قميص في الجول (4) – علي ماهر يتنازل عن رقم "الأسطورة المنحوس" بالأهلي

الخميس، 10 نوفمبر 2016 - 13:26

بقلم : محمود باهي

علي ماهر مع منتخب مصر

البعض يصنع رقمه شهرته، لكن النجم يصنع لرقمه رونقه.

كل طفل يرى في نجمع مثل أعلى، يسير على خطاه ويرتدي حتى رقمه، وحين يكبر يسير على دربه، فيصبح نجما على شاكلته.

FilGoal.com يقدم لكم سلسلة جديدة، يحكي فيها نجوم الكرة المصرية عن أسرار دفعتهم لاختيار رقم معين يرتدونه في مسيرتهم، وليبقوا به في ذاكرة الجماهير لسنوات طويلة.

كان واحدا من أكثر المهاجمين الواعدين بالكرة المصرية أواخر التسعينيات، تألق مع الترسانة مبكرا، وساهم في حصد المنتخب الأوليمبي ذهبية دورة الألعاب الإفريقية، وشارك مع المنتخب الأول بكأس الأمم 1996 بجوهانسبرج، وله تجربه احترافية قصيرة بنادي الأنصار السعودي، لينتقل بعدها إلى صفوف الأهلي.

تألق في بداية مشواره مع القلعة الحمراء، وسجل العديد من الأهداف، ولكنه غير قميصه المفضل لأسباب نفسية، قبل أن تداهمه إصابة عنيفة نتيجة الالتحام مع المالي محمد سيدي بيه حارس مرمى القناة، أبعدته عن الملاعب عام كامل، ولكنه لم يعد بنفس القوة.

ساهم علي ماهر في فوز الأهلي بالعديد من الألقاب، وآخرها دوري أبطال إفريقيا 2001 بعد غياب 14 عاما، ولكنه رحل بعد هذا الإنجاز بقليل، ليختتم مشواره بنادي إنبي.

ويحكي علي ماهر مشواره مع القمصان التي ارتداها طوال مشواره، قائلا لـFilGoal.com: "بدأت مشواري في قطاع الناشئين بالترسانة، بالرقم 15، فهو قميص أساطير وهدافي النادي على مدار تاريخه، وآخرهم كان محمد رمضان الذي انتقل إلى صفوف الأهلي".

وأضاف مدرب الأهلي السابق: "احتفظت بالرقم حتى تصعيدي للفريق الأول للترسانة، ولعبت به أيضا في المنتخبين الأول والأوليمبي، وسجلت به العديد من الأهداف".

وواصل: "عندما انتقلت إلى الأهلي، اضطررت للتنازل عن رقم قميصي، لقد كان يرتديه قائد الفريق أسامة عرابي، وكان أمامي العديد من الأرقام للاختيار بينها".

وأوضح: "وقتها قررت اختيار رقم 21، لإعجابي الشديد بالمهاجم الإيطالي كريستيان فييري، لقد كان لاعبا فذا في أواخر التسعينيات".

واستطرد: "سجلت العديد من الأهداف بهذا الرقم، وعندما اعتزل أسامة عرابي، أسرعت للعودة مجددا لارتداء رقمي المفضل 15".

واستدرك ساخرا: "ولكن للأسف تراجع معدل أهدافي، وقتها ربطت الأمر أن الرقم 15 كان يرتديه أسامة عرابي، الذي يسجل للأهلي هدفا كل 10 سنوات، شعرت بالتشاؤم، وقررت العودة مرة أخرى للقميص 21".

وأتم علي ماهر: "اختتمت مشواري في إنبي أيضا بالقميص 21، ولكن إذا عاد بي الزمن مرة أخرى، لارتديت القميص 7، فهو رقمي المفضل".

التعليقات