بداية التقرير أن يعود عاشور بين قلبي الدفاع وأمامهم رباعي معلول ونيدفيد والسعيد وهاني خلف ثلاثي مؤمن وأجاي وعمرو 3-4-3، مع تمسك أجاي ومؤمن الجناحين بالتمركز بجوار الخطوط وعدم الدخول للعمق ليتقدم لهما ظهيري الخصم وتظهر المساحات في العمق لينطلق بها السعيد ونيدفيد أو حتى الظهيرين (كما كان يفعلها جوارديولا في بايرن ميونيخ سابقا وسيتي حاليا) وهذا لم يحدث فكان العمق مزدحم دائما عند تقدم نيدفيد.

نقطة سوداء

هل تتذكر ركلة الجزاء التي حصل عليها طلائع الجيش في مواجهة الأهلي؟ كانت بتمريرة بينية في المساحة بين معلول وحجازي.

الأمر تكرر تماما أمام النصر وانفرد اللاعب وأطاح بالكرة فوق المرمى، على الجهاز الفني الحذر من تلك التمريرات في عمق الدفاع على الجانبين وخاصة الأيسر.

التعليقات