فريق جامعة المنصورة للسباقات يتحدث عن "الطموح الذي اصطدم بالواقع"

الخميس، 10 نوفمبر 2016 - 14:51

بقلم : عمر ناصف

فريق جامعة المنصورة للسيارات

قد تبدو رياضة السيارات والمحركات رفاهية بالنسبة للبعض. قد لا يعلمون مدى أهمية هذه الرياضة وتأثيرها فى حياتنا اليومية. فبفضل هذه الرياضة لدينا اليوم سيارات تبلغ سرعتها 10 اضعاف السيارات الأولى بل وأكثر أمانا بمئات المرات.

ليس هذا فقط فسيارات اليوم أقل استهلاكا للوقود وأكثر صداقة للبيئة وبالتأكيد لم نكن لنحصل على كل هذا لولا رياضة السيارات وتطورها السريع.

قد لايعلم البعض أيضا أننا فى مصر وعلى الرغم من مواردنا المحدودة لدينا رياضة سيارات متطورة وذات شعبية ليست بالقليلة تحتاج فقط لتسليط بعض الضوء والاهتمام عليها ودعمها على جميع المستويات. فى هذا التقرير نسلط الضوء على أحد نماذج رياضة السيارات فى مصر و هو فريق جامعة المنصورة للسباقات ( Mansoura University Racing Team ).

فريق جامعة المنصورة هو أحد الفرق الجامعية المصرية التى تعمل على تصميم و تطوير و تصنيع السيارات والمشاركة فى المسابقات العالمية وتمثيل مصر فى منافسات دولية مختلفة.

تأسس الفريق في عام 2013 على يد مجموعة من طلاب قسم الهندسة الميكانيكية بكلية الهندسة جامعة المنصورة فى عام 2015 كانت المشاركة الأولى للفريق في مسابقة Formula Student العالمية بإنجلترا وهي أكبر مسابقة فى العالم فى تصميم وتصنيع السيارات للطلاب حيث شارك الفريق فى المستوى الثانى من المسابقة بأول تصميماته لسيارة سباق حيث حقق الفريق انطلاقة مميزة.

وفى العالم الحالي استطاع الفريق المشاركة فى المستوى الأول من المسابقة بنموذج سيارة كامل تم تصنيعها بإيدى أعضاء الفريق طلاب جامعة المنصورة. والآن يضم الفريق أكثر من 50 طالبا من تخصصات مختلفة تعمل على نماذج لسيارات مختلفة تستعد للمشاركة فى عدة مسابقات في العام القادم وتمثيل مصر خارجيا وهو يعد من أبرز الفرق الموجودة فى مصر والتى بلغ عددها أكثر من 11 فريقا حتى الآن أبرزها فريق جامعة حلوان أول الفرق المصرية نشأة و فريقي جامعتى القاهرة وعين شمس.

وقال محمود موسي الطالب بالفرقة الرابعة بكلية الهندسة جامعة المنصورة وأحد مؤسسي الفريق لـFilGoal.com إن هدفهم الأول هو إثبات قدرة الشباب المصري على الإبداع والمنافسة فى كل المجالات وبالأخص تطوير و تصنيع السيارات وأن تمكن الفريق من تصنيع سيارة بشكل كامل يعد من أبرز الإنجازات التي يمكن أن ينظر لها بفخر في حياته العلمية والمهنية فى اللحظة التى تصل فيها الى المسابقة رافعا علم بلدك بكل فخر لايمكن ان توصف بالكلمات على حد تعبيره.

وقد أكد محمد شرف قائد فريق الفورمولا أنهم ماضون قدما في تطوير نموذج سيارة جديدة تستطيع المنافسة أمام سيارات الفرق الأخرى القادمة من ألمانيا وإنجلترا وغيرها من دول العالم المختلفة وأنهم على وشك البدء فى مرحلة التصنيع آملين في الحصول على الدعم الكافي لإتمام مهمتهم وتحقيق نتيجة مميزة في مسابقة العام المقبل.

كما أكد هشام صالح الطالب بالفرقة الرابعة قسم الهندسة المدنية و مسؤول العلاقات العامة بالفريق أن تواجد الفرق المصرية فى مثل هذه المسابقات يعد نجاحا كبيرا حيث لا تمر الفرق بمراحل تأهيلية مختلفة للقبول في المسابقة وأن مثل هذه المشاركات تعطي انطباعا عن مدى استقرار الأوضاع فى مصر ومدى تطور العملية التعليمية بها.

كما عبر عن أمله فى أن يلقى فريقه و الفرق المصرية الأخرى الدعم الكافي ماديا ومعنويا من كل الجهات المعنية في الدولة والقطاع الخاص مشيرا إلى الدعم الكبير الذي قدمته جامعة المنصورة للفريق منذ نشأته وحتى الآن. كما يتمنى أن يرى مثل هذه المسابقات تنظم فى مصر حيث لا نفتقد للإمكانيات اللازمة كما أنها تعد من أهم عوامل الجذب والترويج السياحى والثقافى والعلمى فى مختلف دول العالم.

وعن احتياجات الفريق المباشرة تحدث عن الحاجة الماسة لمساهمة الجهات الحكومية مثل الهيئة العربية للتصنيع ووزارة الصناعة لضمان إتمام عملية التصنيع بأفضل شكل ممكن ومساهمة الجهات المعنية بتيسير عملية شحن السيارة و سفر الفريق للخارج مثل مصلحة الجمارك ووزارة الطيران المدنى وغيرها حيث تشجع مثل هذه المشاركات القطاع الخاص على دعم الفريق حيث تعبر عن مدى ثقة والدعم المقدم من الجهات الحكومية و الرسمية للفرق المصرية وفريق جامعة المنصورة بشكل خاص.

التعليقات